أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد هجرس - عرب من أجل إسرائيل!














المزيد.....

عرب من أجل إسرائيل!


سعد هجرس
الحوار المتمدن-العدد: 1868 - 2007 / 3 / 28 - 11:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ليس هناك خطأ مطبعى فى العنوان .. فهناك بالفعل عرب من أجل إسرائيل!
وعندما رأيت على شاشة إحدى الفضائيات العربية سيدة من هذه الجماعة لم أصدق ما أرى وأسمع، وهرولت إلى شبكة الإنترنت لأبحث عن موقع يحمل هذا الاسم الاستفزازي Arabs for Israel، فوجدت أفظع مما رأيت وسمعت مائة مرة بصورة ترفع السكر والضغط.
وإليكم نص برنامج هذه "الرابطة" الملكية أكثر من الملك، مع تأكيدى مرة ثانية أن الكلام الذى ستقرؤه فى السطور التالية ترجمة حرفية أمينة لأهداف هذه الجماعة:
برنامج عرب من أجل إسرائيل
• ندعم إسرائيل ولكننا ندعم أيضا الشعب الفلسطيني. دعم أحدهما لا يمنع دعم الجانب الآخر.
• ندعم دولة إسرائيل والدين اليهودي، ولكننا مازلنا نعتز بثقافتنا العربية والإسلامية.
• هناك العديد من اليهود الذين يعربون عن دعمهم وتعاطفهم مع الفلسطينيين، ونحن أيضا عرب نعبر عن دعمنا وتعاطفنا المتبادل.
• وجود دولة إسرائيل حقيقة نتقبلها.
• إسرائيل دولة شرعية وليست خطرا على الشرق الأوسط، بل هي فائدة.
• كل دين سماوي له مركز ثقل، الإسلام له مكة، واليهودية بالطبع تستحق وجودها في إسرائيل والقدس.
• التنوع الثقافي سمة نافعة، ليس فقط بالولايات المتحدة، بل من الممكن أن تفيد العالم كله. نحن نؤيد شرق أوسط فيه تنوع ثقافي مع الحفاظ على حقوق الإنسان والمساواة أمام القانون لكل الأقليات بمن فى ذلك اليهود والمسيحيون.
• الفلسطينيون أمامهم عدة خيارات ولكنهم محرومون من ممارسة حرية الاختيار بسبب قيادتهم،
وجامعة الدول العربية والبلدان الإسلامية الذين يتبنون أهدافا خاصة غير معنية بعلاقات تؤسس لعيش الفلسطينيين مع إسرائيل في سلام.
• إذا كان الفلسطينيون يريدون الديمقراطية، فيجب أن يمارسوها الآن.
• إنهاء مقاطعة إسرائيل سيفيد العرب.
• من الممكن أن نحل صراعاتنا من خلال وسائل سلمية... بدلا من إرسال شبابنا في مهمات انتحارية/ قاتلة تشوه سمعة الإسلام.
• لقد أفزعنا العمل الإرهابي المروع ضد الولايات المتحدة الأمريكية الذي حدث في الحادي عشر من سبتمبر 2001.
• سيكون العرب في حال أفضل عندما تنهي وسائل الإعلام العربي التحريض والكذب الذي يؤدي إلى غضب وعنف الشارع العربي، لذا ندعو الإعلام العربي لتوفير تغطية لطرق يستطيع من خلالها الناس من مختلف الأديان العيش معا في سلام.
• نحن متحمسون لنرى حملة لإعادة التنويه عن كيفية تعليم الإسلام بطريقة تظهر الجانب الأفضل عند المسلمين.
• نؤمن بحرية الفرد لاختيار وتغيير ديانته.
• نعتز ونقدر جمال مساهمات الثقافة الشرق أوسطية، إلا أننا نعترف بأن العالم العربي/ الإسلامي في حاجة ماسة إلى النقد الذاتي والإصلاح.
• نسعى إلى الحوار مع إسرائيل، وندعوكم إلى الانضمام إلينا في طريق الحب.
ويدعو موقع رابطة "عرب من أجل إسرائيل" الزوار المسلمين لعرض تأييدهم لإسرائيل على صفحات الموقع.
لاحظ وسط هذا اللغو المستفز التركيز على أن وجود إسرائيل "مفيد" للشرق الأوسط وليس خطرا عليه، وأن سبب معاناة الفلسطينيين ليس هو الاحتلال الإسرائيلي وإنما السبب هو "قيادتهم"، وأن إنهاء مقاطعة إسرائيل "مفيد للعرب"، وأن الإعلام العربى و"أكاذيبه" هو المسئول عن حالة الغليان فى الشارع العربى وليس ممارسات الاحتلال الإسرائيلية بما فيها من أعمال إبادة جماعية ومذابح واغتيالات وقتل مستهدف واعتقالات تعسفية.
ولاحظ كذلك أن الهدف الأساسى من أهداف هذا البرنامج هو "دعم إسرائيل" وليس فقط إنهاء حالة العداء معها!!
ومن المؤلم أن نعلم أن إحدى مؤسسات هذه الرابطة سيدة من أصل مصرى تدعى نونى درويش تتبنى أفكارا بالغة الانحياز إلى إسرائيل من ذلك تحاملها على الفلسطينيين وزعمها بانه "بعدما انسحب اليهود من غزة حتى يعيش الفلسطينيون معهم بدأوا يهاجمون إسرائيل .. هذا ليس الشكر الذى تستحقه إسرائيل".
ولسنا بحاجة إلى الحديث عن المغالطات الفاضحة فى هذا الكلام الفارغ، لكننا لا نملك سوى الحسرة عندما نعلم أن صاحبة هذه الكلمات المسمومة هى ابنة ضابط مخابرات مصرى كان يقود عمليات المقاومة فى قطاع غزة وقتله الإسرائيليون عام 1956، اى أنها ابنة شهيد وقائد وطنى محترم .. و"يخلق من ظهر العالم فاسد".
هذه الجماعة المشبوهة التى وضعت لنفسها هدف دعم إسرائيل – بكل سياساتها الاستعمارية والإجرامية – وتشويه النضال المشروع لحركة التحرير العربية والفلسطينية وازدراء تضحيات الآباء والأجداد .. هى وأمثالها أحد إفرازات مرحلة الانحطاط والانكسار الوطنى التى نعيشها.
حيث أصبح هناك "عرب من أجل إسرائيل" بدون خجل وبدون تمويه، وهؤلاء – للأسف الشديد – ليسوا مندسين فى الجاليات العربية فقط فى هذا البلد الغربى او ذاك، وإنما أصبحوا يتبجحون فى الإعلان عن أنفسهم داخل العالم العربى .. وعلى أعلى المستويات.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,104,054,061
- كل استفتاء وأنتم بخير!
- ملف استحقاقات الدولة المدنية سيظل مفتوحاً
- دبرنا يا وزير التضامن الاجتماعى
- بروتوكولات حكماء الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات .. وأزمة الث ...
- المادة الثانية .. وإرهاب فهمى هويدى
- فتحى عبدالفتاح .. عاشق الحياة والوطن
- جوزف سماحه
- المادة الثانية.. ليست مقدسة
- -حبيبة- .. و-إيمان-: تعددت الأسباب والكرب واحد
- صدق أولا تصدق: نقد رئيس مصر مباح .. وعتاب أمير عربى ممنوع!
- ماجدة شاهين.. الدبلوماسية الأكاديمية
- حرية العقيدة.. يا ناس!
- »الوفاق« الوطني و»النفاق الحزبي«
- ما رأيك يا وزير التنمية الإدارية
- هل يتمتع كلاب الأمراء العرب ب -الحصانة- فى مصر؟
- تقرير الاتجاهات الاقتصادية الاستراتيجية يفسر تراجع ترتيب مصر
- اقتصاد يغدق فقراً
- كأن العمر .. ما كانا!
- بدلاً من تضييع الوقت والجهد في الرد علي الفتاوي الهزلية: تعا ...
- حتى فى السودان


المزيد.....




- الامة القومـي يعلن وصول الإمام الصـادق المهدي للبـلاد في الخ ...
- لبنان: 7 أشهر مضت ولا حكومة في الأفق.. عشرات اللبنانيين الغا ...
- لبنان: 7 أشهر مضت ولا حكومة في الأفق.. عشرات اللبنانيين الغا ...
- مفاجأة البريميرليغ.. ساوثهامبتون يهزم أرسنال
- رغم الضغوط... حكومة ماي ترفض استفتاء ثانيا على البريكست
- تعتمد على الجمبري... خطوة سعودية فريدة من نوعها أرباحها المت ...
- راغب علامة يهاجم الأوضاع في لبنان... ويتلقى -سيل من الردود- ...
- فتح ترد على دعوة هنية للقاء عباس
- الرئاسة البيلاروسية: الرئيس لم يعقد اجتماعا بعنوان استقلال ا ...
- شاهد ماذا حصل لصيني حاول مساعدة سباح على القفز من الجسر


المزيد.....

- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد هجرس - عرب من أجل إسرائيل!