أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد كاظم خضير - خالد حميدي الخالدي رجل الحكمة وعمود الإنسانية














المزيد.....

خالد حميدي الخالدي رجل الحكمة وعمود الإنسانية


محمد كاظم خضير

الحوار المتمدن-العدد: 6523 - 2020 / 3 / 25 - 21:18
المحور: المجتمع المدني
    


خالد الخالدي رجل الحكمة وعمود الإنسانية
_____________________________
اعلامي وكاتب مستقل
الاستاذ خالد حميدي عبدالله الخالدي..  رجل الحكمة  واحد  اعمدة الإنسانية ورجل السلام في ناحية اسكندرية محافظة بابل إنسان لا يستطيع أن يرى إنساناً مثله يتألم إلا ويقدم له يد المساعدة، ورجل بات يعرف بكونه انسان حكيماً يحمل السلام والإنسانية  ، إنه الأستاذ خالد الخالدي ، الذي لا يدخر جهداً لأجل نجدة طالبها على امتداد المحافظة بابل و محافظات كافة، ليضرب بذلك أروع الأمثلة في البذل والعطاء، والتي أكسبت ناحية الإسكندرية السمعة الطيبة والمكانة المرموقة بهذا الرجل .

وما المبادرات والمشاريع الإنسانية والتنموية التي شارك  بها   وحرص علئ  دعمه في محافظات العراقية وبالخصوص المناطق الفقيرة إلا امتداد لهذا الإرث ودليل على التزامه بدعم الإنسان وتأمين حقوقه الأساسية والمتمثلة بضمان توفير الغذاء والمسكن والتعليم المناسب له، وأصبحت هذه الأفكار والمفاهيم واقعاً فعلياً ملموساً تقوم بتنفيذه الأجيال الشابة من أبناء العراق ، الذين يؤكدون أن هذا النهج استاذ خالد الخالدي بات يشكل فلسفة عمل نوعية ترسخ قيم الأعمال الإنسانية والإنمائية.

شخصية مؤثرة

يعد الاستاد خالد خالدي ، أحد أبرز الشخصيات الإنسانية في ناحية اسكندرية ، وصاحب المكانة المرموقة ذات التقدير الكبير  ، وذلك لما يتمتع به من رؤية في مجال العمل الإنساني عميقة وحنكة جعلته رجل  الإنسانية ، فكان الأكثر حضوراً في المناسبات الإنسانية داخل محافظة بابل وخارجها ، كما أنه رجل المبادرات الأول، لا يفوّت فرصة للالتقاء بإخوانه  الإنسانيين للتشاور في سبل حل مشاكل الفقراء ، حيث يعد طرازاً فريداً من قادة الإنسانيين المتميزين الذين خلدوا أسماءهم باقتدار من خلال جهوده الإنسانية التي ساهمت في تحقيق السلام والاستقرار في العالم وأعماله الإنسانية التي أفادت بالخير كثيراً.
تحولت ناحية الإسكندرية في مجال مساعدت العوائل الفقيرة إلى قبلة  لمساعدات الفقراء بحهوده ، بفضل مبادراته الإنسانية   ساهمت بشكل فعّال في نجاحها وعكست الصورة الناصعة والمشرفة للناحية   في المجال الإنساني  ، توجت بنجاح بفضل رؤية استاذ خالد الخالدي والتزامه بدعم القضايا الإنسانية ، قولاً وفعلاً.

تاريخ كبير

والاستاذ خالد الخالدي تاريخ كبير في العمل الإنساني ، وارتبط اسمه بعدد من الملفات المحلية والعالمية، وأطلق عليه عدد من الألقاب التي مثلت دوره على مدى تاريخه الإنساني ، مثل القائد  الإنسانية ، رائد العمل الإنساني ،  ،   ورجل الإنسانية   .

، فهو يؤمن بأن الشباب العراقي ، هم وقود الحاضر والمستقبل وقدم لأبناء مدنيته وطنه الشيء الكثير، وما زال  استاذ خالد الخالدي يقدم الدعم السخي للبرامج الاجتماعية ويساعد بشتى الوسائل وكل الطرق، وكانت رسالة واضحة وصريحة للعالم أجمع بأن العراق يتمتع بوجود أشخاص يلبون نداء عمل الخير والمساعدة بشكل سريع وفي كافة الظروف وأكثرها صعوبة.

خبرة واسعة

عرف عن أستاذ خالد الخالدي مواقفه الكبيرة والتاريخية التي جسدت مدى تحمله للمسؤولية الجسيمة، كما عهد  اهله  في ناحية اسكندرية عنه أقواله الحكيمة النابعة من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، ومن خبرته الواسعة في عالم الإنسانية ، ولعل أبرز ما يجسد ذلك قوله عندما التقيت  بالاستاذ خالد آلخالدي عندما تم تكليفه نائب الامين العام لمؤسسة الصادق الثقافية «إن المسؤولية جسيمة والعبء ثقيل، ولكننا بعون الله وتوفيقه قادرون على تحمل مسؤوليتنا بثقة وإيمان وعزم وإصرار، مسترشدين بتعاليم ديننا متمسكين بقيمنا وثوابتنا، نعلي صوت القانون والحق والعدالة... نعمل قلباً واحداً لخير العراق الحبيبب وأن تكون مصلحة العراق هي أعلى المصالح وأغلاها».

فقد حرص على المسارعة لمد العون، نبذ العنف، الإيفاء بالوعد والإنجاز، و، الصفح والعفو عند المقدرة، والسلام والتآخي وإعلاء شعار أن الأفضل بيننا هو الأفضل بالعمل والأصدق في الإنجاز.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,759,206,922
- هل اصبح تعديل حكومة عادل عبد المهدي ضروة ام خيار؟
- اسقوط عادل عبد المهدي يا محسنين
- أوراق جمهورية المقال
- هل العراق إلا أحزاب معدودات وأسر منتقاة؟
- ويسألونك عن النفاق اعلامي قل لهم
- هل يستحق د.علاء المشذوب القتل
- 6كانون الثاني شهيد يخاطب امه
- هل يركب ساساة العراق قطار التطبيع مع إسرائيل
- النشرة العراقية
- الواتساب وسر عرقلته لتشكيل الحكومة
- فرضيات استمرارية عادل عبد المهدي في الحكم
- سمكة عراقية تخاطب عادل عبد المهدي
- ثنائية الفاسدة والغرق في العراق
- لن تعود داعش ما دام حشد الله موجود
- مقال
- انا وسائق التاكسي والنقاش حول حكومة عبد المهدي


المزيد.....




- قائد الثورة يمدد أحکام أعضاء لجنة الإمام الخميني للإغاثة لـ5 ...
- خطيب الأقصى: يتوجب على الاحتلال إطلاق سراح كافة الأسرى
- وزير الصحة اللبناني يثمن دور المجتمع المدني في مواجهة كورونا ...
- فصائل منظمة التحرير تناقش اجراءات الاونروا في صيدا
- لاجئو الروهينغا بماليزيا.. كورونا يكشف سوأة الإغاثة الدولية ...
- عداد القتل بمصر.. رايتس مونيتور توثّق 100 حالة خارج القانون ...
- -الشاباك- يعلن اعتقال إسرائيلي بتهمة التجسس لإيران
- مسؤول اللاجئين في حماس يتهم الأونروا بالمماطلة والتقصير
- اعتقال 56 مخالفاً جديداً لحظر التجوال في بغداد
- الديمقراطية تدعو مؤسسات دولية لفحص الأسرى في سجون الاحتلال


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد كاظم خضير - خالد حميدي الخالدي رجل الحكمة وعمود الإنسانية