أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امال قرامي - سياسات ارتجالية














المزيد.....

سياسات ارتجالية


امال قرامي

الحوار المتمدن-العدد: 6560 - 2020 / 5 / 10 - 17:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



جعلت سطوة زمن كورونا الأزمنة السياسية ، والاجتماعية والاقتصادية، والثقافية والتعليميّة... خاضعة للتعديل

فتحوّل أكثرها من الفضاء العامّ إلى الفضاء الخاصّ أو الافتراضي. وبما أنّنا نستعدّ للمرور من زمن الحجر الصحي إلى استعادة مختلف الأنشطة فقد كان على جميع الوزارات وضع سياسات يفترض أنّها تتلاءم مع مرحلة جديدة وتعكس مدى قدرة سلطة الإشراف على فهم الواقع المعيش.

بيد أنّ المطلّع على ردود فعل عدد كبير من الطلبة والأساتذة الجامعيين ينتبه إلى الفجوة بين من رسم سياسات الرجوع إلى استئناف الدراسة داخل المؤسسات الجامعيّة في أشهر صيفيّة، أي من موقع «البرانيّ» /الخارج الذي يتمتع بالامتيازات ويحتل المكاتب الوثيرة والمكيّفة... ومن هو على أرض الميدان ويحتلّ موقع «الجوانيّ»/الداخل. فالوزارة المعنيّة لم تجب، على حدّ علمنا، عن حيرة الأساتذة والطلبة بشأن اتّخاذ التدابير الصحيّة الكفيلة بحفظ الصحّة. فهل ستتوّفر الخدمات الأساسية كتطهير القاعات وغيرها من الأفضية وتوفير اللثام ومواد التعقيم وغيرها؟ وهل ستكون هناك لجنة طبيّة قادرة على أخذ عيّنات للتحليل؟ وهو أمر مشروع نظرا إلى احتكاك الطلبة في وسائل النقل التي تشكو من هنات كثيرة من سنوات، والتزام هؤلاء بحضور الحصص في المواعيد المضبوطة داخل قاعات تضمّ المئات. جاء في بيان طلبة ضدّ العودة الجامعية: « في الكار في اللواج في التاكسي في المترو في التران في الشارع في الجامعة في المطاعم الجامعية في المبيتات في الأدواش في كل حاجة باش نتشاركو فيها المرض شريكنا الثالث. ما نطلبوش منكم تتمانولنا عودة جامعية طيبة على خاطر ماكمش أهل لا باش تحمونا و لا باش توفرو لنا إمكانيات عودة محترمة».

لم تجب الوزارة عن مدى معقوليّة الالتزام بوضع اللثام لساعات طويلة في حرارة تتجاوز 30 درجة، وفي مدى قدرة الأستاذ على التلفّظ طيلة ساعات لاسيما في اختصاصات الإنسانيات حيث تكون الدروس العامّة في الغالب، غير تفاعلية. ومن ينظر إلى حال الوزراء الذين أسقطوا «الكمامات» في المؤتمرات الصحفية بمن فيهم وزير الصحة ، والوزراء والنواب الذين لم يلتزموا بها ولا بمسافات الأمان أثناء زياراتهم لبعض المؤسسات يتعجّب كيف لمن لم يتحمّل هذا الوضع لبعض ساعات أن يلزم غيره بوضعه طيلة أيام؟

لم تقيّم الوزارة تجربة التدريس عن بعد التي قاومها أغلب طلبة (الآداب والإنسانيات...) أحيانا عن قصد لأنّ فترة الانقطاع عن الدراسة طالت وما عادت لهم الرغبة في الدراسة، وأحيانا أخرى بسبب عدم امتلاكهم اللوحات الالكترونية، والحواسيب والهواتف وأدوات أخرى تساعدهم على الدراسة. ولم تنتبه الوزارة إلى التقاليد التي ترسّخت في عدد من المؤسسات بعد كلّ عطلة إذ لا يستأنف التدريس إلا متى قرّر الطلبة ذلك....

لم تتفاعل الوزارة مع المشاغل المادية للطلبة التي تمثّل هاجسا أساسيا لديهم. فعدد منهم فقدوا عملهم وما عاد بإمكانهم تحمّل تبعات الإقامة والتنقّل والدراسة بل صار التفكير في القوت مقدّما على استكمال المسار التعليميّ... وبين من هو في المركز ومن ظلّ في الهامش طيلة سنوات مسافة تحجب الواقع المعقّد.

لقد تعّددت مظاهر اللاعدالة الاجتماعية واتّسعت الهوّة بين الطبقات ولم يعد التعليم المصعد الاجتماعيّ الذي يسمح لفئات من العبور إلى مواقع تغيّر مجرى حياتهم قد يعود الأمر إلى أحداث متعاقبة :التحولات السياسية والاجتماعية وإفلاس الدولة وتدمير أغلب مؤسساتها ...ومع حلول الجائحة تحمّس البعض وتحّدثوا عن أوجه المساواة وارتفعت الأصوات «كلّنا في مركب واحد قد تساوى الغنيّ مع الفقير» ولكن آن أوان الخروج من الأوهام والقطع مع اليتوبيا. وليس دفاع الهامش عن نفسه وسعيه إلى حماية حقه في الصحة والوجود والعدالة الاجتماعية رفضا للدولة أو القانون، بل إنّه شكل من أشكال التمسّك بالحقّ الطبيعي في الحياة.

زمن ما بعد الكورونا لدى الفلاسفة والمفكرّين هو زمن إحداث القطيعة مع النماذج القديمة وولادة أنظمة جديدة ... هو زمن الإبصار والتفكّر وفق شروط مغايرة والتامّل في الديناميكية الجديدة وابتكار حلول بديلة ووضع مصطلحات بكر، وتصورات ومناهج... ولكن يبدو أنّ المشرفين على وضع سياسات «ما بعد» لا يزالون متمسّكين بعادات السلف وتصورات ما عادت تنفع ولذلك لمسنا الإرباك وعرض الحلول غير الواقعية . فهل هو الكسل الذي يدفع هؤلاء إلى الاستنساخ والمحاكاة ... أم العقم أم هو العمى الإدراكي الذي يدفع هؤلاء إلى أن يكونوا أصحاب الأيادي المرتعشة التي تفكّر في الكرسيّ أكثر من تفكيرها في المصلحة العامّة؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,862,888,581
- لثم الوجه ...ولا تكميم الأفواه
- العنف ضدّ النساء في زمن الكورونا
- حين تتحوّل الكورونا إلى مرآة نرى فيها عيوبنا
- طقوس الموت في زمن الكورونا
- هل نحن على استعداد لمواجهة تداعيات الأزمة؟
- الكورونا بين السياسيّ والدينيّ
- 8 مارس 2020 عندما تُضرب الفتيات والنساء
- السياسة بين «الطهر والنجاسة»
- السياسة والجدل حول اللغة
- «ليلة سقوط الحكومة» من منظور التحليل الجندري
- روائح المطبخ السياسيّ
- الهجانة السياسيّة
- الشجاعة في مواجهة الظاهرة: العنف ضدّ النساء والسياسة
- في محاولات صناعة الشخصية السياسية الكاريزماتية
- في طرق استقبال مبادرات الشباب
- مساءلة
- في أداء المترشّحين وأشكال عرض الذات
- النسوان في قلب العمليّة الانتخابيّة
- ساعة الحسم
- الوصم السياسيّ: قراءة في سلوك الناخبين


المزيد.....




- مذيع CNN يأخذكم معه في -رحلة عاطفية- على متن الطائرة للسفر ج ...
- تأجيل إطلاق مسبار -الأمل- الإماراتي إلى المريخ بسبب سوء الأح ...
- السلطات العراقية تغلق قاعات الروليت والقمار والنوادي الليلية ...
- طريق صوفيا
- مصر.. تغريم حبيب العادلي 500 جنيه في قضية -فساد المليار-
- وزير الصحة الأسترالي يعطي مثالا -يحتذى به- في ارتدائه كمامة ...
- مراكش تحتضن المؤتمر الدولي الثالث للإعلام عبر الوسائط الإلكت ...
- شاهد: متظاهرون أمام سفارة ألمانيا في بيروت يناشدون ميركل الت ...
- كيف أعطى كورونا دفعة إيجابية للمزارعين العراقيين؟
- شاهد: متظاهرون أمام سفارة ألمانيا في بيروت يناشدون ميركل الت ...


المزيد.....

- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امال قرامي - سياسات ارتجالية