أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - بضعة أعوام ريما: الفصل الثالث عشر/ 1














المزيد.....

بضعة أعوام ريما: الفصل الثالث عشر/ 1


دلور ميقري

الحوار المتمدن-العدد: 6604 - 2020 / 6 / 28 - 19:00
المحور: الادب والفن
    


ريما، شاء لها قدرها أن تعود مرة أخرى كي تستقر في منطقة الجزيرة. هذه المرة، لم يكن المستقر في عامودا؛ مع أن البلدة لعبت دوراً هنا أيضاً في المغامرة الجديدة لزوجها. إذ قيل أنّ أخوة بيروزا لأبيها، هم من نصحوا زوجَ أمها بالمجيء لاستثمار أمواله في المنطقة كون أراضيها خصبة ورخيصة الثمن. لكن هؤلاء الأخوة لم يظهروا مرة قط في الشام، ما يجعل تلك الرواية ضعيفة. لعلهم عادوا إلى ماردين عقبَ مصرع رمو آغا، ومن ثم انقطعت صلتهم بإقليم ما تحت الخط الحديديّ على أثر رسم الحدود بين الدولة التركية وسلطة الانتداب الفرنسيّ في سورية.
في فترة لاحقة، هاجرَ إلى الشام " حسني "، ابن عم بيروزا، وما لبث شقيقه الأصغر، " علي "، أن لحق به. سرعان ما انضم الكبيرُ إلى سلاح الدرك، وكانت خدمته في سجن القلعة. مهما يكن الأمر، فإن والدة بيروزا وجدت نفسها في ذلك الإقليم بعد نحو عشرين سنة من مغادرتها له وكانت آنذاك أرملة، محرومة من ابنتها الوحيدة: الآن، آبت ريما وهيَ امرأة رجلٍ غنيّ، يسعى لزيادة أمواله عن طريق الاستثمار في الزراعة. وكان معهما ابنتاهما؛ إحداهما يقل عمرها عن العشرة أعوام والأخرى تصغرها بنحو ثلاثة أعوام. كذلك رافقهما الطفلان، ابنا مليحة، وكانت هذه قد تخلت عنهما لأبيهما بعيد زواجها. بينما بيروزا، كانت مع رجلها في مكان خدمته في بر الشام، وقد رزقا بثلاثة أبناء.

***
من ناحيته، كان صالح يود الهربَ من جو المنزل، المتسم بالنكد والخصام. برغم تطليقه لكل من حواء ومليحة، فإنهما كانتا حاضرتين في حياته بشكل أو بآخر. هذه الأخيرة، وكنا قد علمنا باستقرارها في منزل أمها بالصالحية، أخذت بين يوم وآخر تظهر في دار طليقها. كانت على أثر وفاة السيدة عائدة تمتهن الخياطة، فتترك ولديها لوحدهما حينَ تذهب للسوق من أجل شراء القماش أو الخيوط. ذات مرة، رجعت للمنزل فلم تجد الابنان. هُرعت وقد انتابها الرعب إلى الحارة، فما أن التقت ريما في المنزل إلا وهذه تقول لها: " رودا وأوسمان حضرا منذ ساعة لوحدهما، وكنتُ أهم بأخذهما إليكِ لأنني أدركت مدى قلقك وخوفك ". تكررت الواقعة، ولم ينفع تشديد مليحة على ابنتها بعدم مغادرة الدار مع أخيها الصغير. إلى أن كان يوماً، فوجئت فيه ريما بمقدم الطفلين وعلى وجهيهما علاماتُ التعاسة. قالت رودا، باكيةً: " ماما ستتزوج، يا خالة! إنها هيَ مَن طلبت منا الذهابَ إلى أبينا ". فيما بعد، ذهبَ صالح إلى منزلها فلم يجدها. ثم تحقق من أقارب لها، يعيشون في الصالحية، أنها سافرت إلى عمّان على أثر اقترانها من رجل شركسيّ يعيش ويعمل هناك.
العلاقة بين ريما وحواء، ساءت غبَّ مغادرة مليحة للدار. إذ كانت المرأتان الأخيرتان على خصام دائم، مبعثه الغيرة قبل كل شيء. في حقيقة الحال، أنها حواء مَن دبّ ذلك الشعور فيها بسبب هجر رجلها لها ومن ثم قيامه بتطليقها للمرة الثالثة. لا غرو إذاً أن تتواجه ريما مع المرأة المطلقة، مباشرةً عقبَ خروج مليحة من المنزل بشكل نهائيّ. لم تحفظ حواء جميلَ ريما، التي كان لها الفضل في بقائها بالمنزل بعيد طلاقها البائن. لقد أضحت امرأة سوداء القلب، وكانت في السابق معروفة بطيبتها ووداعتها. الخصام بين المرأتين، انتقل سريعاً من التنابذ بالكلمات إلى الضرب بالشباشب والقباقيب. ذات يوم، تنازعتا على مَن دوره في الخبز. عادةً، يوضع العجين المخمر على موقد النار في المطبخ لينضج. أغلب أهالي الحارة كانوا يتبعون هذه الطريقة لسهولتها، وتم الاستغناء عن التنور المنزليّ. لما عاد صالح من عمله، فرأى طليقته مضمدة الرأس، فإنه اتجه إلى ريما لسؤالها عن الأمر. علّقَ على ما سمعه، بالقول: " تستحقُ القبقابَ على رأسها! ".

* مستهل الفصل الثالث عشر/ الكتاب الخامس، من سيرة سلالية ـ روائية، بعنوان " أسكي شام "




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,878,623
- بضعة أعوام ريما: بقية الفصل الثاني عشر
- ثمنُ المكالمة
- بضعة أعوام ريما: الفصل الثاني عشر/ 3
- بضعة أعوام ريما: مستهل الفصل الثاني عشر
- بضعة أعوام ريما: الفصل الحادي عشر/ 5
- بضعة أعوام ريما: الفصل الحادي عشر/ 4
- بضعة أعوام ريما: الفصل الحادي عشر/ 3
- بضعة أعوام ريما: مستهل الفصل الحادي عشر
- بضعة أعوام ريما: بقية الفصل العاشر
- بضعة أعوام ريما: الفصل العاشر/ 3
- عصير الحصرم 78
- الباب الصغير
- بضعة أعوام ريما: الفصل العاشر/ 2
- بضعة أعوام ريما: الفصل العاشر/ 1
- بضعة أعوام ريما: بقية الفصل التاسع
- بضعة أعوام ريما: الفصل التاسع/ 3
- بضعة أعوام ريما: مستهل الفصل التاسع
- بضعة أعوام ريما: الفصل الثامن/ 5
- بضعة أعوام ريما: الفصل الثامن/ 4
- بضعة أعوام ريما: مستهل الفصل الثامن


المزيد.....




- من هي الفنانة المصرية عبير بيبرس التي قتلت زوجها بطعنة زجاج؟ ...
- نجم هوليوود جوني ديب ينكر أمام المحكمة اتهامه بإساءة معاملة ...
- من هو الأديب والكاتب المصري عباس محمود العقاد؟
- الأوبرا المصرية تنظم 40 حفلا فنيا بداية من 9 يوليو
- -رحلتي من الشك إلى الإيمان- للمفكر والأديب مصطفى محمود
- الكشف عن فيلم جديد لرجاء الجداوي سيعرض قريبا... فيديو
- البرلماني غازي يهاجم أعمارة بسبب تعثر مشاريع البنية الطرقية ...
- المجلس الحكومي يصادق على قانون المالية المعدل
- شاهد: فيلم لعرض إبداعات "ديور" في ظل غياب عروض الم ...
- كاريكاتير العدد 4717


المزيد.....

- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- الوجه الآخر لي / ميساء البشيتي
- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - بضعة أعوام ريما: الفصل الثالث عشر/ 1