أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان عاكف - عبد الناصر بين أضراس شامل عبد العزيز















المزيد.....

عبد الناصر بين أضراس شامل عبد العزيز


عدنان عاكف

الحوار المتمدن-العدد: 2583 - 2009 / 3 / 12 - 10:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



" الكتابة في أي موقع وخاصة اذا كان بمستوى موقع الحوار المتمدن لا يجوز أن تاخذ طابع الاتهامات والانتقاص من أي كاتب أو صاحب تعليق ويجب أن تسلك المسلك العلمي والثقافي الذي من إجله أُنشي الموقع وكذلك لغرض تحقيق الفائدة التي قام من إجلها..
( أن النقد العلمي الصحيح إنما يقوم على قرع الحجة بالحجة ودفع الدليل بالدليل وأن يكون ذلك في اسلوب عف وعبارة مهذبة أما ماعدا ذلك فانه يُعتبر هراء وهذياناً يرتد على صاحبه بالمقت ويُرمى بالجهل والسفاهة والغباء)...".
بهذه العبارات الجميلة والمؤثرة والمعبرة بصدق عن ما ينبغي ان يكون عليه النقد الموضعي العلمي، والحوار الهادف، يبدأ الكاتب شامل عبد العزيز مقاله " آراء في الحوار... فؤاد نصار النمري نموذجا " والمنشور في العدد 2528 – 11/3/2009 كل ما أتمناه هو ان لا أخيب أمل الكاتب وأنا أحاوره في هذا المقال.
أكثر ما أثار انتباهي في مقالة الأستاذ شامل عبد العزيز " طارق حجي بين أنياب النميري "، ( الحوار المتمدن، 2577– 6-3 -2009 ) هي تلك الجرأة غير الاعتيادية التي تعامل بها الكاتب في تقييم حقبة تاريخية بأكملها، وتعتبر من أهم الحقبات التي عرفتها مصر في العصر الحديث، وتلك الثقة الكبيرة في النفس، والتي وصلت الى حد جعلت الكاتب يصدق بان التقييمات التي يقدمها هي الحقيقة التاريخة المطلقة التي لا يمكن ان يطالها الشك، ولذلك ليست بحاجة الى ما يسندها ويؤكدها. وحسب تقديري ان الكاتب قد تخلى عن واحدة من نصائحه الجميلة التي أشرنا اليها، وهي " أن النقد العلمي الصحيح إنما يقوم على قرع الحجة بالحجة ودفع الدليل بالدليل ". المقال في خلاصته مكرس لنقد التجربة الناصرية ، وشخصية الرئيس عبد الناصر. ويمكن القول ان الكاتب لم يبتعد كثيرا عن مضمون ما تكرر في بعض مقالات الاستاذ طارق حجي حول نفس الموضوع، وكان من بينها مقاله " نصيحة مجانية للرئيس ابن الرئيس " المنشور بتاريخ 2-3-2009 . والذي يثير الانتباه هي تلك التعقيبات التي نشرت حول المقال. باستثناء تعقيب واحد ( تعقيب موقع باسم مختار، وثلاثة أسطر لتعقيب آخر ) فان التعقيبات المتبقية جاءت لتشيد بالكاتب وخصاله الشخصية، أكثر من تقييمها للمقال ذاته.
السادات أمام المحكمة الليبرالية :
لو تركنا جانبا كلمات الإطراء الواردة في تعقيب الأستاذ مختار، وتلك التي وردت في تعقيب الأستاذ شامل على التعقيب فاننا سنجد أنفسنا أمام أسلوبين مختلفين في التعامل مع القضايا المطروحة، وموقفين مختلفين من بعض تلك القضايا المهمة. لنأخذ الموقف من السادات. ما يخرج به القارئ، بعد الهجوم الكاسح الذي تعرض له عبد الناصر وتجربته، هو ان مصر كانت بانتظار الفارس المنقذ، و هو السادات، الذي انتشلها من الكارثة التي حلت بها خلال الحقبة الناصرية، وهو ( السادات ) ما يزال بأفكاره بشأن الصراع العربي الإسرائيلي القادر على انتشال سوريا وإلا فانها " سوف تبقى مستقلة سفينة كوريا الشمالية وكوبا وإيران وروسيا البيضاء والتي سوف لن تنجو من الغرق مهما طال الزمان أو قصر ".
في حين نرى ان مختار لا يرى في السادات سوى شخصية انتهازية، عرفت كيف تلعب على الحبلين حتى استطاع ان يصل الى قمة السلطة : " جمال عبد الناصر نفسه كان السادات المعروف بانتهازيته نائبا له وتمكن بعد وفاته من تغيير توجهات البلاد السياسية والأيديولوجية نحو اللبرالية ولكنها لبرالية متخلفة أيضا ".
واذا كان السيد شامل يرى في نهج السادات وسياسته الأمل المرتجى للدول العربية ( وهو هنا يعبر عن موافقته على رأي طارق حجي )، فان السيد مختار يرى خلاف ذلك، وهو ، حسب رأيي، على حق ، حيث يشير الى ان سياسة الاستبداد في الدول التي تبنت الليبرالية " وغياب الاستقرار في حماية قوانين ثابتة لم يكن ليسمح بنمو اقتصاد وطني رأسمالي منتج ولا قطاع عام قابل للحياة، كما لم يسمح ببروز طبقات ليبرالية ديمقراطية واقتصر الأمر على برجوازية كمبرادورية طفيلية ". وهذه الحقيقة المرة غالبا ما يحاول الليبراليون إخفاءها أو تجنب الحديث عنها. الفرق بين رأي الكاتبين مهم وجوهري، ولا يمكن ان نمر عليه مر الكرام. السيد مختار لا يخفي اعتزازه بكونه ديمقراطي ليبرالي، بل يذهب أبعد من ذلك ليتحول الى ديمقراطي ليبرالي مستبد حين يعلن: " ولهذا فأنا أعتقد أن مثقف اليوم إما أن يكون ديمقراطيا لبراليا أو لا يكون. لماذا؟ ". فاذا كانت الليبرالية في الوطن العربي لم تستطع ان تنجب سوى برجوازية كمبرادورية طفيلية، فلماذا تطالبون الشعوب العربية بمباركة هذا النهج ؟ بعد عام واحد ستحتفل الليبرالية الحاكمة في مصر بعيد ميلادها الأربعين. فما الذي تم تحقيقه من انجازات كي تستحق التجربة الناصرية كل تلك اللعنات ؟
الليبرالية العربية والبرجوازية الطفيلية :
دعونا نترجم هذا المصطلح " برجوازية كمبرادورية طفيلية " الى أرقام وواقع ملموسة. لست خبير بالشؤون المصرية ولكن بضعة أرقام استقيناها من مصادر مصرية، يمكن ان تعكس الحالة التي وصلتها البلاد. هذه المصادر لا تمت بأية علاقة من قريب أو من بعيد الى بالشيوعيين ولا يمكن لأي عاقل ان يوجه اليهم تهمة العمالة للاتحاد السوفيتي، ولم يبشروا يوما من الأيام بأفكار شيوعية أو اشتراكية، بل هم أقرب الى الفكر الديمقراطي اللبرالي.
لماذا تتراجع الثقافة وتتقدم الأمية في العالم العربي ؟ يجيب الأديب المصري المعروف أحمد الخميسي بانه من الصعب، بل من المستحيل الجمع بين الكتاب والواقع المرير الذي تعيشه الجمهرة الواسعة من الناس، ويتوقف عند أكبر دولة عربية هي مصر: ان 35 % من أهلها يسكنون في مساكن عشوائية وهناك نحو أربعة مليون أسرة تهيم على وجهها بلا مأوى، وان 45 % من الفلاحين بلا سقف وأرض..".
وماذا عن العشوائيات وسكانها ؟ في تصريح له قال وزير البيئة ان العشوائيات في مصر من التحديات الرئيسية بعد أن أصبحت تمثل ٣٠% من المناطق السكنية في ، ووصل سكانها إلي ما يزيد علي ١٦ مليون مواطن وتنتشر في أكثر من ١١٠٠ منطقة علي مستوي المحافظات.وأضاف إن المناطق العشوائية في محافظة القاهرة وحدها والمقامة علي أراضي الدولة، ٨١ منطقة علي مساحة ٢٦٨٠ فدان..وفي تقرير صادر عن جمعية مؤسسات الأعمال للحفاظ علي البيئة: إن العشوائيات استهلكت ٤٠٠ ألف فدان من الأراضي الزراعية..
لنتوقف عند شهادة رجلين، هما من أشهر رجال العلم في العالم العربي.. لم يكن لأي منهما نشاط سياسي ملحوظ، ولم يقف أحد منهما في يوم من الأيام في الخندق المواجه أو المعارض لأي نظام حكم عربي، وخاصة نظام الحكم في مصر. يقول العالم المصري المعروف د. فاروق الباز :
* فاتنا عصر الصناعة ولم نشارك في الثورة الصناعية التي غيرت معالم بلدان كثيرة ... وفاتنا عصر الذرة الذي شاركت فيه أمم لا تزيد عنا علما أو خبرة... مع أننا في مصر مثلا بدأنا العمل في هذا الميدان في العام نفسه مع الهند! ( بدأ البرنامج الذري في عهد العميل السوفيتي عبد الناصر، وتم إلغاءه في عهد المنقذ السادات ). وفاتنا عصر الفضاء ... وبقينا كالمتفرج الذي لا يعي قوانين اللعبة. واليوم يقفز عصر المعلومات بخطى فائقة السرعة, ومعظمنا ينظر ولا يرى, وبقينا في مؤخرة العالم...يوضح ذلك أن وضع الإنتاج التقني في العالم العربي مزرٍ للغاية. سكوت أهل الفكر على ذلك ليس بفضيلة, ولكنه رذيلة. لا يصح أن يدور ما يدور من حولنا ولا نأبه..ضعف القيادة وغياب الريادة هما من أسوأ صفات العالم العربي في الوقت الحالي".
أما د. أحمد زويل، الحاصل على جائزة نوبل في الكيمياء فيرى بانه من أجل ان يكون لنا مكان على خريطة القرن الـ21 لا بد أن يكون هناك تعليم وعلم جديد يغذي العقل، بالإضافة إلى قيادة حكيمة وديمقراطية حقيقية؛ فهذا سيكون صاحب الدور الأكثر فاعلية في القرن الحالي ".
هذا التخلف والتراجع في مجال العلم والفكر والثقافة كان لا بد ان يؤدي تراجع التفكير العلمي عن حياتنا، وانتشار الخرافة والدجل والسحر في أوساط واسعة من المجتمع. نتوقف عند هذه المعلومات التي وردت في دراسة أجراها المركز القومي للبحوث الجنائية بالقاهرة، و أوردها الأستاذ شامل في مقال سابق نشر على الموقع ( 7 -2 -09 ) :
" المصريين ينفقون 10 مليارات سنوياً على قراءة الغيب وفك السحر والعلاج من الجان وهذا مبلغ يفوق فعلياً ما تحصل عليه مصر من قناة السويس نتيجة عبور السفن..
مليون مصري يعتقدون أنهم ممسوسون ( متلبسين بالجن ) . 1/2 نساء مصر يعتقدون اعتقادا جازماً بتأثير السحر .. ينفق المصريون على الشعوذة أكثر من ميزانية مصر للتعليم .. هناك دجال لكل 240 مواطن " .
الموقف من الشيوعيية :
يشير الأستاذ مختار في تعقيبه الى ان " العداء البدائي للاشتراكية والشيوعية مضر جدا بالتحالف الاجتماعي الواسع الذي يجب أن يكون في مجتمعاتنا بعيدا عن أي انغلاق أيديولوجي، من أجل إلحاق الهزيمة بقوى الاستبداد السياسي والديني.. لا أعتقد أن من مصلحتنا كليبراليين أن نفتح جبهات وهمية ضد الشيوعية أو الاشتراكية..".
في رده أكد شامل انه من المستحيل أن يفكر في أن يكون عدواً للشيوعية إنما هي مجرد آراء مخالفة للأفكار الشيوعية : " وأنا حريص على أن لكل إنسان فكره ورأيه الذي يتبناه وهذا هو بحد ذاته البعد عن الانغلاق الأيدلوجي .أما الطرف الآخر فبصراحة لا يستطيع التعامل مع المسميات الأخرى بالقدر الذي يتعامل به الليبراليون فهم على الأغلب أصحاب النظرة الصائبة والتي تبدو من بعض الخطابات أنه لا يجوز لأحد أن يقترب منها أو أن يتعرض لنقدها ".
كلام جميل ! بالفعل هناك من المنتمين الى " الطرف الآخر " الكثير ممن يعتقد بانه يملك الحقيقة لوحده ويرفض أي نقد. ولكن لم هذا الجزم ووضع كل من ينتمي الى " الطرف الآخر " في خانة واحدة ؟ أيعقل ان الكاتب، ، لم يعثر على أحد من " الطرف الآخر " بمواصفات أخرى غير تلك التي ذكرها ؟ والمدهش انه في الوقت الذي ينفي على قوى اليسار والشيوعيين قدرتهم على تقبل النقد، نجده يعتبر الليبراليين وبالإجماع من ماركة مسجلة واحدة ، ومن أصحاب الصدور الواسعة التي تتقبل النقد وتحتمل الرأي المخالف.

علي صبري فيلسوف الشيوعيين :
سأصدق ما ذكره الكاتب بشأن موقفه من الشيوعية. ولكن في هذه الحالة سيكون مطالب بتقديم تبرير مقبول للقراء للسبب الذي دعاه الى حشر هذه الفقرة الطويلة في مقاله : " حسب رائي المتواضع فان الدفاع من قبل الإخوة الشيوعيين عن عبد الناصر هو وجود فيلسوف الحركة الشيوعية في مصر علي صبري الذي تبوأ مكانة قرب القمة بضغط السوفيت وإملائهم رغم إرادة عبد الناصر .. أن السوفيت فرضوا علي صبري كحارس للصداقة السوفيتية المصرية واجبروا عبد الناصر على استدعائه من عزلته والباسه بزة الفريق الجوي في سلاح الطيران ..".
وحسب رأيي المتواضع ان السيد شامل في هذه الفقرة قد ضرب عرض الحائط بكل تلك العبارات الرائعة التي بدأنا بها المقال، لأنه وبكل بساطة قد حول كتابته الى اتهامات لا يقوم عليها أي دليل. وحسب رأيي المتواضع ان دفاع الشيوعيين عن عبد الناصر لم يقتصر على الشيوعيين المصريين، بل تجد نفس الموقف المدافع لدى غالبية الأحزاب الشيوعية في البلدان العربية، بالرغم من ان سياسة عبد الناصر قد ألحقت الكثير من الأذى بالشيوعيين ( خاصة من مصر والعراق وسوريا ولبنان ). وحسب رأيي المتواضع أيضا ان هذا الموقف لا علاقة له بالموقف من علي صبري، وعلي صبري لم يكن فيلسوف الشيوعيين، ولم يكن شيوعي، ولا حتى ماركسي. موقف الشيوعيين المصريين من عبد الناصر ( بغض النظر عن صحة هذا الموقف من عدمه ) معروف للقاصي والداني، وقد ارتبط بمواقف عبد الناصر الوطنية على الصعيد الداخلي والخارجي. ان ما ورد في هذه الفقرة يحمل الكثيرة من الإساءة لشخصيتين سياسيتين، لا يمكن التعامل معهما بهذه الدرجة من الاستخفاف، لمجرد الاختلاف معهما بالموقف والرأي. لم يكن عبد الناصر في يوم من الأيام ألعوبة بيد السوفيت أو الأمريكان ولم يكن علي صبري شاويش في الجيش المصري ثم جاء به عبد الناصر، بأمر من السوفيت، ومنحه رتبة فريق ركن وسلمه قيادة سلاح الطيران ، بل لأنه في الأساس كان ضابط طيار وقد اشرف على القوات الجوية خلال سنوات إعادة بناء القوات المسلحة وحرب الاستنزاف. وقبل ان تطأ قدم القادة السوفيت أرض مصر ساهم علي صبري في تأسيس جهاز المخابرات المصرية وتولى قيادتها. ولعب دورا مهما في تطوير العلاقة بين مصر وأمريكا ومن ثم بين مصر والاتحاد السوفيتي. وكان عضوا قياديا بارزا في الاتحاد الاشتراكي، وأصبح نائب للرئيس السادات، قبل إقالته واعتقاله. لا يمكن التعامل مع التاريخ بمثل هذه الطريقة التي تعامل بها الكاتب إلا اذا كان واثقا بانه يمتلك الحقيقة لوحده!!
موقف الليبرالي من النقد :
نعود الى موقف الليبراليين من النقد . هل حقا ان جميعهم يتقبلون النقد ويتعاطون برحابة صدر مع الرأي المخالف ؟ لن نذهب بعيدا. من بين اللذين عقبوا على مقال الأستاذ شامل هو د. صلاح دعس : ".. لذلك أصابني مقال السيد فؤاد النمري بالذهول سيما عندما قال أنه اكتشف فى التكوين الثقافي لطارق حجي ضعفا (!!!) فيما يتعلق بمعرفته بتاريخ الحرب العالمية الثانية ! وقد كنت أتمني ألا يذهب السيد فؤاد النمري لذلك القول (غير الصحيح البتة) ؛ إذ أنني أشك أن هناك مؤرخ متخصص فى تاريخ الحرب العالمية الثانية يعرف عن تفاصيلها نصف ما يعرفه طارق حجي...". ويضيف " كذلك أود أن ألفت انتباه القراء أن أسلوب طارق حجي الواضح والخالي من التقعر والصافي إلى حد مذهل هو أحد الفوارق الهامة بين ذهنية طارق حجي وذهنية جل من تعرضوا لأفكاره على هذا الموقع بالنقد (وأيضا -بالنقض-) ...
لست أدري ان كان الأخوة الليبراليون يوافقون زميلهم على مثل هذه الدعاية الفكرية – السياسية المجانية، والتي تذكرنا بالبرامج الثقافية والفنية التي نشاهدها عبر الفضائيات العربية التي يخصص 95 % من وقتها لتبادل كلمات الإطراء المتبادل الممل. أين هي الخطيئة التي ارتكبها فؤاد النمري بحق طارق حجي كي يستدعي كل هذا الدفاع ؟ قد يكون النمري قد أخطأ في تقييمه. لكني نفسيا وعقليا مهيأ للأخذ بكلامه، ولكني أجد صعوبة بالغة في ان أتقبل ان طارق حجي يعرف عن تفاصيل تلك الحرب ضعف ما يعرفه مؤرخ متخصص بها. أي حرية تعبير، و ليبرالية مزعومة تلك التي تسمح بإطلاق مثل تلك الأحكام على ذهنية هذا الكاتب أو ذاك لمجرد انه تعرض بالنقد لأفكار حجي ؟ ان موقف كهذا لا يختلف، من حيث المبدأ، عن موقف الناقد الذي يحكم على قيمة العمل الإبداعي الفني أو الأدبي من خلال الموقف الفكري والأيديولوجي.
شامل يتهرب من أهم سؤال :
من بين التعقيبات التي وردت على مقال السيد شامل التعقيب التالي، الموقع باسم ذو النون قاف : " معذرة أردت المرور لتحية الأستاذ مختار، فهو يمتلك ضمير كتابي يقظ ولا يُضيع البوصلة بسرعة .. في وقت تدفع النيوليبرالية العالم لحافة الجوع ..مع أنه يُنتج ضعف ما يحتاجه من طعام . فأي نظام لا إنساني هذا الذي يملك 4% منه أكثر 75%- من الثروة .. فلتذهب إلى الجحيم هذه الليبرالية المقيتة. . ".
وقد رد الكاتب بالتعقيب التالي : " ليس من الضروري أن ما تحمله من فكر قد يكون صحيحاً بحيث يجعلك تمقت الأفكار الباقية لان الفكرة لا تكفي أن تكون صحيحة بحد ذاتها . الأحرى بها أن تكون عملية ممكنة التطبيق وكثيراً ما تكون الأفكار التي يأتي بها الكثيرون رائعة ولكنها في الوقت ذاته عقيمة تضر الناس أكثر مما تنفعهم . قد تقول ليِ أن هذا ينطبق على الليبرالية فقط وأقول لك لا على كافة الأفكار . فما عليك إلا أن ترى من همْ الليبراليون في العالم ومن هو غيرهم . وقارن البلاد بعضها مع بعض . أما اذا كنت تكره أمريكا فقط هكذا فهذا الأمر لا دخل لنا به.أما امتلاك 4% من هذا العالم 75% من الثروة فهذا ليس محله الآن . "..
حقا من هم اللبراليون في العالم ومن هم غيرهم ؟ اذا كان المقصود بغيرهم هم الذين يؤمنون بفكرة صحيحة، لكنها غير عملية وغير ممكنة التحقيق، من وجهة نظر الليبراليين، هم الاشتراكيون، فهم يؤكدون على ان فكرتهم ليست حلم طوباوي ويمكن تحقيقها على المستوى البعيد، وذلك من خلال النضال الدءوب المتواصل لتطوير وتعميق الديمقراطية البرجوازية وتحقيق المزيد من المنجزات في المجالات الاجتماعية الاقتصادية التي تسعى الى تحقيق المزيد من المساواتية بين فئات المجتمع.
سؤال أخير أوجهه الى الأستاذ شامل : نزل الى أحياء القاهرة الفقيرة، أو زار مناطق العشوائيات، أو جلس في مقهى شعبي في أحدى قرى مصر التي يعيش 45 % من سكانها بلا سقف، كما يقول ألكاتب أحمد الخميسي، وسألوه عن ال 4 % من هذا العالم الذين يمتلكون75 % من الثروة، وأجابهم بنفس الكلمات التي قالها للسيد ذو النون قاف " هذا ليس محله الآن " فماذا سيكون ردهم ؟ ؟؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,215,781
- الأوربيون تعلموا الغزل من أسلافنا! أيعقل هذا ؟
- لماذا تراجعت قضية المرأة في العالم العربي ؟؟
- في الاشتراكية العلمية : الاشتراكية والبرمجة الوراثية
- - والقلب ما طاب جرحه - !
- في الاشتراكية العلمية : الطبيعة الإنسانية وكيف تتغير
- نانسي عجرم الرئيس الجديد لمجلس النواب
- أول الغيث مظاهرة البصرة
- حول الإعجاز العلمي مرة أخرى
- نأخذ العلم من عشاي وزغلول ! اعزف الناي ودق الطبول
- هل سيفعلها المالكي ؟؟
- الكندي رائد علم المعادن
- مجرد وجهة نظر في نتائج الانتخابات
- - أهون الشرين - ! والانتخابات
- إناث وذكور في عالم المعادن والأحجار
- من ينتقد اللاموضوعية في النقد عليه ان يكون موضوعيا في نقده
- رحلة مع الجماهرالى عالم الجواهر - 5 -
- رحلة مع - الجماهر - الى عالم الجواهر - 3 -
- رحلة مع - الجماهر - الى عالم الجواهر - 2-
- رحلة مع - الجماهر - الى عالم الجواهر - 1 -
- القاعود يكتب واقفا فلا تصدقوه (3)


المزيد.....




- تحالف -الشرعية- في اليمن ينشر فيديو لحظة تدمير -درون- مفخخة ...
- لم يعثر الخبراء على مثلها من قبل.. اكتشاف شجرة متحجرة كاملة ...
- تجربة بالواقع الافتراضي تأخذك للغوص بين الشعاب المرجانية في ...
- تحالف -الشرعية- في اليمن ينشر فيديو لحظة تدمير -درون- مفخخة ...
- موتورولا تطوّر جيلا جديدا من الساعات الذكية
- زاخاروفا: عقوبات واشنطن وبروكسل ضد روسيا محاولة لصرف الانتبا ...
- ملياردير ياباني يبحث عن 8 أشخاص من جميع أنحاء العالم يرافقون ...
- ميانمار.. تهمتان جديدتان للرئيس المعزول
- إسرائيل تقدم رسالة احتجاج إلى مجلس الأمن الدولي ضد إيران
- شاهد: ألواح شراعية تنساب فوق جليد بحر البلطيق


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان عاكف - عبد الناصر بين أضراس شامل عبد العزيز