أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - بودريس درهمان - الإطار التاريخي السياسي العام لبناء العقل الوطني















المزيد.....

الإطار التاريخي السياسي العام لبناء العقل الوطني


بودريس درهمان

الحوار المتمدن-العدد: 2861 - 2009 / 12 / 17 - 13:03
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


لقد حصلت الصدمة الاستعمارية الأوروبية مع بداية القرن العشرين وهده الصدمة بقدر ما أتت بحمولة فكرية سياسية جديدة بقدر ما أحدثت فراغات فظيعة داخل العقل الإجرائي الوطني. يتجلى هدا الفراغ في احتدام الصراع بين الأنظمة السياسية المغايرة والمتدخلة بحدة بداخل المجال الوطني...فمن النموذج الجمهوري الفرنسي إلى النموذج الملكي الإسبانى إلى النموذج الفدرالي الأمريكي والنموذج التوتالتاري الروسي...كل هذه الأنظمة هي أنظمة معرفية-فكرية-إعلامية مارست عملية الهدم الممنهج على النظام المعرفي والإعلامي الوطني المتوارث دون أن تستطيع القضاء عليه مما ولد مقاومة وجدانية من لدن الفئات السياسية والفكرية الوطنية وقد نتجت عن هذه المقاومة والمقاومة المضادة مآسي وبطء في عمليتي التحديث المجتمعي والدولتي وضبابية في تحديد التوازنات الماكرو عقلية والتوازنات الماكرو اقتصادية و الماكرو سياسية...
العقل الوطني يصعب تحديده نظريا فالعقل كمعطى يرتكز على تصنيفات تاريخية كبرى والدراسات التاريخية الوطنية لازالت لم تستطع تحديد هذه التصنيفات.من بين الاجتهادات التاريخية في مجال التصنيف للحقب التاريخية يمكن ذكر محاولة محمد ضريف في التمييز ما بين المراحل التالية :
الدولة تساوى القبيلة :عهد الأ دارسة والمرابطون والموحدون
الدولة تساوى التحالف القبلي : انطلاقا من عهد الدولة السعدية1
كما يمكن إضافة التصنيف التاريخي التالي المنشور في جريدة الأيام عدد 61 من 21 – 27 نونبر 2002 بالصفحة 7 بالمقال المعنون » الشرفاء والصوفية: سر استقرار الدولة المغربية واستمرارها « هذا المقال هو موقع من طرف أ.م يسند صاحب هذا المقال التصنيف التاريخي التالي لوزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق ضمن سلسلة الدروس الرمضانية الملقاة بحضور صاحب الجلالة قائلا:"وبعد أن تحدث- يعني أحمد التوفيق – عن مكانة الشرفاء ودورهم واقتران تعظيمهم بالصلاة على النبي وارتباط تبجيلهم بالشفاعة المرجوة من جدهم عليه السلام، ولقاء المغاربة بهم الذي أجمل معالمه في أربعة سياقات كبرى قال إنها في نفس الوقت أربع أزمات تاريخية سياسية كبرى هي:
اصطدام المغاربة مع السلطة المركزية للخلافة بعد فتح الأندلس وتأسيس الدولة الأدريسية
تراجع إمكانيات دفاع المغرب من الأندلس في أواخر القرن السابع وقيادة الجهاد من طرف المولى علي الشريف السجلماسي،
ضعف السلطة المركزية الوطاسية وتأسيس الدولة السعدية
انقسام المغرب إلى إمارات وتأسيس الدولة العلوية على مشروعية التوحيد والتحرير


كما يمكن إضافة التصنيف الأيديولوجي التالي1 :

الدولة تساوي الطبقة
الدولة تساوي التحالف الطبقي
كل هذه التصنيفات للحقب تحتاج الى تبريرات على مستوى الأنسجامات المميزة لها وهذه الأنسجامات تؤسسها الدراسات المتعددة لجميع الميادين والأنشطة الاقتصادية، الفكرية والفنية، بمعنى نحتاج وطنيا الى تأسيس أنظمة عقلية لاستحضار التاريخ و جميع الموجودات les positivités و الأنشطة الذهنية وفق منظور عقلي مغاير لما يتم التداول به اليوم.
إن العقل كعقل هو في تمظهراته يتحدد كمجموعة من العمليات العقلية –المعرفية كالتصنيف والتمييز والتحليل التركيب والاختلاف والتناقض والتوافق والتوحد والانفصام والاندماج الخ
هذه العمليات ليست كما يمكن أن يفهم من ذلك عمليات كونية مجردة.إنها عمليات لايمكن تناولها إلا وهى في حالة تطبيق تتفاعل مع أشكال تداول المعرفة والسلطة حسب وزن الأشخاص ووضعهم داخل مسلسل الإنتاج الرمزي والمادي. لهذا وجب تحديد التصنيفات السياسية التاريخية الكبرى لتحديد خصوصية إنجاز هده العمليات المعرفية العقلية.
المجتمعات الغربية التي لديها سبق في مجال البحث والتنقيب التاريخيين استطاعت أن تحدد لنفسها حقبا تاريخية كبرى بداخلها تنتظم الممتلكات والأفكار والأشخاص... على هذا الأساس انبنى مشروع ميشيل فوكو الفكري والى هذه النتيجة أودت تنقيبا ته الاركيولوجية سواء تعلق الأمر بتاريخ التعذيب والمعتقلات أو بتاريخ الجنس وتاريخ الأفكار الخ. نفس التحقيبات التاريخية استخلصها كذلك المفكر الألماني ايريك اورباخERIC AUERBACH في كتاباته خصوصا في كتابه محاكاة Mimesis الذي حدد فيه تاريخ ظهور التمثل représentation La بأوروبا...نفس الشيء قام به رولان بارت وغيره في تحديد التحولات العميقة للفكر ولأشكال التواصل الجماهيري.
إن التحولات الفكرية العميقة التي طرأت على المنظومة البشرية بشكل عام والتي بدأت أولى إرهاصاتها تهب على النظام المعرفي والتداولي المغربي مع بداية عشرية الثمانينيات أصبحت الآن واقعا قائم الذات وأ صبحت ضرورة تأسيس نظام محلي وطني لكل الموجودات وفق مفهوم نظام الموجودات Le système des positivités الذي يصنف جميع الأنشطة الذهنية والعضلية بداخل نظام تأويلي خاص بها.
كملاحظة أولية تبدو واضحة للعيان العقل الإجرائي الوطني الحالي والنظام العقلي التأويلي أصبح ينبذ التناقض في عملياته الإجرائية لأنه يعتبر التناقض عائق من عوائق التنمية. التناقض رغم أنه موجود واقعيا بين ثنايا التناقضات إلا أنه يتم احتواؤه تأويليآ وهذا يعتبر تحولآ عقلانيا على مستوى الأدوات الإجرائية العقلية التي يتم استثمارها ذهنيا، و مؤشر على وجود تحول عميق على مستوى البنية العقلية وبالتالي بداية حقبة تاريخية جديدة...
خلال عشرية الستينات والسبعينات كان التناقض القطعي هو الأداة الإجرائية التي يستأنس إليها العقل الإجرائي السياسي الوطني وهو عقل ظاهر تحكمه بنية عقلية عميقة، لكن بعد أربع عشريات تميزت بالعنف والاصطدام على طريقة الثور الأسباني الذي خرج فجأة من الظلمات الى النور انتهىا لأمر بهذا العقل إلى نبذ التناقض وتعويضه بنظام مغاير للتأويل. أمام هذا التحول في الأدوات الإجرائية وجد العقل الوطني نفسه أمام إشكالية كبرى هي إشكالية التدبير العقلاني للثروات والمعارف.
تدبير الثروات يستدعى أول ما يستدعى معرفتها وتحديد نوعيتها وفق مناهج علمية تستدعى تجميع المعلومات حولها و معالجتها. هذه الثروات متعددة: بشرية، حيوانية، نباتية، مالية، معدنية ثقافية...الخ تدبير هذه الثروات يستدعي كذلك تواجد مؤسسات البحث العلمي القائمة على قوانين إدارية تعمل على استقبال واستقطاب الكفاءات العلمية المتوالدة...
إن العقل كعقل يعاني دائما من التمثلات البدائية التي ترتكز على الإشاعة، الخرافة والدعاية كما يعاني كذلك من جميع أشكال التفكير الأرتدوكسية ولكي يخلص نفسه من هذه المعاناة يحتاج إلى برامج تأهيلية تقوم الأنظمة الإعلامية-التربوية والإعلامية التواصلية المتخصصة على تهيئها و أجرأتها.إن العقل هو من بين الأشياء المهمة التي يتقاسمها الناس وعملية تطوير أدائه تعود إلى آليات تتجاوز قدرات الأفراد كأفراد وهاته الآليات هي بيد الدولة والمؤسسات الوطنية الاقتصادية القوية. إن مستوى ذكاء المواطنين وقدرتهم على فهم ما يحيط بهم من قوى الطبيعة وقوى الخير و الشر قابل للبرمجة والتأهيل...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حول فكرة -الجمهورية-
- الاستفتاء لا يتضمن مبدأ -تقرير المصير-... بداخل تشريعات الدو ...
- القضية الأممية المشبوهة
- أمنتو حيدر و الإعلان العالمي لحقوق الإنسان
- نظرية التواصل الجماهيري و المجتمعات الاسلامية
- خسارات القوميين


المزيد.....




- منفذ هجوم إنديانابوليس العشوائي كان موظفا في شركة فيديكس
- لليوم الثاني على التوالي... الجيش الإسرائيلي يستهدف مواقع لل ...
- روسيا.. نقل أكثر من 50 طائرة حربية إلى القرم ومقاطعة أستراخا ...
- بيان بايدن وسوغا يشير إلى -السلام والاستقرار في مضيق تايوان- ...
- على وقع احتدام المعارك.. مجلس الأمن يدين التصعيد في مأرب ويط ...
- الحرب في أفغانستان: مخابرات الولايات المتحدة تشك في صدق المز ...
- واشنطن وطوكيو تعارضان أي محاولات لتغيير الوضع الراهن في بحر ...
- مجلس الأمن الدولي يرحب بإعلان السعودية بشأن إنهاء الصراع في ...
- البرهان: لدينا علاقات أمنية واستخباراتية وثيقة مع واشنطن
- محمد بن زايد يعزي الأمير تشارلز في وفاة والده


المزيد.....

- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - بودريس درهمان - الإطار التاريخي السياسي العام لبناء العقل الوطني