أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - بودريس درهمان - القضية الأممية المشبوهة















المزيد.....

القضية الأممية المشبوهة


بودريس درهمان

الحوار المتمدن-العدد: 2856 - 2009 / 12 / 12 - 00:15
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


ما دام صحراويو الاحتجاز يخافون ممن يحتجزهم فسيبقى هناك موقف عقابي اتجاههم. كل المؤشرات الدولية تؤكد بان الانتفاضة بداخل مخيمات تيندوف حيث يتم احتجاز الصحراويين المغاربة هي الحل. تصوروا أن أحد الهيئات الأممية التي هي المفوضية السامية للاجئين أرادت إحصاءهم لكن جبهة البوليساريو و الجمهورية الشعبية الجزائرية امتنعوا عن ذلك, فهل هنالك من لا يزال في عصر الإحصاءات يخاف حتى من الإحصاء...؟
لكن لماذا الجمهورية الجزائرية و معها جبهة البوليساريو رفضتا هذا الإحصاء؟
يجب التذكير بان هنالك على الأقل ثلاث مسارات لهذه القضية المشبوهة: هنالك المسار السياسي و المسار القانوني بالإضافة إلى المسار الإنساني و الثلاثة مسارات يتماشوا بتناغم و انسجام تام حتى لا يصاب المنتظم الدولي بالانفصام لأنه في حالة غياب هذا التناغم سيجد هذا المنتظم نفسه في تضارب و تناقض مع القيم السياسية و القانونية التي تشكل ثوابته و جوهر حقيقة وجوده.
الجمهورية الجزائرية وعيا منها بهذا المعطى ألأممي القابل للانفصام في أي وقت و حين عملت بكل ما أوتيت من قوة لكي لا يتسرب ولو شعاع ضوء بسيط إلى المناطق المظلمة للقضية المطروحة ظلما على أنظار هيأة الأمم المتحدة.
كما سلف الذكر هنالك ثلاث مسارات على الأقل لهذه القضية الأممية المشبوهة و لكن المساران الأكثر استئثارا بالاهتمام هما المساران السياسي و القانوني أما الإنساني فالبعض يتم توظيفه لخلق الفوضى و الرعب بداخل الأرواح.
المسار السياسي الكل يعترف بأنه يقبل الأخذ و الرد و يخضع للمساومات و المناورات أما المسار القانوني عكس ذلك لا يسمح بالانزياحات و الانزلاقات لان هذه الانزياحات و الانزلاقات ستضع القانون الدولي عبارة على حبر على ورق.
لقد سبق لهيأة الأمم المتحدة في إطار التسوية المتبعة أن قامت بإحصاء السكان الصحراويين و هيأت لهم لوائح تخصهم حسب الانتماء السلالي و القبلي ، الجمهورية الجزائرية و هي ترفض إحصاء سكان المخيمات تكون في واقع الأمر تؤدي خدمة "جليلة" لمنظمة الأمم المتحدة لأنها بهذا الرفض تكون تساعدها على طمس التناقضات و الأخطاء الداخلية التي انبنت عليها عملية التسوية و عملية إحصاء السكان الصحراويين. صمت المملكة المغربية و صمت هيأة الأمم المتحدة على أسباب هذا الرفض يبين بان الجميع يغازل هيأة الأمم المتحدة.
هذه القضية هي قضية سياسية محضة و ليست بقضية قانونية. الجميع واع بهذا المعطى و الجميع يعمل من أجل عدم المساس بالوثائق القانونية الهشة التي تستند عليها. من بين هذه الوثائق لوائح الصحراويين المسجلين.
الجزائر برفضها لعملية إحصاء صحراويي تندوف الحقيقيين هي في واقع الأمر تساعد ليس فقط الأمم المتحدة حتى لا تنفضح تناقضات وثائقها الهشة و لكن تساعد كذلك و لربما هذا هو الأهم من كل عملية الرفض هاته هيأة دولية أخرى و هذه الهيأة هي هيأة الاتحاد الإفريقي التي تعتبر الجمهورية الجزائرية و الجمهورية الصحراوية المزعومة أعضاء فيها. الطرفين معا هما من الموقعين على معاهدة افريقية هامة هذه المعاهدة تمنع على كل الدول المنضوية في هذا الاتحاد عدم اللجوء إلى خدمات المرتزقة و، أي إحصاء لساكنة المخيمات سيكشف مئات العناصر الغير صحراوية التي لا يمكن تصنيفها إلا في إطار الارتزاق. الرؤساء الأفارقة الحاليين يرتعشون من سماع كلمة "المرتزقة"...
الجزائر لأسباب تبقى مجهولة، تتفوق دائما على المملكة المغربية في الساحة الإفريقية فالجزائر مثلا التحقت بالهيأة العليا لغوث اللاجئين سنة 1963 و أصبحت بعد ذلك عضوا في مكتبها التنفيذي أما المملكة المغربية فلم تلتحق بهذه الهيأة إلا سنة 1979، أي ستة عشرة سنة من الخبرة و من استنباط آليات تمرير القرار الدولي و هندساته. لكن رغم كل هذه المستويات من التفوق فليس هنالك من مانع بالنسبة للمملكة المغربية من استثمار الوثائق و المعاهدات الإفريقية التي يتم العمل بها، لان القارة الإفريقية عانت من مظاهر تخلف كثيرة و عملت على محاربتها و الحد منها. لقد عانت مثلا من تدخل مرتزقة في شؤونها الداخلية لهذه الأسباب اعتمدت على معاهدة وقعتها منظمة الوحدة الإفريقية يوم 3 غشت بالعاصمة الكابونية ليبروفيل تخص القضاء على الارتزاق بإفريقيا. حددت هذه الوثيقة خمسة اعتبارات هي من بين الاعتبارات الأساسية التي يستحيل التعارض معها. هذه الاعتبارات هي:
1. تهديد استقلالية الدول
2. تهديد سيادة الدول
3. تهديد أمن مواطني الدول
4. تهديد الوحدة الترابية للدول
5. تهديد التنمية المتكاملة للدول
هنالك اعتبارات أخرى جد مهمة استندت عليها هذه المعاهدة لتجريم المرتزقة و هي اعتبارات تستند كذلك على قرارات أممية. لقد ذهب الأفارقة إلى حد اعتبار اللجوء إلى المرتزقة جريمة دولية...
أعتقد لهذه الأسباب و ليس لغيرها امتنع الجزائريون عن إحصاء سكان مخيمات تندوف لان ضمن هؤلاء السكان هنالك صحراويون و عناصر أخرى غير صحراوية. الدول الإفريقية الموقعة على هذه المعاهدة و معها كل الدول المنضوية تحت مظلة الأمم المتحدة ستتساءل حول الجهة التي ينتمي إليها غير الصحراويين المتواجدين بمخيمات تيندوف، و في أخر المطاف سيهتدون إلى أن بداخل مخيمات تيندوف هنالك مقاتلون مرتزقة. الجزائريون واعون بهذا المعطى لهذا فضلوا الامتناع عن إحصاء صحراويي الاحتجاز. الجزائريون هم الذين امتنعوا, أما جبهة البوليساريوا فهي فاقدة لقرارها المستقل لان الكثيرون ضمن القيادة الصحراوية بالمخيمات يعانون من استئساد العناصر الغير صحراوية بالمخابرات الجزائرية ولا خيار أمام العناصر الصحراوية غير الانتفاضة من أجل تعميق الخيار الديمقراطي بداخل المخيمات...
هذه الحيثيات العينية و مثلها كثير لم تستثمرها المملكة المغربية بما فيه الكفاية لم تستثمر الوثائق و المعاهدات التي تستند عليها منظمة الوحدة الإفريقية سابقا و الاتحاد الإفريقي حاليا. فمثلا في وثيقة أخرى غير وثيقة معاهدة محاربة الارتزاق، هي الميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان و الشعوب لقد أوهمت الجمهورية الجزائرية المنتظم الإفريقي، و سايرتها في ذلك حتى المملكة المغربية، بان سكان المناطق الجنوبية للمملكة المغربية هم مشكلون فقط من عرق واحد و هو العرق العربي، في حين هذا العرق يشكل الأقلية في المناطق الجنوبية و العرق الأكثر تمثيلية هو العرق الأمازيغي و هذا العرق هو غير ممثل بتاتا بداخل جبهة البوليساريو.
انسحاب المملكة المغربية من الاتحاد الإفريقي و ترك جبهة البوليساريو الغير ممثلة- بكسر الثاء- لسكان الأقاليم الجنوبية تنسج خيوط القضية المشبوهة خطأ كبير لان المملكة المغربية افريقية الانتماء و أممية التوجه.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أمنتو حيدر و الإعلان العالمي لحقوق الإنسان
- نظرية التواصل الجماهيري و المجتمعات الاسلامية
- خسارات القوميين


المزيد.....




- منافس Zoom يحصل على ميزات جديدة
- النواب الفرنسيون يصوتون ضد -بطاقات المرور الصحية-
- شاهد: إطلاق 130 صاروخا من غزة في اتجاه تل أبيب وضواحيها
- بعد 18 شهرًا: إخلاء سبيل الناشط العمالي خليل رزق بتدابير احت ...
- أعجوبة العالم الثامنة في روسيا التي اختفت بعد الحرب العالمية ...
- شاهد: إطلاق 130 صاروخا من غزة في اتجاه تل أبيب وضواحيها
- -القسام- تقصف تل أبيب بـ 130 صاروخا ردا على استهداف برج هن ...
- روسيا تعلن استعدادها للتوسط بين فلسطين وإسرائيل
- إيران تكشف رسميا عن محادثات مع السعودية.. لماذا تجري سرا وما ...
- محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من قضية القومية العربية / سعيد العليمى
- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - بودريس درهمان - القضية الأممية المشبوهة