أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد انعيسى - دراسة في المنطق 5: نقد المنطق الأرسطي






















المزيد.....

دراسة في المنطق 5: نقد المنطق الأرسطي



محمد انعيسى
الحوار المتمدن-العدد: 1834 - 2007 / 2 / 22 - 07:33
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


والسؤال الذي يطرح نفسه هو : اذا كان أرسطو قد وضع قواعد للمنطق ، الا يمكن ان تكون هذه القواعد تاريخية ؟وبالتالي فان ما وضعه أرسطو ليس منطقا مطلقا؟لذا فان باب الانتقاد مفتوح في وجه أرسطو.هذا ما سنركز عليه اذن،وسنحاول ما امكن ابراز مكامن الخلل في المنطق الأرسطي ،ونرى كيف عالجه مجموعة من المفكرين .
3ـ نقد المنطق الأرسطي
نقد المنطق الأرسطي لا يعني ضرب كل ما انتجه أرسطو عرض الحائط ،بل يعني بالدرجة الاولى قراءة هذا المنطق قراءة علمية وكشف الخلل طاله وبالتالي السير قدما وتجاوزه واعطاء منطق بديل لهذا المنطق .
يقول الدكتور علي الوردي في كتابه مهزلة العقل البشري :لا يجوز لنا على أي حال أن ننكر ما للفلسفة القديمة من فضل في تقدم الفكر البشري ،ولكن اعترافنا بهذا لا يمنعنا من التطور بافكارنا حسب مقتضيات الزمان الجديد.
هذا هو حال الفكر عبر التاريخ ،وكل مفكر جاء بافكار جديدة ماهي الا نقد لأفكار مفكر آخر ،أو تجاوز لافكار كانت سائدة ربما عمرت لقرون.وبما ان أرسطو قد اجتهد وقدم للانسانية منطقا عاد بالفضل الكبير على تقدم الفكر ،فان اجتهاده هذا كان تاريخيا مما فتح الباب لمفكرين آخرين للاجتهاد ،وبالتالي ما توصل اليه هؤلاء المفكرين قد انطلقوا من منطق أرسطو كقاعدة خلفية للتوصل الى آرائهم الجديدة.
ان اهم نقد موجه للمنطق الأرسطي هو انه منطق يعتمد على القياس ،أي أن المعارف الوروثة تدخل بالضرورة في بناء هذا المنطق ،كما ان المقدمتين الكبرى والصغرى قد انتقدت بشدة ،وسنقف عند كل مبدأ بتفصيل ،لنتوصل في الاخير الى انتقاد عام لآراء أرسطو حول العالم.
ـ نقد القياس عند أرسطو :
هناك مجموعة من المفكرين الذين تهجموا على مذهب القياس عند أرسطو ،وجملة انتقاداتهم تدخل في اطار كون أن مذهب القياس ينبني أساسا على معطيات التجربة الانسانية اليومية ،وفي هذا الصدد يؤكد أحد المفكرين المعا صرون وهو بوزانكيت بقوله (انها مسلمات أو صفات عامة للواقع المعلوم ..وان العقل استمدها من التجربة).
وبوزانكيت يقصد بلا شك المقدمتين الكبرى والصغرى .
مثلا عندما نقول استنادا الى مذهب القياس عند أرسطو ان جميع المعادن تذوب بالحرارة ،فان حكمنا هذا مبني على أساس التجربة اليومية ،وليس على مبدا علمي محض، اذا اننا لم نتفحص جميع المعادن في كل زمان وكل مكان لنتاكد من صحة ادعائنا ،لكن من يضمن لنا عدم وجود معدن لا يذوب بالحرارة ؟بل ان العلم قادر على اكتشاف معادن أخرى في المستقبل لا تنطبق عليه معلوماتنا التي استنتجناها من معارفنا الموروثة.وحتى نوضح فكرتنا أكثر فاكثر لا بأس ان نأخذ نفس المثال الذي اعتمده أرسطو في مذهب القياس :
كل انسان فان مقدمة كبرى
سقراط انسان مقدمة صغرى
اذن سقراط فان نتيجة
لناخذ المقدمة الكبرى ولتنتفحصها جيدا، كل انسان فان هذا ما تعودنا عليه من تجربتنا اليومية ، بل أننا نعرف ان جميع الناس معرضون للموت ،لكن هل بمقدورنا ان نبرهن علميا على ان جميع الناس معرضون للموت؟ طبعا لأن اطارنا الفكري محدود ،بل معارفنا المكتسبة تحول دون تقبل فكرة وجود انسان غير معرض للموت. يقول علي الوردي في حديثه عن منطق القياس :(والنقد الذي يوجه على هذا القياس أنه يعتمد في أساسه على المقدمة الكبرى.واذا علمنا ان المقدمة تستند على البديهيات المألوفة اتضح لنا تفاهة هذا القياس برمته ).
بالاضافة الى مجموعة من المفكرين قد تهجموا على منطق القياس عند أرسطو ،ذكرهم ويل ديورانت في كتابه قصة الفلسفة حيث يقول:(ان وجه الصعوبة كما أشار الى ذلك رجال المنطق من أيام بيرو الى ستيوارت ميل ،تكمن في ان المقدمة الكبرى في القياس تاخذ النقطة المراد اثباتها قضية مسلمة بها..)
(يتبع)






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,690,280,052
- دراسة في المنطق 4
- دراسة في المنطق 3
- دراسة في المنطق 2
- دراسة في المنطق 1
- مسلسل محمد الحنفي وحنفية القومية العربية
- جريدة الأفق المغربية تحاور الأستاذ محمد انعيسى حول الأمازيغي ...
- الحركة الامازيغية وتحطيم أصنام القومية العربية 1
- عودة الى المثقف...4
- عودة الى المثقف...3
- عودة الى المثقف ..2
- عودة الى المثقف... 1
- الحركة الامازيغية ،اسس المرجعية والخطاب 5 الحداثة
- الحركة الامازيغية:أسس المرجعية الفكرية والخطاب 4 مبدأ الديمو ...
- دعاء تقدمي
- الحركة الأمازيغية:أسس المرجعية الفكرية والخطاب 3 مبدأ العقلا ...
- الحركة الامازيغية :أسس المرجعية الفكرية والخطاب 2
- 2الحركة الأمازيغية: أسس المرجعية الفكرية والخطاب
- متى كانت الديكتاتورية لصالح الشعوب؟ تعقيب على فيصل القاسم
- الحركة الأمازيغية :أسس المرجعية الفكرية والخطاب1
- عن الفقهاء العدسيون


المزيد.....




- الراحلة صباح بالصور .. حياة حافلة .. حفلات مهرجانات وزيجات
- تأهب أمني في مصر قبل -انتفاضة الشباب المسلم-
- اشتباكات بين الأكراد وداعش في الحسكة
- وكالة: غالبية الدواجن في بريطانيا ملوثة
- النفط الأميركي يهبط إلى 68 دولارا
- -مقتل 133 شخصا- في اشتباكات قبلية في السودان
- 90 ألف رسالة تحية من الأرض للمريخ
- بالفيديو.. روسي يحول ملامح وجهه بالكامل ليصبح -منقار البط- ...
- قتلى بمعارك قبلية في السودان
- بيل كلنتون يسير على خطى زوجته ويحملق بصدور الحسناوات


المزيد.....

- الخير والشر / طارق أحمد حسن
- التفكير الواضح... منطق لكل انسان / المفكر الانجليزي ا. اي. ماندر
- الفلسفة الماركسية جذورها و ماهيتها / ثيودور اويزرمان
- الفلسفة الماركسية جذورها و ماهيتها / ثيودور اويزرمان
- نظرية الأوتار الفائقة من منظور الفلسفة العلمية / رائف أمير اسماعيل
- مابين الفيزيائي والمحتوى الكوني / هيبت بافي حلبجة
- اسرار الوجوه في التعامل مع الاخرين / احمد رياض
- في الأسس الفلسفية للسميولوجيا جدل المربع والدائرة / بتول قاسم ناصر
- نيتشه : مولد المأساة من روح الموسيقى / عادل عبدالله
- وقائع موت الشعر في فلسفة هيجل 2 / عادل عبدالله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد انعيسى - دراسة في المنطق 5: نقد المنطق الأرسطي