أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعّوب محمود علي - الزعيق














المزيد.....

الزعيق


شعّوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6606 - 2020 / 6 / 30 - 10:30
المحور: الادب والفن
    


1
أدرك إنّي خاسراً
في ملعب الجياد
أصيح بالأحفاد..
متى نرى بغداد
تنصت للقشلة والميعاد
يقرب حدّ الصفر
لم نسمع ولم نر
عبر الميادين صهيل تلكم الجياد
تصهل عند الصفر
والروّاد
فوق بروج الحلم
وصرخة الأسياد
تعصف بالأُمّة
يا بغداد
2
كان رنين القشلة
المراد
وليس من حياد
بين زعيق الجمع
والأفراد
غنّيتك بغداد
حين رأيت الماء
ينذر باجتياح
مقابر الموتى مع الأحياء
متى يفرّ هارباً
عن أرضنا البلاء
ونرفع البناء
سدّاً لفوضى هذه
الاماء
والأقزام
ونكسة الانسان
في كل الميادين
لها أحزان
في الحلم واليقظة والسهاد
أقول للإخوان من
أحلى التصوّرات
في أن يهبّ
(العصف في فنجان)
وحينما انقلبت للرهبان
أسأل عن (يهوذا)
وعن نهايات الفصول الآن
وبعد أن مللت
طويت يا حبيبتي الكتاب عند البحث
بين الجذر
والغصون
وما يراد في مدار
الأرض للعقول
بين النطاسي الفذ
وهجمة المغول
حرثت هذا الأمر
يا (بهلول)
وألف (عبد الله بن
سلول)
في كلّ عصر يتقنون العزف
في ظلمات ذلك
المجهول










































































الزعيق
1
أدرك إنّي خاسراً
في ملعب الجياد
أصيح بالأحفاد..
متى نرى بغداد
تنصت للقشلة والميعاد
يقرب حدّ الصفر
لم نسمع ولم نر
عبر الميادين صهيل تلكم الجياد
تصهل عند الصفر
والروّاد
فوق بروج الحلم
وصرخة الأسياد
تعصف بالأُمّة
يا بغداد
2
كان رنين القشلة
المراد
وليس من حياد
بين زعيق الجمع
والأفراد
غنّيتك بغداد
حين رأيت الماء
ينذر باجتياح
مقابر الموتى مع الأحياء
متى يفرّ هارباً
عن أرضنا البلاء
ونرفع البناء
سدّاً لفوضى هذه
الاماء
والأقزام
ونكسة الانسان
في كل الميادين
لها أحزان
في الحلم واليقظة والسهاد
أقول للإخوان من
أحلى التصوّرات
في أن يهبّ
(العصف في فنجان)
وحينما انقلبت للرهبان
أسأل عن (يهوذا)
وعن نهايات الفصول الآن
وبعد أن مللت
طويت يا حبيبتي الكتاب عند البحث
بين الجذر
والغصون
وما يراد في مدار
الأرض للعقول
بين النطاسي الفذ
وهجمة المغول
حرثت هذا الأمر
يا (بهلول)
وألف (عبد الله بن
سلول)
في كلّ عصر يتقنون العزف
في ظلمات ذلك
المجهول




















































































الزعيق
1
أدرك إنّي خاسراً
في ملعب الجياد
أصيح بالأحفاد..
متى نرى بغداد
تنصت للقشلة والميعاد
يقرب حدّ الصفر
لم نسمع ولم نر
عبر الميادين صهيل تلكم الجياد
تصهل عند الصفر
والروّاد
فوق بروج الحلم
وصرخة الأسياد
تعصف بالأُمّة
يا بغداد
2
كان رنين القشلة
المراد
وليس من حياد
بين زعيق الجمع
والأفراد
غنّيتك بغداد
حين رأيت الماء
ينذر باجتياح
مقابر الموتى مع الأحياء
متى يفرّ هارباً
عن أرضنا البلاء
ونرفع البناء
سدّاً لفوضى هذه
الاماء
والأقزام
ونكسة الانسان
في كل الميادين
لها أحزان
في الحلم واليقظة والسهاد
أقول للإخوان من
أحلى التصوّرات
في أن يهبّ
(العصف في فنجان)
وحينما انقلبت للرهبان
أسأل عن (يهوذا)
وعن نهايات الفصول الآن
وبعد أن مللت
طويت يا حبيبتي الكتاب عند البحث
بين الجذر
والغصون
وما يراد في مدار
الأرض للعقول
بين النطاسي الفذ
وهجمة المغول
حرثت هذا الأمر
يا (بهلول)
وألف (عبد الله بن
سلول)
في كلّ عصر يتقنون العزف
في ظلمات ذلك
المجهول




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,892,997,043
- أحفاد قلي بابا
- هنا الذهب متى ذهب
- الخيمة برج النسر
- التأمّل وبحيرة الشفق
- عذاب الدرب
- المتحف القديم
- انحت ما جسّدت
- سعفة نخل داخل البستان
- ما كان بالذمّة من نذور
- الدوحة وتساقط الاوراق
- بين بغداد واوستن البعيدة
- الحلم بالرغيف وقدح الحليب
- لماتقن المراس
- بايّ الكلام افكّر
- بغداد ليلاه وقيس السيّد العراق
- معذرة اخشى دخول السيرك
- معذرة أخشى دخول السيرك
- المهاجر والبحار السبع
- خيول لها صهيل
- القناديل تهزم الظلام


المزيد.....




- الموت يغيب الفنان المصري سمير الاسكندراني عن 82 عاما
- مصر.. وفاة الفنان سمير الإسكندراني عن 82 عاما
- تيك توك تحظر حساب الكوميدي الفرنسي المثير للجدل ديودونيه
- أردوغان: تركيا ردت على كافة محاولات الاعتداء عليها باللغة ال ...
- تيك توك تحظر حساب الكوميدي الفرنسي المثير للجدل ديودونيه
- كاريكاتير العدد 4749
- بينها التمثيل القنصلي.. الخارجية الإماراتية تكشف عن مجالات ا ...
- افتتاح متحف العزلة الذاتية في موسكو
- التقدم والاشتراكية يصف تعيينات هيئة الكهرباء بـ«الوزيعة»!
- مصر.. الكشف عن صورة نادرة للفنانة الراحلة شادية من مسرحية -ر ...


المزيد.....

- على دَرَج المياه العميقة / مبارك وساط
- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعّوب محمود علي - الزعيق