أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اطياف رشيد - مسرحية شارع الواقعه














المزيد.....

مسرحية شارع الواقعه


اطياف رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 2940 - 2010 / 3 / 10 - 10:52
المحور: الادب والفن
    



قدمت في باحة منتدى المسرح مسرحية (شارع الواقعه ) المعده عن مسرحية الموقعه لهاينر ميلر اخرجها واعدها تحرير الاسدي وتمثيل كل من وسام عدنان واحمد صلاح وابدء من حيث انتهى العرض ..من ابتسامة الرضى والفرحة التي بدت على وجه المخرج الشاب وكلا الممثلين .وهو ما يخفي خلفه احلام وطموحات واعدة على المهتمين بالشأن المسرحي رعايتها والاخذ بيدها وتوفير المناخ الملائم من صالات العرض والامكانيات المادية والتجهيزات التقنية الاخرى وكل ما يليق بهذا الطموح.
وفي العرض كانت رؤية الاخراجية واضحه اجتهد فريق العمل على تحقيقها وفكرة المسرحية هي الكشف عن صراعين تكتنفهما الحياة السياسية والاجتماعية في العراق ،صراع طرفين كل منهما يجد ان على الاخر الرحيل من خلال الكشف عن جوانب الشخصيات نفسيا وفكريا وعقائديا واجتماعيا في مسيرة حياة الشخصيتين وما يكتنف هذه المسيرة من تعقيدات بل حتى تشوهات في البنية الاخلاقية وعلاقاتها الانسانية الاجتماعية والعائلية في الرغبة باقصاء الاخر من (الشارع الاخر )وزعزعة ثقته بالمقربين منه وما الشارع الاخر سوى الوجه الاخر من الالام واوجاع جهة ما الذي كلما نحبت فيه صدور حتى انت له جوانح من الجهة الاخرى (وقد تجسد ذلك في العرض في مشهد البكاء ) .ان هذا التشخيص والكشف عن مواقع الاختلاف ومواطن الالم وان تكرر صداه في اعمال مسرحية اخرى الا انه اجترح لنفسه لغة خاصة به من رؤيه اخراجة واداء ممثليه واختيار النص المعد. لقد اعتمد المخرج فكرة التقطيع واللعب بالاضاءة من خلال اضاءة واظلام في تعيين مشاهد /صور هي اقرب للقطات ليكشف عن نقطتين اساسيتين اولاهما التركيز على ما يعانيه الانسان من غربة ووحدة ،يمارس الحزن وحيدا ويبتسم وحيدا او تجمد جوارحه وتسكن ملامحه في صمت عميق ،وذلك من خلال عزل الممثلين كصورة ضائعه في بحر من الظلام في محاولة لمحاورة المشاهدين عبرها دون الحوار لتشغل مساحة كبيرة نسبيا من العرض وهي ربما للتاكيد عل منهج واسلوب اخراجي يريد هذا المخرج ان يخطه لنفسه للتعبير عن همومه الوطنية ، اما ثانيا فكان هو الجزء الشارح لأسباب هذه الوحدة والغربة وكم الظلام المخيم على حياته ،انها الحرب ،وهي ليست كأي حرب لأنها حروب متشعبة ولها امتداد وتارخ طويل من المعاناة والاثار المؤلمه . وهو يقول في كلمته (الدخان يتسكع في المدينة /الرصاص في الاجساد/الملثمون في السماء الدموع في العيون الاغاني الرديئة في الاذان ....وعلى ارصفة ذاكرتنا /يتسكع جيش من التائهين) فهو كشف ورفض في آن . والتاكيد على جمالية الصورة ثانيا. غير ان الايقاع فتر في عدة مناطق بسبب من كثرتها وخاصة في مشهد الاستهلال حيث كان يمكن تقليل اللقطات وحصر الزمن وهو ما تكرر ايضا في نهاية العرض. وان كان تكرار ذلك مرده التاكيد على ما خلفه الاختلاف والاقصاء والقتل . اما الفضاء السينوغرافي الذي احتوى الديكور المكون من اعمدة ثلاث وشارعا خلفها فقد احسن استغلال مفرداته المتجانسة مع الاضاءة والموسيقى ومن اجمل ما في العرض هما ثلاث مشاهد عكست بوضوح الفكرة العامة للمسرحية وهي مشهد الشعائر حين تقابل كل من الممثلين في طقس ذو مدلولات دينية واضحه ،وواضح ايضا خصوصية كل طقس منهما . ومشهد البكاء حين اسند كل منهما ظهره للاخرفي دلالة الآثار السلبية المشتركة الناجمة عن ذلك الصراع ، ومشهد القتال حين تحول كل منهما الى سلاح او عدة اسلحة فتاكة .
لقد كان العرض ممتعا رغم الاخفاقات الاخراجية بسبب قلة الخبرة لكنه تمكن من تحقيق احد اهم عناصر العرض المسرحي الامتاع الجمالي ولو انه عرض في مكان اخر مثل خشبة المسرح الوطني لكان انجح للعرض كثيرانظرا لما يوفره الوطني من امكانيات غير متوفرة فب باحة المنتدى المتواضعة وخاصة فيما يتعلق بمكان الجمهور حيث اضطر عدد كبير منهم ،اكثر من الجالسين بكثير الى الوقوف لمتابعة العرض .قدم هذا العرض بتاريخ 9-2- 2010 واشرف على الإضاءة محمد رحيم وعلي السوداني والموسيقى صالح ياسر وأزياء بسمة ياسين .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بناء الشخصية المسرحية بين الاعداد والتاليف
- نوافذ
- كلمة في العرض المسرحي (قلب الحدث)
- حدس
- الشاعره رشا عمران وشيء من معطفها الاحمرالفارغ
- معي او قبالتي
- ابناء
- ماذا نسمي مسرح بيتر بروك
- ملامح من تجربة المخرج عوني كرومي
- عقيل مهدي ورحلة الفرح الجمالي
- انماط التلقي المسرحي
- لعبة الاقنعه في مسرحية العانس للكاتب محي الدين زنكنه
- ثلاث قصائد
- من الادب النسوي العراقي
- تناغم الاجناس الادبيه في قصة (مشاهد من اجازه دوريه ) لضياء س ...
- فصل آخر
- جماليات نص البانتوميم مسرحية (ايها الطائر ..مكانك الفضاء)نمو ...
- شجره/ اله
- ريموت كنترول
- مزاج سئ


المزيد.....




- بعد 10 سنوات.. حافيدي يسلم مفاتيح تسيير جهة سوس لكريم أشنكلي ...
- قيادي بالبوليساريو يتوقع قيادة بدون سكان قريبا
- تعرض زوجة الفنان المصري حمادة هلال وأولاده لحادث سير
- بعد 3 عقود على تهريبه.. لوح جلجامش يعود أخيرا إلى موطنه العر ...
- عارضة الأزياء ليندا إيفانجليستا تكشف عن تعرضها لـ -تشوه نادر ...
- وفاة المخرج الأميركي ملفن فان بيبلز رائد حركة “استغلال السود ...
- تعرف على أجور الممثلين الأتراك الأكثر شهرة في الموسم الحالي ...
- وفاة المخرج المصري محمد عماد الدين الحديدي بعد معاناة مع مرض ...
- علماء يكتشفون أن الموسيقى يمكن أن تكون معدية مثل الفيروسات! ...
- ترشيح الممثلة المصرية منة شلبي لجائزة -الإيمي- العالمية


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اطياف رشيد - مسرحية شارع الواقعه