أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احسان جواد كاظم - الأهم من ادعاء الفضيلة, العمل بها !














المزيد.....

الأهم من ادعاء الفضيلة, العمل بها !


احسان جواد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 6571 - 2020 / 5 / 23 - 02:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قامت قائمة مدعي الفضيلة من احزاب السلطة وهيئاتها على رفع ممثلية الأتحاد الاوربي في العراق وسفارتي كندا والمملكة المتحدة علم المثليين " قوس قزح " على أبنيتها, كأحتفال ب " اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية والتحول الجنسي " والذي يصادف يوم 17 آيار من كل عام...

وهم بفعلهم الأحتجاجي هذا قاموا بدعاية واعلان مجاني للمناسبة التي لم يسمع بها العراقيون من قبل, ولعلم المثليين, الذي ربما ان أغلبهم لم يروه في حياتهم او حتى لم يكونوا يعرفون ان لديهم علم.

من جانب آخر فأن هذا العلم رفعته, حول العالم, هيئات عديدة على بنايات, بعضها تخضع للقانون والعرف الدبلوماسي الدولي. حيث تتموقع عندنا, في مناطق داخل المنطقة الخضراء او مناطق مغلقة اخرى في العاصمة, لا يدخلها سوى الراسخون في السلطة من متنفذيها وتابعيهم, بينما يحظر دخولها على المواطن العادي, ويصعب الوصول اليها, وخصوصاً بعد اغلاق قنصليات الدول ابوابها امام المواطنين الباحثين عن تأشيرات بعد جائحة كورونا.

وهذا يعني من بين ما يعني بأنهم هم فقط من لاحظ رفع هذا العلم, فارادوا توظيفه سياسياً بدعوى الفضيلة واستثمار الحدث لصالحهم.

ان هذه الزوبعة المفتعلة ما هي الا هروب غير مجدي من استحقاقات الواقع المزري, والأفق المسدود التي اوقعوا البلاد والعباد فيها خلال فترة السبعة عشر عاماً من حكمهم, و يحاولون التشبث بعبثية بقضايا هامشية هي آخر اهتمامات المواطن العراقي... الذي لم تعدْ هذه الألاعيب تنطلي عليه, وتحرف أنظاره عن قضايا مصيرية ومأساوية تقض مضاجعه, وأصبح متعسراً على مدعي الفضيلة تسويق أنفسهم كحراس لها ولقيم الدين بعد تمرغهم برذائل لا تُعد ولا تُحصى وارتكابات يندى لها الجبين.

ظاهرة المثلية ظاهرة اجتماعية ناتجة عن تفاعل عوامل بيولوجية بيئية... وجدت منذ فجر التاريخ, والتاريخ زاخر بقصصها وحتى في التاريخ الأسلامي وهي ليست لها علاقة بالفضيلة او الرذيلة, لهذا فلا الوعظ الديني ولا القسر الأجتماعي وضع حداً لها, وهي حالة, كما اشار العلماء, متعلقة بجينات كل انسان تحدد هي ميوله الجنسية ان كانت مثلية الجنس او مغايرة الجنس.

الدراسات العلمية تشير الى ان اغلب الناس يكونون ذو توجه جنسي مغاير ( رجل وامرأة ) ولكن المثلية تكون ما بين ( 2.8 - 9 % ), اي انهم أقلية بين سكان العالم اجمع, تأثيرهم على مناسيب الفضيلة في المجتمعات ضئيلة جداً.

لهذا رفعت هذه الجهات علم المثليين كتعبير تضامني معهم, حيث لازالت بعض المؤسسات الكنسية واحزاب اليمين المتطرف وبعض الأوساط الشعبية في بلدانهم, تناهض أعطائهم حقوق اقرتها مؤسسات انسانية وسياسية محلية وعالمية.

وفي الوقت الذي يتوجه فيه العالم نحو تحقيق اعلى توازن وعدالة في الحقوق لجميع فئات المجتمع بما فيها اقلياته, يصادر دعاة الفضيلة في بلادنا ابسط حقوق الأنسان في العيش بأمان وكرامة وحياة كريمة.

ركوب الفضيلة لغرض... رذيلة !




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,822,658,197
- تدمير ابراج نقل الطاقة الكهربائية - المستفيدون كُثر والخاسر ...
- ما أحوجنا الى شخص كالأيطالي -جيوفاني فالكوني - !
- الأجماع على مصطفى الكاظمي... لغز !
- غرانيقنا العُلى*... لا تمرض !
- رئيس الجمهورية برهم صالح على المحك !
- في ذكرى 8 شباط الأسود - وميض النار تحت رماد انقلاب العار
- هوليودية حاكم الزاملي شيطنة للانتفاضة الشعبية
- شهداء القائم... دمائهم في رقابكم !
- هل من أحد يتمنى ان يكون بجلد عادل عبد المهدي ؟
- سلميتكم أفزعتهم !
- اليوم, الشعب يُملي شروطه عليهم !
- اختطاف النشطاء السلميين... سلاح الخائبين !
- كفوّا عنّا مندسيكم !
- عملها جيل ( السپونج بوب ) وانتفض !
- كل الرصاصات المنطلقة من الفوهات من مسؤولية الحكومة !
- عادل عبد المهدي - شيل حواجز... حط حواجز !
- ليس للقرعة ما تتباهى به, ولا حتى بشعر بنت أختها !*
- إنتشال إستشاري من فشل إنتخابي !
- مراجعة روتينية لدائرة حكومية
- بعيداً عن الشعبوية... قريباً من الحزب الشيوعي


المزيد.....




- هكذا بدت السعودية من كبسولة مركبة فضاء -سبيس إكس-
- الجيش الروسي يتسلم شاحنات مسيرة مزودة بالذكاء الاصطناعي
- الصراع واللامساواة يحددان ملامح الطفولة في العراق / تصميم سل ...
- في ذكرى اغتيال نظام صدام لشهيد العراق الغالي أسعد محمد رضا ا ...
- توضيح رسمي من العراق رداً على ’وكالة إيرانية’
- برلمانية تتهم جهات في وزارة الكهرباء بغلق المصانع العراقية
- نائب: خياران أمام الكاظمي أحدهما كمصير عبد المهدي
- مطارات دبي تسهل للمسافرين العثور على معدات الحماية الشخصية.. ...
- فيديو تفصيلي... هكذا سيكون تصميم هاتف -آيفون 12 برو-
- خبير: فنزويلا عقدت مبادلات تجارية مع إيران برغم العقوبات الأ ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احسان جواد كاظم - الأهم من ادعاء الفضيلة, العمل بها !