أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ياسر يونس - مفسر القرآن صاحب الكتب الماجنة














المزيد.....

مفسر القرآن صاحب الكتب الماجنة


ياسر يونس
(Yasser Younes)


الحوار المتمدن-العدد: 2770 - 2009 / 9 / 15 - 07:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عجيب أمر أولئك السدنة والكهان الذين يفرضون وصايتهم على الناس غصباً ووفقاً لأهوائهم ضاربين عرض الحائط بالمنطق والعقل وخالطين للأوراق دائماً وغارقين في التناقض باستمرار.

فنجدهم يصادرون رواية هنا وكتاباً هناك ويفرقون بين أستاذ جامعي وامرأته ويطالبون بسحب جائزة الدولة من مفكر كبير وكل هذا لا لشىء لا لأنه يخالفهم الرأي أو يكشف دوافعهم أو يؤصل لخطابهم بأسلوب علمي رصين.

ولهؤلاء السدنة أهدي هذه المقلة علها تثير فيهم الرغبة في التفكير أو تخفف من غلوائهم.

وأعرف أن هذه المقالة قد تبدو غريبة على البعض أو تفاجىء البعض مفاجأة غير سارة أو تثير غضب البعض ولكنها مقالة مؤسسة على المراجع المعتبرة وهدفها إظهار التناقض الصارخ في موقفهم التقديسي من التراث أياً كان محتوى النص المعني.

وأنا هنا أتحدث عن العلامة جلال الدين السيوطي صاحب تفسير الجلالين ( مع جلال الدين المحلي ) الغني عن التعريف وصاحب عدد كبير من المؤلفات يقال إنه زاد على تسعمائة مؤلف في التفسير والحديث والفقه والنحو والمعاني والبيان والبديع، منها الإتقان في علوم القرآن والحاوي للفتاوى والجامع الكبير.

ولكن ما لا يعرفه أو ما يتجاهله الكثيرون هو أن له مؤلفات أخرى في ميدان آخر هو الجنس ولكنها ليست مؤلفات علمية بل هي مؤلفات أقرب إلى المجون والفحش منها إلى أي شيء آخر.

ولا أعتقد أن أحداً ممن طارده سدنة عصرنا هذا وصادروا أو حاولوا أن يصادروا مؤلفاته قد تجرأ على الأخلاق والثوابت حسب منظورهم كما تجرأ عليها العلامة جلال الدين السيوطي. بل إن معظم هؤلاء الكتاب المطاردين لم يتجرأ عليها من الأصل.

ومن هذه المؤلفات الجنسية "الوشاح في فوائد النكاح" و"نواضر الأيك في معرفة النيـ..... " و"نزهة العمر في التفضيل بين البيض والسمر" .

وللتوضيح أورد هنا بعض النصوص من كتابه "نواضر الأيك في معرفة النيـ....." :

" مراتب لذات الدنيا اثنتان: النساء وركوب الخيل"

كان هذا هو تعريف السيوطي لدرجات لذات الدنيا.

" فصل في أنواع الوطء
استلقاء المرأة وعلو الرجل عليها:
ويكون وركها منصوباً ما أمكن وليس في الحيوان من يطأ على هذا الشكل سوى الإنسان والقنفذ"

وفي موضع آخر ينصح من تريد من النساء أن تظفر من الرجل باللذة بأن "تدنو منه فاتحة فاها بعض الفتح كأنها ثملت" .

الواقع أنني بذلت جهداً شديداً كي أقتبس من هذه الكتب هذه العبارات لأنها من بين أقل ما جاء فيه فحشاً كي تصلح للنشر ومع ذلك فلا أرى أن هذه النصوص يمكن أن يكتبها إلا شخص ماجن لديه هوس بالجنس ويمكن بالمصطلح العصري أن تندرج ضمن ما يسمى بكتابات البورنو المحظورة في بلادنا والتي لا تباع في الغرب إلا لمن هم فوق سن الثامنة عشرة.

والواقع أن هذا الكلام لو صدر عن أديب مثل أبي الفرج الأصفهاني في كتاب الأغاني لكان ذلك مفهوماً ولاعتبرناها أدباً حسب تقاليد العصر الذي ألف فيه، ولكن أن يصدر هذا الكلام عن فقيه ومفسر فهو الأمر الذي لا يقره منطق، بل أن أبا الفرج الأصفهاني لم يذهب إلى الحد الذي ذهب إليه العلامة جلال الدين السيوطي في كتابه المذكور.

وتكون المعضلة أكبر لو طالبناهم بتطبيق علم الرجال والجرح والتعديل على العلامة السيوطي حيث ستكون النتيجة مفاجأة من العيار الثقيل فلا أظن أنه سيجيء عدلاً ولا من الثقات ولا أظن أنه سيوصف عندئذ بالعلامة الورع.

أما المفاجأة الكبرى فهي أن للسيوطي كتاباً آخر بعنوان "رشف الزلال من السحر الحلال" وهو عبارة عن مقامة قصها على لسان رواية باسم أبي الدر النفيس بن أبي إدريس الذي خرج يعظ الناس وينفرهم من اللواط وقد استخدم فيها مصطلحات العلوم في الوصف والخطير أنه استخدم ضمن ذلك مصطلحات قرآنية ومصطلحات تلاوة في وصف العلاقة بين الرجل والمرأة حيث قال على لسان المقريء:

"ثم استوينا على العرش وجلسنا على الفرش وكشفت عنها"

"ثم مددتها باللين واستعملت التسهيل والتليين" .

لا أظن أن كاتباً مسلماً كان أم غير مسلم ممن صودرت كتبهم وطاردتهم دعوة الحسبة قد جرؤ وكتب مثل هذا الكلام ولا حتى خطر على ذهنه.

إن التناقض الذي نراه في مؤلفات السيوطي بين الفقه والمجون هو ذاته التناقض الذي نراه في أفعال الموظف المرتشي ولكنه حريص على الصوم والصلاة في وهو نفسه التناقض الذي رأيناه عندما رفعت دعوى الحسبة ضد الرجل نفسه الذي رفع دعوى الحسبة على الدكتور نصر حامد أبي زيد.

وهو ذاته التناقض الذي جمع بين الإخوان المسلمين وبين بعض الناصريين واليساريين بل وأحد كتاب الأغاني الهابطة في الحملة التي شُنت على الدكتور سيد القمني.

وأخيراً فإن من يقدسون كتابات السيوطي وغيره تجدهم يرغون ويزبدون ويشهرون سيوفهم وأقلامهم إذا نقلت من كتب هؤلاء ما لا يوافق هواهم أو ما يكشف ما لا يريدون له أن ينكشف.



#ياسر_يونس (هاشتاغ)       Yasser_Younes#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدة إلى الدكتور سيد القمني
- الحقائق الغائبة في قضية الدكتور سيد القمني
- قصيدة خرطوم الفيل من ديوان لاتُعارض الصادر عن مركز الحضارة ا ...
- قصيدة لا تُعارض من ديوان لا تُعارض الصادر عن مركز الحضارة ال ...
- الكل يصفق للسلطان
- السقوط 2003
- من المتناقضات في التارخ الإسلامي-9
- من المتناقضات في التاريخ الإسلامي-8
- (من المتناقضات في التاريخ الإسلامي 7 - ( بطرس المصري
- عن المرأة والحجاب
- من المتناقضات في التاريخ الإسلامي 6
- من المتناقضات في التاريخ الإسلامي 5
- من المتناقضات في التاريخ الإسلامي 4
- من المتناقضات في التاريخ الإسلامي 3
- من المتناقضات في التاريخ الإسلامي 2
- من المتناقضات في التاريخ الإسلامي 1
- عن المراة والحجاب
- ذهنية العنف


المزيد.....




- مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى
- مصر.. عبدالله الشريف يهزأ من تغريدة نُسبت له عن -القرضاوي بج ...
- عين على شبكات التواصل في العالم العربي والاسلامي
- أورتيغا يهاجم الكنيسة الكاثوليكية وماناغوا تطرد سفيرة الاتحا ...
- حرس الثورة الاسلامية يواصل استهداف معسكرات الارهابيين في شما ...
- رئيس نيكاراغوا: الكنيسة الكاثوليكية -ديكتاتورية تامّة-
- بيان بعد اتهامات خطيرة لأول مستشارة لشيخ الأزهر في مصر
- قرار رسمي بوقف كافة نشاطات جمعية كاريتاس الكاثوليكية في الجز ...
- الرئيس رئيسي: 43 عاما يسعى العدو الأميركي لانهيار الجمهورية ...
- الرئيس رئيسي: أعداء الثورة الإسلامية يسعون إلى زعزعة استقرار ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ياسر يونس - مفسر القرآن صاحب الكتب الماجنة