أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - آزاد أحمد علي - مقاربة جديدة لمسألة الهوية والخصوصية في العمارة السورية














المزيد.....

مقاربة جديدة لمسألة الهوية والخصوصية في العمارة السورية


آزاد أحمد علي

الحوار المتمدن-العدد: 6570 - 2020 / 5 / 21 - 17:13
المحور: الادب والفن
    


في ظل الخراب الذي حل بسوريا، وفي ظل مناخ الأمل في إعادة البناء، حسنا فعل بعض الزملاء من المعماريين الذين يحلمون بعمارة أفضل في قرع باب الهوية المعمارية من جديد بصفتها الجانب الأكثر إبصارا من جوانب الهوية السورية العامة. في هذا السياق تبدو مشاركة عدد من الزملاء الأكاديميين والمهتمين بالتراث والآثار اغناءا للموضوع ومزيدا من التحريك له.
في البدء، أي سجال أو دراسة حول مسألة الهوية في عالمنا المعاصر ترتبط بطريقة مباشرة مع سياقات العالمية والعولمة وإشكالاتها المتداخلة. ولكن لكي نوجه نقاشنا الذي ينبغي أن يأخذ وقتا كافيا وطويلا نسبيا، نحو الاتجاه الأكثر قابلية للتطبيق والإنتاج، لا بد من تحديد دقيق للمصطلحات وتفسير واضح للمقاصد والأهداف.
بهذا المعنى يجب أن نتساءل في المقام الأول حول ماهية (الهوية المعمارية)؟ هل المقصود بها الخصوصية المحلية؟ أم أننا نبالغ في نفخ الهوية لتملئ كامل فراغ المصطلح. قبل التأكيد على حقيقة وجود الهوية المعمارية يستحسن التركيز على مصطلح (الخصوصية) الأكثر دقة.
مهما يكن، فإن الإصرار على وجود هوية تفضي بنا إلى مسار آخر، وهو: هل المقصود بالهوية هي الهوية التاريخية، بمعنى التراث المعماري. لا شك أن أي هوية منجزة البنيان وتستحق التوصيف لابد أن تنبثق من التراث، وبذلك نكون أما إشكال جديد يتلخص في اختزال الهوية المعمارية السورية في تراثها المعماري الموغل في القدم والكثير التنوع.
ومن البديهي أن يشكل التراث العمراني والمعماري لمدننا أحد أهم مواضيع السجال الذي يدور في إطار إشكالية العلاقة بين التراث والمعاصرة، وبين الهوية المحلية والحداثة المعولمة. كما يدفعنا للبحث في جماليات العمارة وتقييم خصوصيتها البصرية والشكلية، فالسجال حول جماليات العمارة والبيئة الاصطناعية، وعلاقتهما بالمجتمع تبدو ضرورية اليوم، أمام هذا الكم الهائل من الانتاج المعماري والتوسع العمراني الاصطناعي السريع، بشقيه الحضري والريفي. وبالتالي من الضروري إعادة إطلاق أسئلة الهوية واحترام البيئة المحلية في مواجهة العولمة والتنميط العالمي.
بناءً على ما سبق يبدو لنا أن إثارة هذا الموضوع الذي يمس الجميع، ويعنيهم حياتيا وثقافيا، هي في الوقت نفسه فرصة للتذكير بحقل معرفي في غاية الأهمية، حقل ملاصق لحياتنا المعاشية ومؤطر له فيزيائيا، ومؤهل للقيام بصقل حسنا الجمالي والتأثير فيه. كما أن موضوع البيئة الاصطناعية بخطوطها الأساسية يستحق المزيد من الآراء وتستوعب المزيد من السجالات وبالتالي النقد، لأن هذه البيئة العمرانية التي ينتجها الإنسان، تقوم هي باحتضانه والتأثير فيه بشكل مستمر. وهذه البيئة تتوسع لتطغى على البيئة الطبيعية عاما بعد آخر.
إن أول ما نعانيه في حقل المعرفة الجمالية بالعمارة والمشيدات المدنية الأخرى هو الالتباس الحاصل بين ما هو تراث فني من مبان تاريخية شيدت بطرائق فنية بأيدي حرفيين مهرة على أسس عملية وبطرائق الإنشاء الحرفي ـ التقليدي، وبين العمارة الحديثة كمنتج صنعي، شيدت أجزاءه ومفرداته على أساس علمي ـ فيزيائي. إن تطور علوم البناء دفعت بالعمارة إلى التحول التدريجي، التفاعل والتلاقح مع علوم الإنشاء والتشييد المستنتجة من خلاصات علوم الميكانيكا ومقاومة المواد وخواصها.
بالتالي إشكالية العلاقة القيمية بين التراث المعماري والعمارة المعاصرة مازالت كبيرة ولم تفكك، ولم يتم تقيم هذه العلاقة بشكل موضوعي بعد، ومازال الموضوع بحاجة إلى حسن معالجة، بل حسن إدارة موضوعية تاريخية.
وعلى اعتبار أن مفهوم الهوية شديد التعقيد في عالمنا المعاصر، وأن الهوية المعمارية تبقى نسبية، لذلك لا يمكن حل مسألة الهوية نظريا بعدد قليل من الآراء، أو العديد من الصفحات. ولكي نتجه وجهة علمية صحيحة يفضل التركيز على ما يمكن أن نسميها ب (المدرسة المعمارية السورية) أولا، ومن ثم أن نركز على كيفية تثبيت ونصب قوام وتدعيم ركائز هذه المدرسة تاليا.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,820,948,926
- هل ولد الكتاب المقدس في بابل؟
- لماذا تنعطف أمريكا نحو اليسار؟
- الحرب الأمريكية الإيرانية المؤجلة
- بعد سبعين سنة من تأسيس الناتو: الثوابت والمتغيرات
- المطلوب نقد ومراجعة لدور الحركة الكوردية في سوريا
- لماذا حلف أردوغان يشكل العدو الأول لشعوب المنطقة؟
- منطقة آمنة في إقليم مشتعل، كيف؟!
- إئتلافيّون أم أنفاليّون جدد في عفرين؟
- غصن الزيتون أم شجرة الاستيطان؟
- قصة أول بيان تضامني مع حلبجة قبل 28 سنة
- سنجار من منظور ثقافي وكتراث انساني
- لماذا تعادي بريطانيا-العظمى- كوردستان الناشئة؟
- الإنتخابات التونسية رسخت الإصلاحات أم ودعت الثورات؟
- كوباني: قصة نجاح على حافة التجميد
- ملامح محنة العرب السنة
- داعش بين خيوط اللعبة الأمريكية
- معرفة الأكراد عربيا
- لماذا انحنت القوى العظمى أمام حكام طهران؟
- هل حقا كردستان مستعمرة دولية؟
- مصير مناطق غربي كوردستان بعد محطة تل كوجر


المزيد.....




- أبو سيف: نسعى لتجميع الأعمال الفنية والأدبية الفلسطينية في ق ...
- بالوثائق.. فورساتين تفضح فساد زعيم بوليساريو وعائلته
- غياب لافت للفنانين خلال جنازة حسن حسني (صور وفيديو)
- فيديو.. ماذا قال الفنان حسن حسني عندما سمع بخبر وفاته؟
- آخر ظهور للنجم الراحل حسن حسيني (صورة)
- شاهد: أول عرض سينمائي بعد شهرين من الإغلاق في البوسنة
- أول تعليق من عادل إمام بعد وفاة حسن حسني (صورة)
- مجلس -المستشارين يستعرض الحصيلة التشريعية والرقابية في زمن ك ...
- رحيل الممثل المصري حسن حسني عن 89 عاما
- ما فعله الممثل الأمريكي دينزل واشنطن خلال اعتقال رجل أسود يث ...


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - آزاد أحمد علي - مقاربة جديدة لمسألة الهوية والخصوصية في العمارة السورية