أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ياسر يونس - من المتناقضات في التاريخ الإسلامي 1














المزيد.....

من المتناقضات في التاريخ الإسلامي 1


ياسر يونس
(Yasser Younes)


الحوار المتمدن-العدد: 1810 - 2007 / 1 / 29 - 11:54
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    



يزخر التاريخ الإسلامي بالمتناقضات التي منها الروايات المتضاربة ومنها التضارب في المكان والزمان، أي نسبة حدث لفترة غير التي وقع فيها أو لمكان غير الذي وقع فيه ، وكذلك نسبة الحدث لأكثر من شخص.

وكانت النظرة النقدية غائبة إلا في ما ندر، وكان المؤرخ يكتفي في أحسن الأحوال بذكر ما إذا كان الراوية مجرحاً أي ( غير موثوق فيه) أو عدلاً ( أي موثوق فيه ). وحتى في هذا اختلفت الأقوال فأحياناً يكون الراوية نفسه مجرحاً عند قوم وعدلاً عند آخرين، ناهيك عن اختلاف رواة الشيعة الثقات عن رواة السنة الثقات ، فقد يكون أحدهم عدلاً لدى هؤلاء ومجرحاً لدى أولئك.

ولكن ما يهمنا هنا هو أن الناس يصدقون جميع الروايات وجميع الرواة طالماً أن ذلك من الماضي، وطالما أن صاحبها هو فلان ابن فلان ورواها فلان عن فلان.

ويقوم التوفيقيون بألاعيب الحواة فهم إن أرادوا نفي حادثة مخزية ارتكبها أحد المبجلين في تاريخنا بحثوا عما في الرواية من خلل وتظاهروا بعرض الحدث على العقل لنفيه أحياناً، والطريف أنهم أنفسهم يأخذون بنفس الروايات وبرواتها لتبجيل نفس الشخصية في حدث أخر، ولا عزاء للعقل.


وسأعرض هنا لنموذج لهذا التناقض يبين كيف يغيب العقل والمنطق والنقد ، محاولاً عدم الإطالة التي لايتسع لها
المجال في المقالات ومركزاً على أهم المحطات في حياته لتوضيح فكرة المقال.

عبد الله بن سعد أبي سرح
أورد أولاً نص الخبر المنقول في عدة كتب معتبرة في التاريخ الإسلامي.

" وأما عبد الله بن سعد بن أبي سرح، فإنه أسلم وكان يكتب بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيملي عليه الكافرين، فيجعلها الظالمين، ويملي عليه عزيز حكيم فيجعلها عليم حكيم، وأشباه هذا، فقال: أنا أقول كما يقول محمد وآتي بمثل ما يأتي به محمد. فأنزل الله فيه "ومن أظلمُ ممن افترى على اللّه كذباً أو قال أوحي إليّ ولم يوحَ إليه شيء وَمن قال سأنزل مثلَ ما أنزل اللّه". وهرب إلى مكة مرتداً، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتله، وكان أخا عثمان بن عفان من الرضاع، فطلب فيه أشد طلب حتى كف عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال: أما كان فيكم من يقوم إلى هذا الكلب قبل أن أؤمنه فيقتله ؟ فقال عمر ويقال أبو اليسر لو أومأت إلينا، قتلناه. فقال: إني ما أقتل بإشارة، لأن الأنبياء لا يكون لهم خائنة الأعين. وكان يأتي النبي صلى الله عليه وسلم، فيسلم عليه. وولاه عثمان مصر، فابتنى بها دارا، ثم تحول إلى فلسطين فمات بها. وبعض الرواة يقول: مات بإفريقية. والأول أثبت ". ( انظر على سبيل المثال أنساب الأشراف للبلاذري ).


الرواية واضحة ولا تحتاج إلى تعليق فابن أبي سرح هذا أسلم وتقرب من الرسول واؤتمن على كتابة الوحي ولكنه خان هذه الأمانة وقال لقريش إنه يأتي بمثل ما يأتي به الرسول ، ونزلت فيه أية تثبت الحادثة بما لا يدع مجالاً لإنكارها واعتبر مرتداً وفر إلى مكة هارباً، ولم يذكر لنا الإخباريون مصير الصحائف التي دونها . وفي يوم فتح مكة شفع له عثمان بن عفان لأنه أخوه من الرضاعة فعفا عنه الرسول وهو كاره ولام أصحابه لعدم مبادرتهم إلى قتله قبل أن يأخذ بشفاعة عثمان لديه.
ولكن يظل ابن أبي سرح في نظر الناس صحابياً جليلاً وحاكماً إسلامياً وبطلاً فاتحاً لا لشيء إلا لأنه ابن أبي سرح، ويبقى عثمان على حق في شفاعته له لا لشيء إلا لأنه عثمان بن عفان.
إن الرؤوس الآن تطير والأشداق ترغي وتزبد والعيون تحمر والسباب ينهال ودعاوى الحسبة والتكفير ترفع لما لا يقاس البتة بما فعل ابن أبي سرح.

وبعد تولي عثمان الخلافة كانت لعمرو بن العاص ولاية مصر كلها إلا الصعيد فقد كان لابن أبي سرح فطلب عمرو من عثمان أن " يعزل له عبد الله بن سعد عن الصعيد " فقال له عثمان " ولاه عمر بن الخطاب الصعيد ، وليس بينه وبينه حرمة ولا خاصة........و قد علمت أنه أخي من الرضاعة فكيف أعزله عما ولاه غيري؟"" ( انظر ولاة مصر لمحمد بن يوسف الكندي على سبيل المثال ).

مرة أخرى يحقق ابن أبي سعد هدفه بفضل أُخوته لعثمان من الرضاعة فالرواية لم تذكر مثلاً أن عثمان رد على عمرو بأنه من أهل الكفاءة أو لأنه ممن يعرفون بنزاهة اليد، فالأمر كله مرده إلى تلك الأخوة.

فماذا حدث بعد ذلك؟
الإجابة في الخبر التالي:
" حدثني أبو أيوب الرقى عن عبد الغفار عن ابن لهيعة، عن يزيد بن أبي حبيب قال: جبى عمرو خراج مصر وجزيتها ألفى ألف، وجباها عبد الله بن سعد بن أبي سرح أربعة آلاف ألف، فقال عثمان لعمرو: إن اللقاح بمصر بعدك قد درت ألبانها. قال: ذاك لأنكم أعجفتم أولادها. " ( انظر على سبيل المثال فتوح البلدان للبلاذري وفتوح مصر وأخبارها لابن عبد الحكم برواية الليث لن سعد ).

إن ابن أبي سرح هذا ضاعف جباية مصر بعد عمرو ولهذا لام الخليفة عمرواً. وعمرو لم يكن يُعرف بالتهاون في الجباية بل كان يُعرف بالعكس ( ولهذا حديث آخر ). وعمرو هنا يشهد بما لحق بمصر والمصريين من أذى ًنتيجة لمضاعفة ابن أبي سرح للجباية.
إن هذا الخبر يتسق تماماً مع سيرة ابن أبي سرح التي عرضنا لأهم محطاتها، والمتأمل لهذه السيرة لابد أنه سيخلص إلى أن بن أبي سرح كان رجلاً برجماتياً احترف التقرب من رأس السلطة والانقلاب عليه إن رأى مصلحة في ذلك وأمن العاقبة، كما أنه كان يحسن توظيف علاقاته وذوي قرباه، وكان قاسياً في معاملة الرعية إذ شق عليهم في الجباية ولا يخفى على أي قاريء للتاريخ كيف كانت تتم الجباية، فنحن نكاد نسمع صراخ العبيد والمستضعفين والجواري والأسرة يخرج لنا من طيات الكتب ولا يسألنا إلا أن نكون منصفين في الحكم على ما جرى.
إن تاريخنا يزخر بأمثال ابن أبي سرح وربما بمن هم أسوأ منه. ولكننا نبجل أمثال هؤلاء ونقتدي بهم رغم كل هذا التناقض مع ما نؤمن به، لذا فليس بغريب ما نراه من تناقض صارخ في سلوكنا مابين الحديث عن المثل العليا للدين وبين السلوك العملي الذي أفسد حياتنا وجعلنا في ذيل الأمم.
وللحديث بقية.



#ياسر_يونس (هاشتاغ)       Yasser_Younes#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن المراة والحجاب
- ذهنية العنف


المزيد.....




- بعد معاناتها من فيضانات كارثية.. باكستان تواجه تفشيًا جديدًا ...
- سفير ألمانيا بلندن: الكشف عن تسرب رابع بخط أنابيب نورد ستريم ...
- دواء للزهايمر يبطئ تطوّر التدهور المعرفي في التجارب السريرية ...
- ترامب يتوقع تصعيدا كبيرا وحربا
- بتهمة انتهاك قانون الأسرار الرسمية.. محكمة في ميانمار تحكم ...
- رصد تسرب جديد ـ سيناريوهات محتملة لعملية -التخريب- في -نورد ...
- الهند تزود أرمينيا بأسلحة وذخائر قيمتها أكثر من 244 مليون دو ...
- صحيفة صينية تلمح إلى -من ضغط على الزر- في حادثة السيل الشمال ...
- -أليس تطير-.. أول طائرة ركاب كهربائية تنجح في التحليق لمدة س ...
- العراق.. أنصار الصدر ينسحبون من مناطق الاحتجاج والكاظمي يدعو ...


المزيد.....

- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي
- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ياسر يونس - من المتناقضات في التاريخ الإسلامي 1