أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عواطف عبداللطيف - هل حقا انتم من تمثلون هذا الشعب














المزيد.....

هل حقا انتم من تمثلون هذا الشعب


عواطف عبداللطيف

الحوار المتمدن-العدد: 1725 - 2006 / 11 / 5 - 10:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل حقا انتم من تمثلون هذا الشعب
هل حقا انتم من بيده مصير هذا الشعب
هل حقا انتم من وضعنا ثقتنا بهم
الذي يراكم من على شاشات التلفزيون ويسمع الكلام الذي يوجهه احدكما للأخر
يتصبب العرق من جبينه ويقتله الالم ويتمنى لو ان الارض تنشق لتبتلعه قبل ان
يرى العالم هذه المهازل من ناس اختارهم الشعب على اسس طائفية وحزبية ووفق
برامج انتخابية فرشوا بها الارض حرير وبدل من ان يعبدوا الطرق والجسور وضعوا
الحواجز والأنفاق وبدلا من استعادة الكهرباء صنعوا الشموع وبدلا من عودة الاتصالات
جهزوا المحول ليضهروا على شاشات التلفزيون وعبر الفضائيات
ماذا سيقول العالم علينا
اين العالم والكفوء
اين الوطني المخلص
اين ابن البلد البار
اين العراقي النزيهه
اين المثقف والاديب
اليس حرام عليكم ان ينعقد الاجتماع ويحضر 75 من اصل 376 اي اربعة اضعاف
عدد الحضور غياب ويتم تأجيل الاجتماع استنادا لذلك ان مشكلة الغياب اصبحت
العلامة الفارقة التي يتميز بها نوابنا الاعزاء في الوقت الذي يجب عليه ان يكونوا
اول المسارعين في حضور الاجتماع من اجل مناقشة كافة القضايا التي سلبت
الراحة من المواطن العراقي والنوم من عينه واثقلت الهم على قلبه والعديد منهم
اذا لم تغتاله يد ارهابيه يكون عرضة للموت بالسكتة القلبية
فمن قال للذي لا يستطيع ان يعيش في العراق ان يرشح اسمه ويأخذ كرسي لشخص
يعرف هموم شعبه اليومية ماذا يريدون وكيف يفكرون وماذا الذي يكفيهم وكيف تتم
حمايتهم ان وجوده بالاجتماع ضروري فما هو دوره وهو يعيش بالخارج وان كان
عدم حضوره الاجتماع احتجاجا فليحتج وهو موجود داخل مجلس النواب ويثبت رأيه
وموقفه امام الجميع مادام انه يرى ذلك صحيحا وحقا ومن اجل خدمة المواطن لا خدمة
حزبه أو طائفته
أن واجبه يحتم عليه ان يكون موجودا من اجل كل من سار وتحمل الصعاب ليصوت
له ليجلس على هذا الكرسي الوثير ويحصل على السيارة والمنحة 20 مليون دينار من
اجل اكمال لوازم الوجاهة اضافة للراتب الذي لم يحلم به يوما فهل يستطيع ان يتنازل
عن راتبه شهرا ليتيم او فقير او جائع وهل يتأخر عن استلامه شهرا عدا ونقدا
انكم تعيشون في واد والشعب الضحية يعيش في واد اخر
اليس حرام عليكم ان يستمر العنف والقتل اليومي هل يصدق العقل وجود 56 جثة
مقطوعة الرأس خلال 24 وساعة
اليس حرام عليكم ان لاتحاولوا حماية الصحفيين من القتل ومن المقاضاة امام المحاكم
لانهم يشخصون الحق ويعرون الفساد ويكشفون المستور الذي فاحت رائحته كل الجوانب
واصبحت تزكم الأنوف
هل تفكرون كيف يعالج المريض
هل تفكرون كيف يعيش اليتيم
هل تفكرون ماذا يعمل الشباب في الشوارع وكيف يؤجرون فقد ذهبت ملامح الشباب
والنضارة من على وجوهمم واكتست وجوههم القسوة التي جعلت الابتسامة ترحل الى
بعيدا والى الابد والمخدرات علاجا للكثير منهم
هل تفكرون بالحد من ظاهرة تجارة الاسلحة
هل تفكرون بعوائل الشهداء
هل تفكرون بالمتقاعدين
ان المجلس يحتاج الى تنتظيم والى محاسبة والى قوانين وثوابت يجب الالتزام بها من
قبل الاعضاء فقد شارف عام 2006 والعراق يسير نحو الهواية
نريد ان نعرف ماذا عملتم ومن حاسبتم واية قضية درستم
نريد ان نعرف كم هي عدد الرحلات والسفرات
نريد ان نعرف ماذا حققتم من مشاريع
نريد ان نعرف اين وصلت ملفات الفساد
نريد ان نعرف اين يذهب النفط
نريد ان نعرف كم وزير ناقشتم
نريد ان نعرف ماذا تخططون لنا
فقد مللنا الانتظار وانتم يشرب واحدكم دم الآخر
فكيف تريدون لهذا الشعب ان يثق بكم

كونوا واضحين مع الشعب عاملوا المتغييبين بحزم انشروا اسمائهم على الشعب
ليعرف ماذا عمل له النائب الذي انتخبه وصفق له واوصله الى ما يريده





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,749,245
- وثيقة مكة والواقع
- انهم يتطلعون للنصر
- عراقيين نخب أول ونخب ثاني
- السيكارة والصغيرة
- الغربة والطلاق
- بناتنا والغربة
- سادتي الافاضل ادعوكم للمعايشة من موقع ادنى
- موعد لم يتم
- من أجل حرية الصحافة قولوا كلمتكم بحق
- هكذا اصبحنا
- وتبددت الاحلام/من الواقع العراقي
- بغداد القدس قانا
- السادة اعضاء الجمعية الوطنية المحترمين
- اصرخوا معي من اجل العراق لعلهم يسمعون
- السفارات العربية في المهجر
- أسقطت الوزارة المرأة العراقية بالضربة القاضية
- بهم امسح دموعي
- حق المرأة في المشاركة بالعملية السياسية
- تمر الأيام
- صدق من قال ان وزارة النفط حوسمت نفسها بنفسها


المزيد.....




- دراسة تكشف فوائد للشاي لم تسمع عنها من قبل
- السودان.. إحالة قيادات في الجيش إلى التقاعد
- في نفس اليوم... أمير قطر ورئيس وزراء السودان يلتقيان ماكرون ...
- قتلى في انقلاب قارب ثان بالهند
- قيس سعيّد.. أستاذ القانون المستقل الرافض لدعم الأحزاب
- إدمانك للعمل فشل وظيفي.. فكيف تتخلص من الشعور بالتقصير؟
- هجمات أرامكو.. ارتفاع أسعار النفط وترامب يأمر بالتدخل عند ال ...
- نبيل القروي.. رجل التسويق المخضرم
- تدليك فرعوني بمنشفة مشتعلة
- رئاسيات تونس.. نسبة التصويت تقل عن النصف والشباب يقاطعون


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عواطف عبداللطيف - هل حقا انتم من تمثلون هذا الشعب