أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - روعه عدنان سطاس - المطلقة في عين المجتمع العربي














المزيد.....

المطلقة في عين المجتمع العربي


روعه عدنان سطاس
اعلام وصحافه ،ناشطه في مجال حقوق الانسان ، ،باحثه في الفكر الاسلامي الجديد

(Rawa Stas)


الحوار المتمدن-العدد: 2911 - 2010 / 2 / 8 - 13:30
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


ان بعض المجتمعات تنظر إلى المرأة المطلقة نظرة مختلفة عن مثيلاتها من النساء وهي مرتبطة بأسباب الطلاق ويتعاملون معها على إنها امرأة سهلة المنال والوصول إليها وأنها تفتقد إلى إشباع غرائزها بأي طريقة بعد طلاقها ولا تستطيع ان تكبت تلك المشاعر للأسف هذه هي النظرة التي يرونها بالمرأة المطلقة أو الأرملة على حد سواء 0
تلك المرأة التي تلجا إلى طلب الطلاق أو ربما طلقت رغما عنها لا ترتاح حتى بعد الانفصال وخاصة اذا عادت إلى بيت أهلها فنرى الأهل يفرضون عليها حظر منع التجول والخروج وأي علاقات اجتماعية حتى يتم تزويجها فهم يسعون جاهدين إلى تزويجها بسرعة خوفا من الشائعات والقيل والقال رغم ان هذه الشائعات مجرد شائعات لا صحة لها 0
ونرى في بعض الأحيان ان المرأة المطلقة ان كانت عاملة وانخرطت في المجتمع نراها غير مرتاحة في تصرفاته لان كل حركة وتصرف محسوب عليها كأنها سجين خرج من سجنه إلى الحياة لفترة محدودة لمراقبة تصرفاته فهناك المراقبة والحراسة الدائمة التي تكون اشد إيلاما لها مع الانتقادات اللاذعة من الأهل والمجتمع المحيط بها تصل أحيانا إلى الإساءة بكرامتها وأخلاقها دون الرجوع إلى السبب الرئيسي والظروف التي دفعتها للطلاق وأحيانا لا يدركون ان المرأة لا تلجا إلى الطلاق إلا بعد أن تصل إلى ذروة اليأس والفشل والألم فهي ليست سعيدة او مرتاحة بترك بيتها وأولادها بعد سنين مضت من حياتها تبني وتربي من اجل سبب بسيط والمجتمع لا يدرك انه ربما تكون هي مظلومة والزوج هو الذي طلقها رغما عنها لأسباب تخصه وحده فنحن من هنا يجب ان نقتنع ونؤمن ان الزواج مشروع شراكة بين شخصين ضمن شروط حقيقية متفق عليها الطرفين ربما ينجح هذا المشروع او يفشل وهو أمر يحصل مثل أي عملية مشتركة بين شخصين وليس اذا فشل هذا المشروع تنتهي الحياة او تتوقف ساعة الزمن عنده وهناك عدة أسباب عديدة للفشل ربما تكون المرأة السبب او الرجل ونحن نيقن أن ابغض الحلال عند الله الطلاق ولكن إذا استحالت الحياة بين الزوجين فالانفصال هو الحل الأمثل والأسلم فالشرائع كلها أباحت الطلاق وحللته في الحالات الضرورية البحتة وليس جريمة ندفع ثمنها طوال حياتنا وتصدر بنا عقوبة السجن المؤبد طوال حياتنا وأكيد هناك حياة جديدة بانتظار كلا الطرفين وربما تكون الأفضل 0ورغم كل هذه المحن التي تمر بها المرأة المطلقة من اتهامات من المقربون والمجتمع بأسره بدعوى لولا أنها امرأة سيئة وافترقت عملا مخلا للآداب والأخلاق لما طلقت مما أصبحت بعض النساء تخشى الطلاق وتسكت ن الظلم والهوان والعنف بشتى أنواعه مقابل المحافظة على الأسرة وخوفا من انتقادات المجتمع العدائية لها0
ورغم نظرة المجتمع إليها نظرة اتهام سلبية هناك وعي ثقافي اجتماعي عالي لدى بعض النساء في بعض الدول وخاصة النساء اللواتي يدخلون المجتمع وينخرطون فيه بجميع مجالاته وازدياد مستوى تعليمهم فهي تصبح أكثر وعيا بحقوقها وصنعت لنفسها قوة وقدرة على حل الخلافات الناتجة عن الانفصال فهي تنظر إلى نفسها أنها ذات مكانه عالية وفعالة في مجتمع هي نصفه وبعض الدراسات تشير إلى ان الطلاق في كثير من الأحيان هو الخلاص والحل لكثير من المشاكل العائلية الذي يكون فيه الراحة للزوج والزوجة والأولاد طبعا سيكون هناك أزمة أو فترة مؤقتة للعائلة كلها في أول مراحل الانفصال فهي مرحلة صدمة واضطراب وجداني وقلق عاطفي مع توتر واكتئاب وتشاؤم وضعف الثقة بالنفس وبكل الناس وعدم الرضا عن الحياة وستزول تلك المرحلة مع مرور الوقت وتعود الحياة إلى ما كانت نحن لا ننكر إن تلك الظاهرة ستترك آثارا سلبية على الأسرة وخاصة إذا كان هناك أطفال وأنا أناشد جميع النساء والرجال المطلقون بالتواصل الدائم وأن يكون هناك رابط بينهم للتعاون في تربية وحل مشاكل الأولاد ونترك الانفعالات والحقد والكراهية وتأكدي ياسيدتي حتى ولو تزوجني أفضل من زوجك لن يكون أب رحيم أفضل من الأب الحقيقي لأولادك وأنت ياسيدي الرجل حتى ولو تزوجت من أفضل النساء لن تكون أما حنونة لأولادك وليأخذ كلا الطرفين دورهما في تربية الأولاد وليكن هناك تعاون وصداقة بينكم من اجل هؤلاء الأطفال فهم بحاجة إليكما حتى ولو افترقتما وذلك سيوفر لهما لاستقرار والأمن النفسي والاجتماعي والانسجام السريع في بيئة جديدة والخروج من الأزمة بسرعة مما يؤدي إلى حياة ناجحة لجميع افراد الاسرة0






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العنف الإرهابي وتأثيره على الأطفال
- ضرورة الكوتا النسائية
- لا تلموني من بيع جسدي
- المرأة السورية والمشاركة السياسية
- الإطار الدستوري و القانوني لحماية حقوق المرأة في اتفاقية سيد ...
- اعلان وقواعد بشان حقوق المعوقين وذوي الاحتياجات الخاصة
- ربيعي
- متى اصل
- انا الروعه
- مولدي
- احبك
- احببته
- مكافحة ظاهرة تشغيل الاطفال
- حرية الصحافة والاعلام في الراي والتعبير
- وضع حقوق المراة في سورية
- اماه
- الثوري الصغير
- حول الاحتفال بيوم المراة العالمي


المزيد.....




- هي الحياة
- ملتقى البرلمانيات العربيات يدعو إلى توسيع مشاركة النساء في ا ...
- شاهد.. مجداف ينقذ امرأة من هجوم تمساح
- بيان من النيابة في واقعة اغتصاب محفظ قرآن لطفلة بالدقهلية: ا ...
- هل طبيعي مشاهدة البورن أو ممارسة إمتاع الذات في العلاقة؟
- مصر.. والد الفتاة المنتحرة في مول -سيتي ستارز- يدلي بأقواله ...
- طالبان تمنع دخول النساء إلى وزارة شؤون المرأة
- دراسة: ثلث النساء في نيويورك يرفضن الإنجاب بسبب كورونا
- أردني يحرق زوجته بمادة الكاز ويقتلها أمام أطفالها الثلاثة
- سلطة النقد تعقد ورشة عمل للنساء الرياديات حول مصادر تمويل ال ...


المزيد.....

- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - روعه عدنان سطاس - المطلقة في عين المجتمع العربي