أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - حسيب شحادة - عرض لكتاب حول تأثير الفكر الأفلاطوني السياسي على الفارابي






















المزيد.....

عرض لكتاب حول تأثير الفكر الأفلاطوني السياسي على الفارابي



حسيب شحادة
الحوار المتمدن-العدد: 1762 - 2006 / 12 / 12 - 11:19
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


وصلني مؤخرا كتاب ”مسافة بين دولتين، قراءة معاصرة لفكر أفلاطون- 430-347 ق. م.- والفارابي-870-950 م- السياسي، للسيد جوني منصور، والكتاب من إصدارات قسم الثقافة العربية، وزارة المعارف والثقافة في إسرائيل، العام 2004. قسّم المؤلِّف كتابه إلى ثلاثة أبواب، الأول عبارة عن مقدمات وفيه ثلاثة فصول ص. 6-35 ويشمل الباب الثاني، الذي يبحث في جوانب تأثير أفلاطون السياسي على الفارابي، ثمانية عشر فصلا ص. 37-132، أما الباب الثالث فيحمل العُنوان ”فكر الفارابي بين النظرية والتطبيق” ويضمّ ثلاثة فصول ص. 134-147 وفي الصفحات الخمس الأخيرة قائمة بالمراجع والمصادر ص. 149-153.
قراءة متأنية، إلا أنها في مجملها ليست سلسة، لهذا الكتاب، تُشير إلى أن عُنوانه لا يمثّل بالقدر الكافي ما في دفتيه من فحوى، وربما كان من الأقرب إلى الحقيقة عنونته بـ التأثير الأفلاطوني السياسي على الفارابي”. قلتُ إن القراءة ليست سلسة لا لغموض الجُمل أو تحميلها معاني فلسفية دقيقة ومتراصّة بل الأمر ناجم، في تقديري المتواصع، عن صعوبة معيّنة في عرض المادّة مضموناً ومبنىً، بكلمة واحدة ”الحبك”. أميل إلى الاعتقاد أنّ أحد الانطباعات المركزية لدى القارىء عند إنهاء قراءة هذه الدراسة قد يكون، ماذا يريد الكاتب أن يقول بالضبط؟ هذه الرسالة أو الزبدة تبقى غير واضحة بشكل كاف وبمقدار شاف حتى ”الكلمة الأخيرة”، ص. 148، وكان من المتوقع في دراسة موضوع هام من هذا القيبل، أن يجد القارىء خلاصة وافية تشمل أهم النقاط الأساسية التي بُحثت في المتن وما تمخّض من استنتاجات واقتراحات للمزيد من السبر والاستقراء. هل يكفي مثلا القول في آخر المطاف إن الفارابي ”المعلم الثاني” بعد أرسطو، هو مؤسس الفلسفة السياسية الإسلامية وأنه لم ينسخ آراء أفلاطون وطروحاتِه بل عدّل فيها ولاءمها لعصره ؟
لا ريب أن الدراسة أو القراءة المعاصرة للتراث وفق المنهاج البحثي المعاصر واجب بل رسالة ملقاة على كاهل المثقفين والباحثين المختصّين، كل في مجاله بغية الوصول إلى السعادة الحقيقية وهي المعرفة الحقّة المبنية على العقل والتفكير الحرّ. ومحاولة السيّد منصور في مضمار الفلسفة قد تكون من البواكير في بلادنا باللغة العربية ويطمح الواحد منّا إلى المزيد من مثل هذه الدراسات في شتّى الميادين المعرفية وليس في المجال الأدبي فقط. تثقيف المجتمع وتعميق وعيه وانفتاحه على شتّى النظريات ضروريان لإشاعة حرية التفكير والحوار البنّاء في عملية الدمقرطة النابعة من الداخل
وكل مَن قرأ للفارابي يعلم أن هذا الفيلسوف يتّسم بفكر شمولي غزير كأستاذه الكندي، فيلسوف العرب وقدوته، ومن ثمّ جاء ابن سينا ونصير الطوسي. والفارابي المتدين والمتقشف والاعتزالي والموسيقي، لم يقوَ على التحرر من العلاقة الإسلامية غير المنفصمة بين الدين والدولة، إلا أنه عمِل على التوفيق بين البحث الفلسفي والوحي النبوي. وقد رأى هذا الفيلسوف أن بلاد ما بين النهرين هي منبع الحكمة وقد عمل لجعلها ثانيةً كذلك في عصره، كما وتأثر بالآراء الإسماعيلية، لا سيما حول النبوّة، إذ أن فلسفتها هي، في الواقع، فلسفة السياسة
وينقسم العقل البشري إلى قسمين نظري وعملي. والفارابي يرى كأفلاطون أن الحُكم ينبغي أن يكون للفلاسفة. ومن أهم مؤلفات الفارابي السياسية: كتاب آراء أهل المدينة الفاضلة؛ في السياسات المدنية؛ كتاب تحصيل السعادة؛ شرح لكتاب الشرائع لأفلاطون؛ فصوص الحُكم. يودّ القارىء ويتوقّع أن يعرف ما الأصيل في الفكر السياسي الفارابي وما الدخيل الأفلاطوني رغم الصعوبة في استجلاء ذلك ليس في مضمار الفلسفة فحسب بل وفي جميع مجالات المعرفة؛ ما الفوارق الرئيسية بين هذين الفيلسوفين المتبعادين زمنيا؛ إذ أن هناك ألفاً وخمسمائة سنة تفصل بينهما. وفي قسم من القضايا التي يطرحها المؤلِّف يلاحظ تفكّك ما في المكوّنات الرئيسية والثانوية للمواضيع المطروقة وأحيانا هناك بتر للفقرات، ينظر مثلا في ص. 9, 10, 29, 38, 39, 45, 46
من المفروغ منه اليوم أن القول بأن فلاناً قد اعتمد أسس البحث العلمي لا يعني الكثير ومثل هذا التصريح في رأينا لا ضرورة ماسّة له، فكل دراسة عصرية جديرة باسمها لا بدّ من أن تسير على هذا الدرب البحثي الموضوعي. لا التصريح ولا التلميح حول اتّباع المنهج العلمي يفيد شيئا بل القول الفصل لكيفية عرض المادة الملائمة المستمدّة من الأمهات والمظان وتبويبها وإثارة الأسئلة والتساؤلات الواجبة في الأمكنة الصحيحة ومحاولة الردّ والإجابة عليها بجلاء وتسلسل عن طريق الاعتماد على أمّهات المصادر. بعبارة أخرى، خلق أرضية صلبة لجميع المكوّنات وفق استقراء شامل وعميق بقدر الإمكان، يسمح للقارىء الوصول إلى الاستنباط الصحيح. جمع آراء لباحثين معاصرين كُثر من عرب وأجانب لا ينمّ بالضرورة على جودة دراسة معينة. وكي لا تبقى ملاحظاتي هذه في إطار التجريد العام أسوق بعض الأمثلة. منذ البداية، ينوي الكاتب القيام بدراسة ”حياة الفارابي وأعماله” وكل ذلك تحت عنوان- لمحة عن حياة الفارابي وأعماله- في بضع صفحات، وبدلا من تلخيص برقي للمقبول علميا اليوم حول نواحٍ متعلقة بالدراسة وإحالة القارىء لمصادرَ إضافية، يلجأ المؤلِّف إلى ذكر نُتف معلوماتية لا صلة واضحة ووثيقة بينها. ما الصلة مثلاً بين أصل الفارابي التركي، هناك من يقول إنه فارسي، وطبيعة عمل والده في الجيش، ومن ثمّ ما الداعي لذكر معلومة هي طُرفة في الواقع ومستقاة من مصدر ثانوي وليس من الأصل، وهي أن الفارابي عرف سبعين لغة، كل هذا بدون تعليق شخصي، والمعروف أن العقل البشري ليس بمقدوره السيطرة على أكثرَ من أربع أو خمس لغات وذلك في حالة تعلّمه إياها منذ نعومة أظفاره.
غني عن البيان، أن معرفة اللغة، أية لغة طبيعية حيّة، تعني التمكن من مهاراتها الأساسية الثلاث، القراءة والتكلم والكتابة. بعبارة وجيزة، من الأفضل معالجة الأفكار وغربلة المعلومات وإبراز ذلك بدلا من إبراز أسماء الأشخاص. ثم يتساءل القارىء مثلا لماذا لم تُذكر سنتا ولادة الفارابي ووفاته في المكان نفسه في البداية. من الجليّ لنا أن عنصر التركيز في الكتابة والعرض يعاني من خلل ما وتفكّك في العديد من المواقع. أليس من الأنسب والأوجب مثلا كتابة ”مشكلة مؤلفات الفارابي المركزية هي تواريخها” بدلا من ”المشكلة المركزية في مؤلفات الفارابي هي الفترة التي وضع فيها مؤلفاته ص.10. وبالرغم من هذا النقد، جلّ من لا يخطىء، لبعض الجوانب غير الموفقة في الكتاب قيد المراجعة المقتضبة، هناك بعض الفصول التي حظيت بعناية وتركيز أكبر مثلا: رئيس الدولة المثالية، المدينة الفاضلة، ص. 81-90؛ الدول غير الكاملة، ص. 91-101
لعب أفلاطون دورا عمليا في الحياة السياسية والفكرية في أثينا أما الفارابي، الذي استقى منه الكثير في الفكر السياسي، فكان بعيداً عمّا يعرف اليوم برجال الحُكم، صنّاع القرار، وحاول إرساء دعائم ”المدينة الفاضلة” وفق الإسلام، حيث تحقيق السعادة الحقيقية هو الهدف الأسمى للدولة الكاملة والمثالية. وهذه السعادة ليست في تكديس الثروة والسعي وراء الكرامة والعزّة، إذ أن سعادة كهذه هي سعادة ”مظنونة” في التعبير الفارابيّ، والسعادة الحقيقية تتمثل في المعرفة، إذ عبرَها تتحقق السعادة الحقة، المعرفة دعيمة الدولة الناجحة ولا بد من تربية الحكام ومساعديهم. وهذه المعرفة تتحقق عن طريق العقل الفعّال وهو إلهام أو وحي نبوي، هنا يتم ”اتّصال” لا ”اتّحاد” بالعقل الفعّال وهذا العقل هو نتيجة تأمّل ونظر. ملاك الوحي هو ملاك المعرفة. والله هو العقل المحض الواحد، وكان الفارابي ملكا من حيث العقلُ وفقيرا مدقعا في هذه الفانية. وحاول الفارابي تكوين صورة شاملة للعالم عبر الفلسفة وتحدث عن نظرية العلة الأولى ونشوء العالم يبدأ من العقل وأقسام المعاني ثلاثة، كلي فجزئي، كلي قائم بالجزئي وجزئي فكلي.
وهذه المعرفة لعبت دورا محوريا في فلسفة العصور الوسطى لدى العرب واليهود وغيرهم. و”الرئيس” هو الشخصية المركزية في ”المدينة الفاضلة” أما ”الإمام” فهو النبي” أو ”الحكيم” عند المعلم الثاني. ومن الفروق الأساسية بين الفكر الأفلاطوني والفكر الفارابي طبيعة ”الحكيم” عند الاثنين. ”حكيم” أفلاطون ينزل من التجريد إلى الأمر العام في حين أن ”حكيم” الفارابي يسعى إلى الاتصال بالكائنات الروحية إذ أن السعادة المطلقة تتجسد بمثل هذا الاتصال. الفارابي نادى بالحكومة الملكية الدينية على أساس مزيج من أفكار أفلاطونية في الجمهورية وما ذهب إليه أهل الشيعة بصدد الإمام المعصوم. أظنّ أن هذه ”الطبيعة” كانت بحاجة إلى مزيد من الدراسة وذلك لأهميتها.
والناحية الثانية الجديرة بالتنويه تتعلق بالشكل أو المبنى، اللغة نحواً وأسلوبا، علاقة المعنى بالمبنى معروفة وواضحة للجميع وكما قال النحوي ابن جني 932-1002 إن الألفاظ عنوان المعاني وخدم لها والوسيلة للتعبير عن المرامي والأغراض )الخصائص تأليف أبي الفتح عثمان بن جني، حققه محمد علي النجّار ، بيروت، ط. 2, 1952، الجزء الأول ص.215 -237; 312-321. الجزء الثالث، ص. 264- ,269 , ويستغرب المرء لِم لَم يُراجَع هذا الكتاب لغوياً لتصويب عدد غير ضئيل من الأخطاء اللغوية التي علقت به، ومن البدهي أن يكون لدى كل دار نشر محترمة مصوِّب أو مدقق لغوي كما هي الحال في المجتمعات المتقدمة. أقرأ في هذه الأيام كتابين بالعبرية، يوسي سريد، هذه عمليتي الجراحية )هذا تحليلي( الصادر عن يديعوت أحرونوت، 2004, 149 ص.؛ ميخائيل شاشار )شرشفسكي(، لماذا يخافون من يشعياهو ليفوفتش، القدس 1995, 214 ص، وهو قريب من موضوع كتاب السيد منصور، ولا يجد القارىء المتأني فيهما هذه الهفوات اللغوية. هذه الظاهرة السلبية شائعة في قسم كبير من إصدارات دور النشر العربية حتى بالنسبة للانتاج الأدبي ؤان الأوان لمعالجتها فورا وبحزم.
من الظواهر الإملائية اللافتة للنظر والمؤذية للسمع هي الهمزة، فهمزة الوصل مثبتة في غير محلها وذلك بتأثير العامية على ما يظهر وهمزة القطع ناقصة في الكثير من الحالات وكذلك المدّة، خلط في الهمز والمد أيضا: للإثنين، للإنتباه، إمتنع، بإستطاعتها، شآفة، بآتجاه، في عصرٍ إمتاز، للإلتقاء، كالآعمى، ..لهم لإستخلاص الجيد، لكونه إختير، في الإنتقال، والإعتدال، من حيث إختيار، وهذه ألأعمال، الإندراج، الإتجاه، مما إقتبسه، الإنتقال، ينظر في الصفحات: 4, 10, 38, 40, 46, 50, 75, 83, 86, 92, 95, 96, 97, 98, 99, 107, 108, 209, 110, 113, 114, 117, 118, 121, 122, 123, 124, 135, 136, 137, 140, 144, 145،
ونقصان همزة القطع: واقع الامر، الى، والاطباد، اشرنا، واخرين، اعادة، الاشارة، الاول، الاوج، اثرت، اربع، واوضح، ينظر في الصفحات: 4, 7, 8, 10, 11, 24, 28, 30, 34, 96, 109
من الأخطاء النحوية: وله من العمر ثمانين حولا؛ الفرضيات الثمانية؛ عشرة مراحل؛ ”أيضا” في بداية الجملة بتأثير العامية؛ ؛ التي سار فيها الفلاسفة المسيحيين؛ يمكننا القول الى ان؛ بينما تقرب رجال الدين المسلمين والمفسرين للقرآن...؛ حاكم مثالي الذي بإمكانه؛ مكان ووجود المفكر السياسي ليساه مغارة أو صومعة؛ ... هو عام وليس خاص؛ الى ان افلاطون صور في كتابه ”الجمهورية” صورتان للدولة والفرد، هذه الافكار التي وضعها افلاطون وتابعيه من بعده؛ اي اننا نستخدم ادوات وطرق معاصرة؛ ...وجود حاكم مثالي يمتلك تفوق فكري؛ إن الإنتقال من المدينة الى الامة ثم الانسانية ليسا إلا؛ فإن العلم المدني يجب ان يكون ذي مكانة خاصة؛ فالعلم المدني له جانبين؛ ويشير هذا الاسم الى على الصفات؛ ...التي امتلكت قدرة تفكير ممكنة وعملية التي تساعدهم؛ يورد صفاتاً طبيعية، صفاتا اخرى؛ فعندما يكونون الرؤساء الافاضل؛ صفة جسدية، واخلاقية وفكرية، التي ذكر الفارابي - ينظر في الصفحات: 8, 11, 15, 26, 37, 38, 45, 46, 46, 47, 56, 61, 64, 64, 81, 83, 83, 85, 87, 116, 145
وهناك التكرار في الصفحات: 9-10.33. 38-39. 45-46
وفي علم الدلالة هناك استعمال متكرر لعبارة ”بمعنى آخر” بدلا من ”بعبارة أخرى”، بكلمات أخرى الخ. وينظر في الصفحات: 8, 31, 37, 39, 46, 47, 65
وأخيرا وليس آخراً ظاهرة تأثير اللغة العبرية. لغة البلاد، في مجال الاقتراض اللغوي، loan-translation, lehnübersetzung
عَبْرَنة وتَعَبْرُن وهي في تقديرنا غير مقصودة: تأثر من ؛ وهذه الفكرة مقبولة عند كل الفلاسفة المسلمين؛ طاولة النقاش؛ مقبول على هذه الاوساط؛ ..كما حصل مع مكتبات ارسطو؛ في هذا العالم وفي العالم القادم؛ ...لم تكونا مقبولتين على السنة؛ وقد رأى وبصدق؛ دفيئة حميمة؛ ونتيجة لذلك نادى الفارابي الانسان بـ؛ لا يوجد مهرب من معرفة السعادة؛ الاستجابة على هذا الاهتمام؛ على يد وجود جهاز؛ مؤسس على المعرفة؛ رامبام، من المحبّذ ذكر اسمه العربي، موسى بن ميمون، أبو عمران المتوفى عام 1204 اسمه الأجنبي الشهير Maimonides
؛ الحياة القادمة، وفي العالم المقبل؛ في هذاالعالم والآخرة؛ ظروف الميدان؛ يقفون في الصف الأمامي، ينظر في الصفحات: 11, 26, 31, 32, 33, 42, 50, 55, 56, 57, 99, 105, 114, 116, 121, 122, 126, 128, 148
وهناك تأثير أجنبي حديث العهد وغير مقبول حتى الآن وهو ص ص للإشارة إلى صفحات كما بالإنجليزية pp.
وهناك أخطاء طباعية في العديد من الصفحات مثل : 17, 26, 32, 57, 67, 84, 13.؛
وفي الأسلوب هناك هفوات في عدة أماكن مثل الصفحات: 32, 42, 46, 47, 75, 134, 136, 139
وفي مضمار الصرف رصدت عيناي هذه الصيغ الجديدة نسبيا في العربية الحديثة: مأسسة، متمأسسة، عولمة. يمركز، الفردانية والمجموعاتية، اللذي، وينظر في الصفحات: 28, 30, 42, 71, 104, 110
عبر النقد العلمي البناء وما يتمخّض عنه من تراكمات بوسعنا السير قدما على درب المعرفة الحقيقية التي تقودنا إلى الخير والثراء الفكري والسعادة. وفي المجال اللغوي لا بدّ للكاتب العربي في إسرائيل من القيام بأقصى جهد ممكن بغية المحافظة على هويتنا القومية والثقافية المتمثلة في سلامة روح اللغة العربية وتطورها وعدم الوقوع والانزلاق دون مسوّغ في التعبرن والعبرنة فتغدو حينها اللغة مهجنة أكثر فأكثر رويدا رويدا. حبّذا لو حرص المؤلفون في شتّى ميادين العلم والمعرفة غير المختصين باللغة العربية على تقديم نتاجهم للمراجعة والتنقيح من قبل العارفين بقواعد اللغة العربية وأساليبها، إذ أنه من غير المعقول والمقبول في عصرنا هذا، حيث التخصّص واجب، أن يملك كل المؤلفين في مواضيع مثل التاريخ والفلسفة والعلوم المختلفة إلخ. ناصيةَ الضاد التي يكتبون بها. وقد يكون لمجمع اللغة العربية في إسرائيل دور في هذا الشأن أيضا. ويبدو لي أن الكتاب قيد المراجعة والتقييم كان قد كُتب أولا باللغة العبرية.
إنّ معرفةَ اللغة في الأساس هي وسيلة وليست هدفاً بحدّ ذاتها






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,646,360,082
- الساونا، الحمّام الفنلندي
- فذلكة حول إعداد عربيّ المستقبل
- القدّيس توما الكمبيسي
- كُلثوم الناصرة، كلثوم نصر عودة فاسيليفا
- لقاء الله
- هرتصل واللغة العبرية
- حركة غوش إيمونيم
- آراء وأقوال في الثقافة والفكر
- حركة أمناء الهيكل وأرض إسرائيل
- قصة من صميم الحياة اليومية
- معرفة اللغة العربية أمر نسبي
- مون والحقيبة وشجرة الزيتون
- يلا خيرها بغيرها
- ليبرمان نادى بإعدام أعضاء كنيست عرب
- تأبط شرا
- فذلكة في إعداد عربيّ المستقبل
- الفهرست لابن النديم
- أقوال وآراء في الثقافة والفكر
- برلين والشوكة والسكين
- القراءة من ضرورات الحياة المعاصرة


المزيد.....




- بالفيديو.. بركان "كيلاوي" ينشر الدمار في هاواي
- بالصور.. أزياء بطعم قوالب الحلوى في "صالون الشوكولاتة&q ...
- نقل معتقل سياسي صحراوي إلى مستشفى مدينة العيون المحتلة
- -داعش- يسعى لتجنيد مسلمين روس للقتال في صفوفه
- باحثون يابانيون يطورون شاشة ثلاثية الابعاد تعطي ملمسا للأجسا ...
- القبض على مشتبه به بقتل حارس مرمى منتخب جنوب إفريقيا
- 4 تك: تحكم بالكمبيوتر عبر عضلات الوجه
- إخلاء موطنين من سيناء.. هل خالف الجيش المصري القانون؟
- ماهينور المصري تتسلم جائزة حقوقية دولية
- -عملية اسطنبول- تتبنى -إعلان بكين- حول إعادة إعمار أفغانستان ...


المزيد.....

- من مقدمة كتاب -نقد النساء- قراءة في عابدات باخوس- القسم 2 / نايف سلوم
- مسارات الصراع العربي - الإسرائيلي بين حربين (1967-1982) / داود تلحمي
- الصورة المرأة بين الواقع الجزائري وأفاق الكتابة النسائية لها / سمراء جبايلي
- النص الكامل لكتاب - مذكرات مستر همفر - / محمد البدري
- الرأسمالية الذهنية او المعرفية / طلال الربيعي
- لمحات من عراق القرن العشرين - فهارست أحد عشر مجلداً / كاظم حبيب
- صاحبة الحروف الأربعة: مجموعة قصصية مترجمة. / المترجم عمار الحامد
- عرض كتاب: السنة والشيعة لماذا يتقاتلون؟ / جواد بشارة
- (وصية) بليخانوف الأخيرة، أم آخر اختراعات -التكنولوجيا القذرة ... / ميثم الجنابي
- مقتطفات من كتاب النخبة والشعب، دار بترا دمشق 2010 / برهان غليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - حسيب شحادة - عرض لكتاب حول تأثير الفكر الأفلاطوني السياسي على الفارابي