أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - بودريس درهمان - رباعيات خيام العولمة














المزيد.....

رباعيات خيام العولمة


بودريس درهمان

الحوار المتمدن-العدد: 2870 - 2009 / 12 / 27 - 01:22
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


"الدولة" الكونية، "الدولة" الوطنية، "الدولة" الجهوية و "الدولة" المحلية. رباعيات خيام العولمة؛ بداخل هذه الرباعية يبحث كل واحد عن خيمته و عن الخريطة الدفاعية التي سوف يدير بها مجاري المياه الجارفة التي تأتي بها الفيضانات و الأعاصير.
التاريخ هو هكذا يرمي دائما و بدون سبق إنذار، بأشياء جارفة من شكل أنواع "الدول" و طبائعها، فمن يتكيف و يساير ينجو و من يتعارض و يتصلب تدوسه الأرجل و الحوافر.
بداخل دول الاتحاد الأوروبي تتعايش أنظمة الدول الأربعة المومأ إليها أعلاه بدون أن تعيق الأولى الثانية و بدون أن تقف الثالثة حجرة عثرة أمام تقدم الرابعة، و بدون أن تلجا دول الاتحاد الأوروبي الحالية إلى إحداث دول مصطنعة جديدة. بل حتى أشباه الدول، بقايا يوغوسلافيا سابقا التي تتهيآ للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي تتكيف مع طابع الجهات..
الذين يبحثون عن غد أفضل بداخل الدولة الوطنية الحالية يتساءلون إلى أي قبلة سيولون وجوههم، هل إلى مؤسسات الدولة الوطنية التي لا تعيرهم أي اهتمام، أم إلى مؤسسات الدولة الكونية المجسمة في المؤسسات الدولية والتي كانوا إلى أمس قريب ينعتونها بالامبريالية.
أمام عجز الدول الوطنية بشمال إفريقيا الاستماع إلى شكاوي مواطنيها فكر البعض في خلق "الدولة الجهوية"؛ وهناك من ذهب بعيدا في وضع أسس هذه الدولة لدرجة انه اختلط الحابل بالنابل فأصبحت الدولة لا هي بالدولة الوطنية الديمقراطية كما حلم بها اليساريون القدامى، و لا هي بالدولة اللبرالية الكونية كما حلم بها "الأحرار" القدامى كذلك...أمام هذا الخلط الغير معهود لم يجد المحافظون الجدد بالمغرب غير الدولة الإسلامية يولون إليها شكاويهم و دعاويهم أما المتشبعون بمنطق المؤسسات الدولية فإنهم في أعماقهم يحلمون بالدولة المحلية...
رغم كل التقديرات الواهية، الدولة الوطنية الممركزة هي أول تلميذ نجيب لنظام العولمة. بمجرد صدور تقرير عن المؤسسات الدولية المعولمة ترتعش فرائص الدولة الوطنية الممركزة و تبدأ في تشغيل كل مخزونها الاحتياطي لإصلاح ما يمكن إصلاحه... قبل أن يفوت الأوان و تغضب المؤسسات الدولية؛ الغريب في الأمر، حينما تصدر نفس التحذيرات و التقارير من المواطنين المحليين سواء المنضوون في النقابات، الأحزاب السياسية أو المستقلون الذين يستطيعون اختراق صفحات الجرائد المستقلة، حتى حينما تصدر هذه التحذيرات فان مؤسسات الدولة الوطنية لا تعيرهم أي اهتمام.
التحديات العويصة التي تعترض مستقبل الدولة الوطنية الممركزة هي كالتالي: للحفاظ على نفسها من الواجب عليها أن تبقى وطنية، للحفاظ على مواطنيها من الواجب أن تتحول إلى دولة محلية، للحفاظ على خصوصية تراب ديموغرافيتها التاريخي من الواجب عليها أن تصبح دولة جهوية و للانخراط في نظام العولمة عليها أن تستنبط مقومات الدولة المعولمة المجسمة في المؤسسات و القوانين الدولية. أربع دول في دولة واحدة.
لكن تجاوز هذه التحديات بداخل نظام العولمة هو غير يسير لان أسياد نظام العولمة مثلهم مثل كل أسياد الدول القوية عبر العصور لا يسمحون بالمساس برموز سيادتهم، لهذه الغاية وضعوا مسافة بين أسياد الدولة الوطنية من جهة و أسياد العولمة من جهة أخرى. لقد وضعوا نظام خاص للمنافسة و التباري بين أسياد الدولة الوطنية المتجاورين على شاكلة "سطار أكاديمي" ليتنافس في ما بينهم المتنافسون. بعض أسياد الدول الوطنية المتجاورين استوعبوا جيدا مقومات الصراع بداخل نظام العولمة لهذا جعلوا مواطنيهم يعيشون الويلات و الأزمات، لا لشيء فقط لربح المسافات الزمنية وربما لتغير الأوضاع في اتجاه أخر...
قانون المنافسة الجديد بين الدول المتجاورة الخاص بنظام العولمة هو مستمد من مقومات النظام العالمي الجديد الذي يتنافس فيه العلماء و السياسيون، أما العقائديون القوميون منهم و الدينيون فيتم توظيفهم للتهييج فقط. تاريخيا كلما نال العلماء و السياسيون من العقائديون تقدمت الديمقراطية.
تاريخ الديمقراطية بداخل المجتمع الدولي تاريخ طويل و لكن المحطات الحاسمة للتحولات الديمقراطية جد محددة في الزمن و المعالم. خبراء التحولات الديمقراطية يعرفون هذا جيدا و يستطيعون تحديد المحطات الحاسمة التي عرفت فيها المجتمعات البشرية تقدما نحو الديمقراطية كما يستطيعون إيجاد تفسيرات لبعض الأحداث الصغيرة المبهمة التي ربما يهيئها جيدا خبراء التحولات الديمقراطية. خبراء الديمقراطية لديهم شبكات للتقويم و تقنيات دقيقة للزج بالمجتمعات اللاديمقراطية في خيار الديمقراطية...
قبل النظام العالمي الجديد وقبل ظهور نظام العولمة المستند على التكامل و التقارب بين شعوب دول الجوار كان الصراع بشكل عام صراعا عموديا قائما بين ما يسمى بالدول الغنية الموصوفة بالامبريالية و الدول الفقيرة التي كانت تستنزف-برفع التاء- ثرواتها. حتى بداخل الدول الوطنية نفسها سواء الدول الغنية أو الدول الفقيرة فالصراع كان صراعا عموديا كذلك، صراع ما بين ممثلي الفقراء و ممثلي الأغنياء من اجل تدبير مصالح البلاد، لهذه الأسباب كان هنالك دور واضح للأحزاب و النقابات أما مع نظام العولمة الذي فرض نظام قانون المنافسة الدولي الأفقي، الجهوي و المحلي فواجهة الصراع أصبحت تحتلها جماعات الضغط و الإستراتيجية من علماء، صحافيين، مفكرين و مخترعين...
الصراعات و الحروب التي كانت تقوم بين ممثلي الدول الوطنية كانت ذات طبيعة اقتصادية تنم عن أطماع محددة للسيطرة على منابع الثروة ؛ أما اليوم فقد أصبحت المنافسة الدولية لدول الجوار بالخصوص ذات طبيعة سيادية تمثيلية. من يستطع تمثيل قيم نظام العولمة إقليميا و من يستطع تجسيم مثلها محليا هو من سيستحق التمثيلية الإقليمية للمنطقة. إنها الخطاطة الجيوستراتيجية الجديدة التي على أساسها تتحرك دول الجوار حاليا. النظام العراقي لم يستوعب الخطاطة الجديدة جيدا فاصطدم معها مثل الثور الاسباني وهنالك بشمال إفريقيا من هو سائر على نفس النهج حينما اختار السير ضد تقارب شعوب شمال إفريقيا بواسطة دولها الحالية.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مشكل الصحراء بين -قيمة- الاتنية و مبدأ -القرابة التشريعية-
- أمنتو حيدر و المعاهدات الدولية
- الشبكة في ظل زمن النهايات
- من أجل تسريح التاريخ
- ضحايا التاريخ النظام العالمي الجديد
- الإطار التاريخي السياسي العام لبناء العقل الوطني
- حول فكرة -الجمهورية-
- الاستفتاء لا يتضمن مبدأ -تقرير المصير-... بداخل تشريعات الدو ...
- القضية الأممية المشبوهة
- أمنتو حيدر و الإعلان العالمي لحقوق الإنسان
- نظرية التواصل الجماهيري و المجتمعات الاسلامية
- خسارات القوميين


المزيد.....




- -خبير في اختيار الملابس-..نظرة على إرث عمره 73 عاماً تركه ال ...
- هذا البلد يواجه حصيلة وفيات كارثية بسبب كورونا حيث يقتل 3 أش ...
- الصحة السورية: كورونا ينتشر في محافظات جديدة ولم نتجاوز الخط ...
- الكرملين يبلغ سفير واشنطن بكيفية رد روسيا على العقوبات الأمر ...
- أردوغان: علاقاتنا مع إسرائيل لن تصل للمستوى المأمول
- مصر.. معركة عنيفة بالأسلحة وسقوط عدد من المصابين
- مصر.. جدل كبير حول علاقة شيريهان بعلاء مبارك بسبب معلومات حو ...
- الصين ترسل رسالة ضمنية لواشنطن من قرب تايوان!
- الإمارات تدين هجمات الحوثيين على السعودية
- إسرائيل تمنع غير الملقحين ضد كورونا من دخول الأقصى


المزيد.....

- طريق 14 تموز / ابراهيم كبة
- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - بودريس درهمان - رباعيات خيام العولمة