أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - كاظم الأسدي - إستحقاقات ما بعد الكورونا














المزيد.....

إستحقاقات ما بعد الكورونا


كاظم الأسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6571 - 2020 / 5 / 22 - 15:04
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



إستحقاقات ما بعد الكورونا .. كاظم الاسدي

لقد توقفت الحياة واقعا" على الكرة الأرضية طوال الأشهر القليلة الماضية . بعد أن جندت كل دول العالم طاقاتها المادية والبشرية فقط لمواجهة الفايروس الجائح الذي بدأ يفتك بالبشرية . دون وجود ما يردعه .. ولقد سخرت الحكومات كامل إمكانياتها البشرية والعلمية والإقتصادية فقط من أجل مواجهة الوباء الداهم وغير المسبوق . اليوم وبعد أن إستطاعت جهود بعض الدول المتقدمة علميا" , من كبح جماح فايروس كورونا والسيطرة على سبل إنتقاله . حيث تمكنت بفضل علماءها ومختبراتها الحديثة من حل طلاسم الشفرة الوراثية للفايروس ومنطلقاته الجغرافية . وهي الخطوة الأساسية الأولى لإيجاد العلاج الفعال للوباء والحد من سرعة إنتشاره .. ومع إنحدار المنحني البياني لعدد الوفيات في العالم تكون غالبية الدول التي أصابها الوباء قد تجاوزت نقطة الذروة في عدد الإصابات والوفيات . وهي بالتأكيد مشغولة" اليوم لإستئناف الحياة الطبيعية ولو تدريجيا".. من خلال وضع الخطط والبرامج الكفيلة بمعالجة وضعها الإقتصادي المتدهور , وإعادة الحياة لإقتصادها المتوقف أصلا". نتيجة الشلل الذي أصاب الحياة عموما" ..وكما كانت الحكومات في بداية الجائحة حريصة على عدم التأثير على وضع مواطنيها الإقتصادي أو معيشته وحاجاته الأساسية . فأنها بالتأكيد ستكون حريصة على تعويض مواطنيها عما لحق بهم من ضرر مادي ومعنوي في كل خططها القادمة ..
وإذا كانت دول العالم وحكوماتها. ستواجه في مرحلة ما بعد كورونا , مهمة" واحدة" فقط ؟ تتمثل في إعادة دورة الحياة لإقتصادها .. فأننا في العراق حكومات وشعب ؟ سنكون أمام إستحقاقات مواجهة أوبئة" توطنت في بلادنا قبل وباء الكورونا وبعده . وهي لاتقل فتكا" وضراوة" عن جائحة كورونا ؟
يأتي في مقدمتها وباء (الإرهاب الداعشي) , الذي وجد له الحاضنة الملائمة .. في خلايا نائمة تتربص وتتحين الفرص لإرتكاب أبشع الجرائم بحق العراقيين .. كذلك وباء (الفساد) المشرعن , وهو وراء كل العلل والأمراض الإجتماعية والبيولوجية التي يعاني منها مجتمعنا وأهمها الفقر والمرض.. أم وباء (المحاصصة) التي شرعت للطائفية وأحيتها , فهي تسعى لقتل روح المواطنة التي دونها لايوجد مواطنون صالحون ولا يوجد وطن؟

إن تلك المعضلات التي تمثل أوبئة سياسية في واقعنا . لا تقل في تأثيرها على المواطن عن الأوبئة المرضية ؟ لذا ستكون أمام أية حكومة عراقية قادمة إستحقاقات لما بعد الكورونا ؟ لاتقل أهمية" وصعوبه عما قبلها ؟ ويأتي في مقدمتها تلبية مطالب الحراك المدني وإنصاف ضحاياه .. بإعتبارتلك المطالب تلامس جوهرحياة المواطن العراقي وقدرته على مواصلة الحياة الكريمة في ظل توفير الأمن والسلم والعدالة الإجتماعية .. إما الإستمرار في تجاهل مطالب الحراك أو الإلتفاف حولها .. سوف يفاقم من معاناة المواطن الإقتصادية وشعوره بالغبن والتجاهل ؟ مما يدفعه الى اليأس من النضال السلمي ؟ وهو ما لايسعى له المخلصون من المتظاهرين ..إذ لا يخفى على الجميع أن تأريخ الثورات الإجتماعية يؤكد أن الجانب الإقتصادي وغياب العدالة الإجتماعية كان هو الأساس والحافز لكل الثورات الإجتماعية ..كما كان الفقراء




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,825,854,333
- إستحقاقات مابعد الكورونا
- البصريون والإقليم
- الحراك بين ساحة التحرير وجادة الشانزيليزه
- جادة الشازيليزه و ساحة التحرير
- بين ساحة التحرير وجادة الشانزيليزه
- نحن و هم و قطر
- الحراك المدني وموقف المواطن السلبي !!
- رد على موضوع الكاتب سمير عادل
- جمعة الصدريين المباركة
- الموقف العراقي الحاسم اليوم
- نحن والعبادي والتغيير المنشود
- الديمقراطيون والمواقف اللامبدأية
- بقاء الركمجية ؟ إعادة لإنتاج الهزيمة !!
- لاخوفا على العبادي ؟ بل على شعبي !
- عقم الإنتخابات العراقية
- السقوط المهين لمدعي الطوائف
- دواعش !! ولكن وطنيين
- المشهد العراقي اليوم ؟ والدفع نحوالزوال ؟
- مثقف عراقي بأنتظار المعجزة
- المثقف العراقي بين المسؤولية الوطنية ؟ والتضليل !


المزيد.....




- الحكومة اليمنية تدعو إلى فصل ملف -صافر- عن مقترحات المبعوث ا ...
- وزير الدفاع في الانبار لتوضيح تصريحاته الاخيرة
- التلفزيون الرسمي يعلن عن مرسوم جديد لسلطان عمان هيثم بن طارق ...
- بعد إطلاق عملتيه العسكرية الأولى ضد -داعش-... هل ينجح الكاظم ...
- شرطي يبصق على متظاهرة... مشهد جديد يهز الرأي العام الأمريكي. ...
- الجيش الجزائري يدمر 9 مخابئ لـ-جماعات إرهابية- في جبل بوزقزة ...
- فيل يواجه نهاية مؤلمة... فيديو
- في جميع أنحاء أمريكا... الشرطة تنضم إلى المحتجين وتشاركهم ال ...
- مصر.. الحكومة تكشف حقيقة توقف العمل بمحطة الضبعة النووية
- دراسة: مناعة البعض قد تمكنهم من التغلب على كورونا


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - كاظم الأسدي - إستحقاقات ما بعد الكورونا