أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - ادورد ميرزا - إستغاثة .. من يُنقذ شعبنا ؟














المزيد.....

إستغاثة .. من يُنقذ شعبنا ؟


ادورد ميرزا

الحوار المتمدن-العدد: 1817 - 2007 / 2 / 5 - 07:18
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


بغداد مدينة السلام اضحى السلام بعيدا عن محياها حيث العنف يتربص بها ليل نهر ,وثقافة لم يكن البغداديون بل العراقيون اجمعهم يعرفونها .. الا وهي ثقافة التهجير وقطع وشائج الوصال والتداخل الإجتماعي ما بين اطياف ومكونات المجتمع التي اخذت من عمرهم ردحا من الزمن .
فالمسيحيون العراقيون على اختلاف انتماءاتهم القومية والمذهبية , هم سكان بلاد ما بين النهرين الأصليين , لم يكونوا عن منأى التهجير الإظطراري والقسري الذي يعصف بالعراق هروبا من واقع امني مضطرب وخوفا من المجهول , حتى بات كل يبحث عن سبيل آمن له ولعائلته بعيدا عن القتل والخراب , فلجأ بعضهم الى الخارج وبقى آخرون بانتظار الخلاص .

هذه الأقلية والتي عانت من ظلم انظمة الحكم التي تعاقبت على حكم العراق منذ الحكم العثماني والى الحكم الحالي , ما زالت مجهولة المصير بالرغم من قيام بعض من قادة احزابها وكنائسها بالتأييد والمساندة المطلقة لمن حكمها الى هذا اليوم المظلم والذي اصبح فيه العراق وشعبه المسالم والآمن رهينة الأهواء والأمزجة الطائفية .
ان الحرب الأخيرة كما هو واضح لم تحقق الخير والأمان للشعب العراقي ولم تحقق الرفاه والأمان للأقليات , حيث انتهت , ولم نلمس منها سوى البؤس والأحزان .. فقد تم على يد المتخلفين الطائفيين تدمير كل ما بناه العراقيون من حجر وحديد حتى وصل الأمر الى تدمير الشخصية العراقية وثقافتها والى تشويش الوعي الوطني للشعب العراقي ، فحلت الصراعات الطائفية بين كل الطوائف الدينية والمكونات القومية , وبات السني يذبح الشيعي والكردي يحقد على العربي والعكس بالعكس حتى وصل الأمر لإختطاف وتصفية وتهجير خيرة العراقيين الأبرياء من الأساتذة والعلماء من جميع المكونات .

لكن المؤسف ان يقع المسيحيون الآمنون ضحية خلافات الأخرين !, فقتل من قتل وهجر من هجر واختطف واغتصب وسلب العديد من ابناءهم الأبرياء الشرفاء ، حتى بات في كل محافظة مقبرة جماعية , كل ذلك يحدث امام انظار حكامنا المؤمنون حيث القرآن الكريم بيد والسيف باليد الأخرى , ويدعون دون خجل انهم قادة انتخبهم الشعب العراقي لحكمهم ! هؤلاء المؤمنون لم يحرك احدا منهم ساكنا ليجد حلا يحمي شعبهم ويرضي ربهم على الأقل , فهم يجيدون الخطب والتصريحات التي تلقي اللوم على هذا الطرف او ذاك بشكل غير واقعي ولا منطقي , اما البحث عن ما يخدم سلامة وأمن شعبهم واستمرار رفاهيته فهم بعيدون عنها .

إن الإنتماء الى الوطن موقف مقدس لا يتعارض مع المسميات الدينية او القومية , حيث في الوطنية تنصهر كل المسميات لتفصح المواطنة عن وجودها في وجدان العراقيين والتي أفداها المخلصون العراقيون الأوائل بدمائهم منذ الاف السنين .
وإذا كان محرما اليوم على العراقي الأصيل الذي ولد وعاش على ارض { ما بين النهرين } ان يتفاخر ويعلن انه عراقي فقط وغير طائفي ولا مذهبي .. فاليعلم انه ينتمي الى اعظم حضارة عرفتها البشرية حيث لم تكن هناك طائفة ولا مذهب .... أنها ثقافة السلام وعنوان الحقيقة !

وفي خضم هذه الفوضى والصراعات وعدم الإستقرار , يطل علينا خبر تزوير جوازات عراقية في سفارة العراق في دولة السويد الآمنة وشاطر من يعرف اهداف هذا المشروع ومن يقف وراءه !

كما نسمع هنا وهناك ودون حياء دعوات لقيام نظام فدرالي او حكم ذاتي كحل دائمي للوضع العراقي الجديد , لكن الحقيقة هي ان الفدرالية وما يشبهها والتي ينادي بها البعض لا تعدو سوى كونها مشاريع تحقق مصالح فئات معينة ليس لها اي علاقة بمصالح وحقوق الفئات الأخرى ومنهم المسيحيون المنتمون لحضارة بابل وآشور ذو الأصول القومية , فالأجدر بنا البحث عن صيغة عمل سياسية تضمن حقوق وسلامة الجميع وتقضي على التمايز الذي يعتبر مصدرا لنشوب الخلافات التي تتحرك لتصبح صراعات على السلطة والتي تؤدي الى ما لا يحمد عقباه من قتل ودمار والغاء وتهجير , ولذلك فان مشاريع الفدرالية وما يشبهها ذات المصالح الفئوية ليست حلا ناجعا لأن النزاعات والخلافات ستبقى قائمة ما دام التمايز المذهبي او العرقي باق دون حل !

وحيث ان الأبرياء من العراقيين اليوم ينتمون الى ديانات متعددة ويمتهنون مهن متنوعة يتعرضون اليوم للقتل او الإختطاف او التهجير في اي لحظة , ندعو جميع العراقيين المخلصين لإيصال نداء استغاثتهم الى مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان في هيئة الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية للإسراع لإنقاذ من تبقى منهم من الموت والهلاك المحتم , حيث كما يبدو ان اميركا لا تسمع استغاثات رؤوساء العرب ولا استغاثات العراقيين الشرفاء .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,610,247
- إن اميركا قادرة.. إن ارادت ذلك
- الخلل في ستراتيجيات بوش
- *{ بلاد آشور }* احتلتها ومزقتها الطائفية والشاهد عليها { هكا ...
- الغزو الأمريكي أعدم العراق قبل ان يُعدم صدام
- لكي لا تُخلط الأوراق في العراق
- دعوة مخلصة لإحلال السلام في العراق
- كيف تُحل عقدة العراق ؟
- وسائل الإعلام العراقي التي ترفض الطائفية .... في خطر
- خطاب حكومة المالكي بحاجة الى تغيير
- هكذا تطورت اوروبا
- حُكم العراق بحاجة الى رجال بعقول جديدة متحضرة
- السابع من آب يوم الشهيد الأشوري .. ما زال حزينا
- في واشنطن .. تكلم المالكي وبقى العراق ساكتاً
- المشاريع الأمريكية والأشوريون
- الخيانة والغدر.. ليس مرضاً مستعصياً
- معممين وغير معممين ، اشكال بعضهم ترعب اطفالنا
- حكّموا ضمائركم .. فانهم لا يستحقون المديح
- الإنتماء الديني أساسه حب الوطن
- أنا لا اعتقد ان العراق في مهب الريح ؟
- سلامة العراق بين حكم الأغبياء وحكم العقلاء


المزيد.....




- اليمن: القوات الحكومية تسيطر على مدينة عتق بعد مواجهات عنيفة ...
- الذكرى الـ 400 لوصول أول -شحنة بشرية- إلى أميركا
- ظريف: "لا حل عسكريا في اليمن! لكن السعودية اعتقدت بإمكا ...
- -أخطر من إيران-.. لماذا اعتبر دبلوماسي يمني الإمارات تهديدا ...
- المغردون غاضبون ويتساءلون: لماذا كرم ابن زايد -مضطهد المسلمي ...
- الجيش اليمني يسيطر على عتق والانفصاليون يرسلون تعزيزات
- مدن برازيلية تطلب دعم الجيش… آلاف الجنود يستعدون لمواجهة تهد ...
- حمدوك: السودان بحاجة إلى 1-2 مليار دولار ودائع بالعملة الأجن ...
- دراسة أمريكية مفاجئة.. الأرض قد لا تكون الكوكب الأمثل للحياة ...
- قرص -سحري- يحميك من النوبات القلبية الخطيرة


المزيد.....

- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - ادورد ميرزا - إستغاثة .. من يُنقذ شعبنا ؟