أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - موفق الرفاعي - ما بين غزة والعراق














المزيد.....

ما بين غزة والعراق


موفق الرفاعي
كاتب وصحفي

(Mowaaffaq Alrefaei)


الحوار المتمدن-العدد: 2529 - 2009 / 1 / 17 - 07:36
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


لقد عشنا الحرب باردة وساخنة فخبرناها جيدا. بالضبط كما جرى ويجري اليوم لغزة، فالعقيدة السياسية والعسكرية لليمين الامريكي والصهاينة كما يبدو.. واحدة.
لقد عشناها وربما كنا اكثر من يشعر بمعاناة اهلنا في غزة لما تعرضنا له ويعاد تطبيقه عليهم.
اجاعة الناس وتدمير البنى التحتية فتخريب المجتمع من خلال تدمير الفرد والاسرة حتى يكفروا بكل قيمة انسانية فيسهل بعد ذلك قيادهم واستعبادهم واعادة تشكيل عقولهم بما يخدم المشروع (الامريكي الصهيوني) في المنطقة تمهيدا لتقبله والتسليم بكل بنتائجه الكارثية على الانسان والاوطان.
سيقول المغرر بهم والاميون ها هم يلوذون مرة اخرى بـ(نظرية المؤامرة)..
نعم انها مؤامرة والا ما الذي تريدون ان نطلق على ما يجري ان لم يكن مؤامراة..!؟
عشنا الحرب باردة.. ونحن تحت حصار دام ثلاثة عشر عاما كان خلالها الطفل العراقي يسقط جوعا في الطابور المدرسي، وباع فيها العراقيون حتى حديد سقوف بيوتهم وحتى شبابيكها.
وعشناها ساخنة.. هول تلك القنابل التي كانت تَسّاقط جحيما من اجل زرع "الصدمة والترويع" في نفوس الاطفال والكبار ومن اجل تدمير كل شيء يمكن ان يحافظ من خلاله الانسان على الحد الادنى من ادميته.
وبسبب هذه وتلك رأينا كيف كانت الاُسرة تفرز فترفد المجتمع بـ(المجانين والمجاذيب والمعقدين والمستسلمين والخانعين والمهووسين) وبالمصابين بـ(الشيزفرونيا والبارانويا والاكتئاب والشعور بالاضطهاد).. وبالمقابل كان يتكاثر اللصوص والمحتالون والمنحرفون والشاذون والقتلة وتجار الحروب ومصاصو الدماء، فتزداد وتائر الجريمة ويسيطر الجشع وحب الذات على النفوس فيأسر الارواح.
هذا بعض ما يطلق عليه بـالجانب (غير المرئي) للحرب وهو اشد هولا وتدميرا وربما كان الهدف الحقيقي وراءها والسبب غير المعلن لها.
وها هم يعيدون ذات السيناريو مرة ثانية في غزة بالرغم من انهم لمّا ينتهوا بعد من العراق، فآلة التدمير ما زالت تسحق كل شيء فيه.
اما ما يسمى بالنظام الرسمي العربي فهو يتقدم مترنحا الى الطريق المسدود ليعلن نهايته امام الجميع وسط بازار الدعوات الى القمم العربية وكأن الحكام يعرضون فيه ما تبقى من بضاعتهم الكاسدة ليبيعون آخر اسمالهم.
انها المشتركات (الامريكية الصهيونية) التي يقابلها كل هذا التناحر العربي الذي يفرق ولا يجمع..!



#موفق_الرفاعي (هاشتاغ)       Mowaaffaq_Alrefaei#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مرحلة (ما بعد غزة)
- عن غزة التي تذبح وسط صمت مريب.. مجرد سؤال!!
- الانتخابات المقبلة في العراق.. الطموح والواقع
- دلالات الحذاء العراقي.. من «أبو القاسم الطنبوري» حتى «منتظر ...
- في ضوء تقرير بعثة الأمم المتحدة في العراق : ما الذي تغير.. ! ...
- اوباما.. تصورات عراقية
- المسرح والممثلون..
- حين يكون الكلام من دبابيس..!
- أقلمة الاتفاقية الأمنية
- بورصة الانتخابات المحلية المقبلة ورجال الدين
- كامل شياع .. اغتيال الكلمة
- المسؤولون العراقيون.. الخطاب والواقع
- العراق: يد مع المصالح المشتركة واخرى للمصائر المشتركة
- من الرفض المطلق الى القبول.. تبدلات السياسة والسياسيين في ال ...
- حروب الدبلوماسية الامريكية
- المشهد العراقي اليوم...!!
- جند السماء أم جند الأرض!؟
- الظاهرة الحسينية.. انسجام الغاية والوسيلة
- العاصفة التي يخبئها الهدوء
- قانون النفط والغاز..الدوافع والاهداف


المزيد.....




- موقع تمركز مطلق النار على ترامب وكم كان يبعد عنه بتحليل CNN ...
- FBI يكشف اسم مطلق النار بمحاولة اغتيال ترامب
- السيسي يعلق على محاولة اغتيال ترامب ويصفها بـ-الحادث الغادر- ...
- من مسافة 150 مترا.. تفاصيل جديدة بشأن الموقع الذي انطلق منه ...
- -يوتوبيا أوف ذا سيز-.. ثاني أكبر سفينة سياحية في العالم تنطل ...
- -التحقيقات الفدرالي- يكشف هوية مرتكب -محاولة اغتيال- ترامب
- كيف توظف المنظمات الإرهابية الذكاء الاصطناعي لخدمة أجندتها؟ ...
- أول ظهور لترامب بعد تعرضه لمحاولة اغتيال (فيديو)
- أول تعليق روسي على محاولة اغتيال ترامب
- مراسلنا: قتلى وجرحى في قصف إسرائيلي استهدف منازل في مدينة غز ...


المزيد.....

- كراسات شيوعية( الحركة العمالية في مواجهة الحربين العالميتين) ... / عبدالرؤوف بطيخ
- علاقات قوى السلطة في روسيا اليوم / النص الكامل / رشيد غويلب
- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - موفق الرفاعي - ما بين غزة والعراق