أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لهيب خليل - ما هو الوطن !؟














المزيد.....

ما هو الوطن !؟


لهيب خليل

الحوار المتمدن-العدد: 2961 - 2010 / 3 / 31 - 20:51
المحور: الادب والفن
    


(ذكريات تعبانة)

أول مرة رأيت فيها العـَلم تعجبت وسألت زميلا ً لي في المقاعد الأولى للدراسة لما وضعوا قطعة القماش تلك التي ترفرف فوق بناية المدرسة هناك ؟ ابتسم المسكين وقال لا اعرف وحين رفعت إصبعي للمرة الأولى وكأنني أشير للسقف كان المعلم في غاية الانزعاج والعصبية ولو لا الرحمة الإلهية لهجم عليّ بالصوندة (أنبوب بلاستيكي لنقل الماء)التي كان يحشيها بعصا رشيقة ينهال بها علينا بالضرب الذي كانوا يقولوا عنه ُ انه ُ ضروري لكي نتعلم الأدب أو مثلما يردد مدرس العربية صاحب الصوندة الذي أخاف منه ولازلت حتى بعد مغادرته هذه الدنيا (خلي أنطيك اشويه تربية)وبقي السؤال بلا إجابة وغاب في هرج الأحداث ولم أتذكره ُ إلا بعدما سمعت وأنا أغادر الصبا بمصطلح (خدمة العلم)وتذكرت العـَلم من جديد وعرفت أن المصطلح يعني الخدمة العسكرية ولكن لم أجد جوابا لسؤالي الأول ما هو العـَلم , وفي ساحة العرضات كان العريف ش... يصيح بنا كالمصروع قائلا ً لقد خلقنا الله للدفاع عن الوطن كان المجنون يبدأ بالصراخ كلما اقترب منه أمر السرية واغرب شيء عرفناه في العريف ش... هو بصطاله ُ(حذاء عسكري) الذي يلمع مثل المرآة وكان يؤكد ذلك لنا العريف انه وفي كل صباح حتى صباح الإجازات وعند الاستيقاظ أول شيء يقوم به هو إلقاء التحية العسكرية على البسطال والسبب إن العريف مات والده ولم يورثه ُ أي حاجة يتعاش منها وعندما تطوع للجيش استطاع بالراتب الذي بات يحصل عليه شهريا أن يعيل أفراد أسرته وليس هذا فحسب بل سوف يستطيع الزواج بعد ذلك من ابنة عمه الذي طرده فيما سبق بعد وفاة الأب لعلمه أن العريف ش... لن يستطيع إعالة الزوجة ولكن الجيش (وخول فالله عل الجيش) فك الأزمة وأول شيء تعلمه ُ العريف ش... هو كيفية المحافظة على البسطال وهو يلمع لفترة طويلة حتى لا يضطر لشراء علبة صبغ سريعا ً فهي تكلف كذا فلس وتلك مشكلة بحد ذاتها لان المعاش (يادوب إكفـّي) وعندما تشجـّعَ العريف ش... مرة أخرى وتقدم لخطبة ابنة عمه وحين رآه العم هذه المرة وهو في الحـُلة الجديدة ملابس الجيش اعـُجـِبَ كثيرا ً بالبسطال وقال لش... (ما دام صار اكو أقروش اكو زواج ولكن عندي طلب لاخ اريد هاي الغندرة أللي جنـْه َ جزمة )لذلك وعد ش ... عمه وعندما يستلم بسطال جديد سوف يـُهيدهِ هذا البسطال الذي ينتعله ُالان لذلك فان الزواج سوف يتم مادام (اكو فلوس والهدية غندرة ), سألت مرة العريف ش... ما هو العـَلم ؟ قال (فد شي مـُغدس)قلت ما هو حتى يكون مقدس قال(العلم يم الله)وقال مرة أخرى (لا أتدوخ نفسك الوطن أهم منهن كلهن)قلت بدوري( زين أبروح أبوك وشنهو الوطن) رد العريف ش... (من حيث هايه اسأل السيد النغيب)وعندما أحلنا السؤال إلى السيد النقيب قال بعد اللتيا والتي قال أنَ العـَلم هو الوطن .
تعرفت على قرنفلة فتاة طالبة إعدادية في احد الصباحات كانت لا تختلف ابدا ً عن الفراولة طعما ً ولونا ً وشكلا ًوعندما دعوتها إلى بيتنا , وبعد أن أديت اليمين البيتي حلفانا ً لأقنع الأهل إنها بمثابة صديق وليس إلا، وهي جاءت معي لأنها بحاجة إلى مساعدة في إحدى الدروس ، وبينما جلسنا أمام الجميع همست في إذني قرنفلة الفراولة وقالت أين غرفتك (أني وَراي دوام) وعندما أردت إجابتها أنني لا املك غرفة خاصة بيّ عرفت بل واقتنعت لحظتها أنَ الوطن هو عبارة عن غرفة بأبعاد معينة استطيع أن أختلي بها وقتما أشاء مع أي كائنة ترغب أن تكون أ ُنثاي ولان الوالدة لم تدع لنا أي فرصة لنهنئ ولنذق طعم ولو قـُبلة (على الطاير) فهي أما جالسة وسطنا وأما هي تـُظهر كل فترة كرمها الحاتمي شربت ،شاي، حلويات ,,هكذا عرفت الوطن وشعرت به جيدا ً وبعد ذلك وكلما سمعت احدهم يقولوا عن فلان وطني كنت افهم من هذا الكلام من أنَ هذا الفلان يملك بيت لوحده ُومفتاحه ُمعه لانُ النسوان تحبه فهو على الأقل يملك وطن وهذا الوطن تحت تصرفه وقتما اراد يرفف عليه عـَلم الحب والعشق و.... ومن يومها وأنا ابحث عن عـَلم ليكون لي وطن صغير على كد الحال .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نازل
- قصة بعنوان ساعات
- اغنيات ضد المرارة
- مقالة ساخرة / عدسكم علينا
- قصة قصيرة / حموضة
- حاجة ( قصة قصيرة )
- قصص قصيرة /
- لماذا
- قيس
- احتلال قبلة
- حرب الباميا
- قصة قصيرة /بعنوان / ماذا حدث لها بعد ذلك


المزيد.....




- الكشف عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنانة نادية العراقية
- وفاة المنتج الموسيقي المصري الشهير محروس عبد المسيح
- صورة الفنان تامر حسني وزوجته تصدم الجمهور
- شاهد: مظاهرات بالشموع والموسيقى احتجاجا على الأوضاع الاقتصاد ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- رحيل الممثل والمخرج مصطفى الحمصاني
- أغلبهم رفضتهم البوليساريو والجزائر..غوتيريس : المتحدة اقترحت ...
- سكاي نيوز: المغرب نهج استراتيجية ملكية بنفس إنساني في مجال د ...
- صدور روايات جميل السلحوت كما يراها النقاد
- الطوسة: الرباط تنتقل إلى السرعة القصوى في علاقاتها مع حلفائ ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لهيب خليل - ما هو الوطن !؟