أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - فاطمة ناعوت - تحيةٌ للشيخ طنطاوي














المزيد.....

تحيةٌ للشيخ طنطاوي


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 2776 - 2009 / 9 / 21 - 12:55
المحور: حقوق الانسان
    


منذ عامين، وفي صباح كلِّ يوم جمعة على مدار العامين، يفتحُ الكاهنُ الإيطاليُّ ألدو دانيللي أبوابَ الكنيسة التي يرعاها بإحدى مدن شمال إيطاليا للمصلين المسلمين، إيطاليين وعربًا وغيرَ عرب، لأداء صلاة الجمعة؛ لأن لا مسجدَ موجودٌ بالمنطقة. خصَّص الكاهنُ "النبيل" جزءًا من كنيسته "سانتا ماريّا أسونتا"، بضاحية باديرو دي بونزانو بمدينة تريفيزو، ليغدو مسجدًا يعمرُه 200 مسلم؛ قائلاً إن قرارَه هذا نابعٌ من رغبته في تكريس التقاء الثقافات والأديان، وتعزيز سبل اندماج الجالية المسلمة المقيمة مع تلك البلدة.
خبرٌ مثل هذا يحزنُني، بقدر ما يبهجني ويعطيني الأملَ في غدٍ أجملَ للعالم. أما الحزنُ فيلامسني حينما أقارنُ بين رُقّي سلوك كهذا، وبين انحطاط سلوك ذاك الألمانيُّ الأرعنُ الذي ذبح فتاة مسلمةً في باحة المحكمة، على مرأى ومسمع طفلها، وكذا حين يضطر عقلي إلى مقارنة سلوك الكاهن الرفيع مع سلوكات بعض المصريين، مسلمين ومسيحيين، من تشنجات وعصبيات عقائديه، لا معنى لها إلا خواءُ عقل مرتكبيها.
لكن مصرَ الجميلةَ، التي لن تغدو وهابيةً أبدًا بإذن الله، لا تعدمُ أن تنجبَ عقولاً وقلوبًا رفيعة مثل ذلك الكاهن الإيطالي. مثل القمص سيداروس اخنوخ، المولود عام 1890 في قرية البياضية في ملوى بمحافظة المنيا. ضرب هذا الأبُ الطيّب مثالا رفيعًا للوحدة الوطنية في قريته، إذْ كان في شهر رمضان يقرعُ جرسَ الكنيسة في موعد الإفطار حتى ينبّه المسلمين، حيث لم تكن تتوفر وقتئذ وسائل اتصال مثل الراديو والتليفزيون. ويُحكى أن حفيده، لما كان بالمدرسة الابتدائية، سأله أحد المعلّمين عن عدد الطوائف المسيحية فى البياضية؛ فأجاب ببراءة: بروتستانت– كاثوليك– مسلمين– أرثوذكس! يشي هذا بأن منزل جده كان يستضيفُ المسلمين مع المسيحيين، حتى اختلط على عقل الصغير أن الإسلام عقيدةٌ أخرى غير عقيدته. مصرُ ثريّة بأبنائها المستنيرين، رغم الظلام الضارب في أنحائها الآن. يتأكدُ ذلك أيضًا حينما نقرأ أن الدكتور محمد سيد طنطاوى، شيخ الأزهر، أجازَ للمسلم التبرع من ماله الخاص لبناء كنيسة، مشيرًا إلى أن الكنيسةَ دارٌ للعبادة لها قداستها واحترامها وطهارتها؛ ومؤكدّا أن العقيدةَ علاقةٌ بين الإنسان وربه، وأن الشرع لا يمنع المسلمَ من أن يوصى ببناء كنيسة فهو حرٌّ في أمواله، ونافيًا اعتراضَ الأزهر على مشروع قانون دور العبادة الموحد، وداعيًا اللهَ أن يرزق "المنحرفين" فكريًّا الهدى والمحبة. وأيَّد هذه الفتوى الرفيعة د. محمود عاشور، عضو مجمع البحوث الإسلامية ووكيل الأزهر السابق، قائلا: "إذا كانت الدورُ للعبادة والصلاة فينبغي أن نتبرع جميعًا لها سواء كانت مسجدًا أو كنيسة، إذْ لا يجوز غلقُ دار عبادة في وجه إنسان، لأن ذلك سوف يؤدى بالتبعية إلى فتح باب المعصية وعدم الخوف من الله، فكل باب عبادة يتم غلقه، يتم أمامه فتح باب للشيطان.
وبقدر ما تبهجنا وتذكي الأملَ في نفوسنا عقولُ شيوخ أجلاّء مثل د. طنطاوي ود. عاشور، بقدر ما تحزننا وتخيفنا من المقبل عقولٌ أخرى تعملُ على وأد ائتلاف هذا الوطن الحزين الطيب: مصر. يخرج علينا الشيخ يوسف البدري بردٍّ مؤلم بقدر ما هو عجيب. إذ يقول: "تصريحُ شيخ الأزهر كلامٌ باطل، فلا تجوز إطلاقًا المساعدةُ في بناء الكنائس، فكيف يمكن للمسلم أن يساعد في نشر شريعة غير شريعته، الأمر هنا مثل الذي يشارك في بناء فندق به دعارة؟" انتهى كلام الشيخ يوسف، وأكادُ لا أصدّق أن يصدر عنه هذا التصريحُ العجيب! إذْ مستحيلٌ منطقيًّا أن ينطقَ رجلُ دين بهذا القول! وأدعو اللهَ، منذ قرأتُ هذه التصريح بالصحف، أن يكون ثمة لبسٌ قد خالط قولَ الشيخ، فلا تكون الصحيفة قد نقلت بدقّة ما قاله الرجل. إذ لا يقبلُ عقلي ومنطقي أن يشبّه إنسانٌ، فضلاً عن أن يكون رجلَ دين، فضلاً عن أن يكون "شهيرًا جدًّا" مثل يوسف البدري، دارَ عبادةٍ ببيت دعارة!!
إلى هنا وأناشدُ السيدَ الرئيس بالالتفات للحملة التي تبنّاها المركزُ المصريُّ لحقوق الإنسان باعتماد قانون موحّد لبناء دور العبادة، من أجل دولة المواطَنة، تلك التي ننشدها جميعنا.



#فاطمة_ناعوت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بالأمس فقدتُ مَلاكيَ الحارسَ
- مينا ساويرس، موحِّد القطرين!
- شوارعُ تُغنِّي بالفرح
- ذاك الذي غبارٌ عليه
- القتل صعب يا هنادي!
- يا صغيرتي، ليس كلُّ فأرٍ -جيري-
- أنا في طبلة المسحراتي!
- كيف يقرأ هؤلاء؟
- ترويعُ الأطفال، والاسمُ: مُلْتَحٍ
- الحضورُ موتًا،
- المِصَحْيَاتي
- السلطانُ والخُّفُّ الجِلديّ
- يا مباحثَ بلدنا، أحبيِّنا
- أنا أستطيعُ، والناسُ تحبُّني
- الفِتْنةُ ليست دائمًا أشدَّ من القتل!
- للجريدةِ مآربُ أخرى
- لغةٌ -قايلة- للسقوط
- حتى الضفدع!
- أوباما، وغرفةُ الجلوس
- أجملُ قارئ في العالم


المزيد.....




- استعادة 80 مليون دولار.. والنزاهة: مكافحة الفساد مسؤولية جما ...
- موسكو: الغرب سيعمد إلى تحريف تقارير -هيومن رايتس ووتش- لتتّس ...
- اعتقال سعودي أهان رجال الأمن (صورة + فيديو)
- الاتحاد التونسي للشغل يندد باعتقال مسؤول نقابي ويدعو للتعبئة ...
- أوكرانيا.. السلطات تشن حملة مداهمات واسعة لمكافحة الفساد بحق ...
- فيديو -الزيارة- الساخر يتسبب في اعتقال صانعي محتوى مصريين
- منظمة العفو الدولية تدعو لتفكيك نظام الفصل العنصري في إسرائي ...
- الجزائر.. المؤبد لمرتكبي جرائم الاتجار بالبشر
- وزارة الخارجية السويسرية تُموّل -مُراقبها الخاص- لعملها في ا ...
- السعودية.. إحباط تهريب أكثر من 42 طنا من القات و661 كيلوغرام ...


المزيد.....

- حضور الإعلان العالمي لحقوق الانسان في الدساتير.. انحياز للقي ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- فلسفة حقوق الانسان بين الأصول التاريخية والأهمية المعاصرة / زهير الخويلدي
- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - فاطمة ناعوت - تحيةٌ للشيخ طنطاوي