أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماهر طلبه - حلم /قال :هذا انا وهذه أنت فلما لا..














المزيد.....

حلم /قال :هذا انا وهذه أنت فلما لا..


ماهر طلبه
(Maher Tolba)


الحوار المتمدن-العدد: 2923 - 2010 / 2 / 20 - 16:04
المحور: الادب والفن
    


حلم /قال: هذا أنا وهذه أنت فلم لا ...؟؟
بيتنا القديم .. امرأة تقف على الباب ترسم على وجهها صورة أمى –التى دائما ما كانت تستشعر الغيب وتخافه- قالت لى ذات يوم .."إنك إن فتحت بابك تدفق دمك الأحمر وسال خرج الوحش من داخلك فتموتين جوعا" ... رجال الأهل والأصدقاء يجلسون تحجبهم عن عينى ظلالا فلا أرى الوجوه .. هو فقط كان يحتل دائرة النور التى تحتوينى .. كان جالسا يحدثنى .. المرأة التى ترتدى وجه أمى الراحلة تجلس الآن بجانبى ترسم على وجهها صورة عمتى التى كثيرا ما بكيت لأنها اغلقتنى أمام الرياح ..الظل الطويل والذى يحتل الجزء الأكبر من البقعة المظللة فى لوحتى يجذبنى إلى وجوده بتحريك ذراعه أماما وخلفا فتختفى باقى الظلال ينكسر وجه الضوء ويظل هو وحيدا ومظلما .. قال : هذا أنا وهذه أنت فلم لا ...؟ طفلة صغيرة تخرج من جسم أسطورى .. الباب المفتوح يجذبها لدائرة الضوء .. غافلت الوجوه المرسومة ودخلت الدائرة التى كنت احتلها أنا وهو فقط .. تكشف حلقتها المدورة للذراع الممتد من الظلام .. أصرخ –تظهر الوجوه المرسومة فى الخلفية غاضبة- لا يلتفت هو الذى يحتل مساحة الضوء ويساعدها على أن تصل إلى الذارع وتلتهمه .. ينهمر اللون الأحمر الدافئ .. تتفجر أنوثتها .. تتحول فى عينى مخلوقا مرعبا يطاردنى بعيونه اللامعة أهرب تأخذ فى مهاجمة الظلال .. كان هو يجلس دون خوف .. أشده من يده يرفض فأواصل رحلة الهروب –الدماء تختفى تماما من لوحتى- عيناه اللامعتان بضوء مخيف تزيد مساحة الظلام المرعب .. قالت أمى "الضوء الغامر يحرمنا الرؤيا وحركة الذراع تبيح النفس فاحترسى" .. غابت أمى ..تقول لى صديقتى "زوجى –النائم الآن فى السرير- يمتلك مسدسا أستطيع به قتل ذلك الوحش وقتما اشاء فاطمانى .. كانت تحمل طفلها المريض على يدها وتسرع فى اتجاه المستشفى بعربتها المغلقة الأبواب .. كنت بجانبها أجلس ورغم ذلك كانت الجثث التى تملأ الطريق تعيق قدمى من اللحاق بالعربة .. صديقتى الصغيرة كانت تسير بجانبنا تحدثنا عن فتى أحلامها والحلم السعيد ، غافلة عن الوحش المتربص بها كنت أصرخ أحذرها وأدعوها للهرب ، لم تكن تسمعنى ، كان صدى رنات دف آتية من المجهول تتردد كأنها نشيج .. فقط عندما أمسك الوحش بها وابتلع جزأها السفلى سقط الجزء العلوى منها فى العربة ، وفقط كان هو يرى من مساحته المنيرة كل ما يحدث دون خوف بينما تملكنى الرعب فغاب عن عينى وصرت أهيم على وجهى فى طرقات الجثث المظلمة ..قال هو الذى يحتل الآن مساحة الضوء وحده .. الأذرع ستعود كما كانت بعدما نشبع فلا تخافى وتعالى ...هذا أنا وهذه أنت فلم لا...؟
ماهر طلبه
[email protected]
http://mahertolba.maktoobblog.com






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جن سليمان وقصص قصيرة جدا أخرى
- خيال علمى - قصة قصيرة
- مصباح - قصة قصيرة
- شيوعية - قصة قصيرة جدا
- حج - قصة قصيرة
- ليلة انتظار الموت
- ملل .. قصة قصيرة
- العهد المفقود - قصة قصيرة
- الهامش - قصة قصيرة
- يوسف والحلم
- الضرير والديك - قصة قصيرة
- حديث عبده الصامت
- الفار الذى اكل القط


المزيد.....




- رُحّل تونس أوفياء لتاريخهم رغم قسوة الظروف
- جاكي ميسن: رحيل الفنان الكوميدي والحاخام السابق عن عمر يناهز ...
- نقابة الأطباء المصرية تفتح تحقيقا مع طبيب كشف -سرا- عن الفنا ...
- -شيء من الخوف-.. كيف جسد فيلم عُرض قبل 40 عاما واقع الدكتاتو ...
- خارج النص ـ فيلم -شيء من الخوف-.. كيف جسد واقع الدكتاتوريات ...
- بالصورة..فنان -يفكك- صورة من مهمة أبولو 11
- -إنها شريهان يا سادة-... شهيرة تعلق على مسرحية -كوكو شانيل- ...
- مصر..شكوى ضد عدد من الأطباء بتهمة إفشاء سر مرض الفنانة ياسمي ...
- -1982- للبناني وليد مؤنس.. سيرة ذاتية تصنع متخيلا سينمائيا
- المصباح والجرار.. لا -محبة- إلا بعد عداوة!


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماهر طلبه - حلم /قال :هذا انا وهذه أنت فلما لا..