أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد كاظم خضير - النشرة العراقية














المزيد.....

النشرة العراقية


محمد كاظم خضير

الحوار المتمدن-العدد: 6096 - 2018 / 12 / 27 - 21:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


النشرة العراقية
-----------------------
محمد كاظم خضير
انتظر كل مساء النشرة السياسيةالعراقية من قناة العراقية وبالخصوص النشرةالجوية من أجل الشعور باحترام الذات واحترام الحريات الإعلامية التي تستدعي الدقة والمهنية، واحترام هواجس الناس واستقرارهم، وهذا ما تفعله النشرة الجوية في العراق ، والتي عندما تخطئ في التوقعات تشرح التحوّلات الجوية التي طرأت وغيّرت في مسار التوقعات وبمنتهى الصدق والدقة والمسؤولية، النشرة الجوية كل مساء تعيد إلينا إنسانيتنا التي يحرمنا منها السادة أدعياء السياسة والحرّية.
إنه أمر مؤسف أن أكون قادراً على معرفة الأحوال الجوية على مدى عشرة ايام قادمة، بمجرد النظر الى تطبيق الحالة الجوية على هاتفي الجوال، وأن لا اكون قادراً على معرفة ماذا سيحدث في الايام القادمة سياسيا في العراق ، ورغم كثرة التلفزيونات والمواقع الإخبارية والصحف والمجلات والإذاعات والبرامج والناشطات والناشطين والتغريدات من هنا وهناك، مع ان القاعدة الإعلامية تقول ان شدة المنافسة تؤدي الى جودة الانتاج في كل مكان ما عدا العراق .
مر الثلاثاء ليلة الميلاد المجيد، انا واثق من هطول الأمطار على الساحل والثلوج على جبال العراق وستستمر حتى مساء الاثنين، وأتحدث عن هذه الاحتمالات بكل ثقة بمصادر الأرصاد الجوية، وفي مجال آخر فأنا لدي عشرات التوقعات السياسية التي لا أثق بمصادرها أو بصنّاعها او بأدواتها، لأننا امام تحولات وعواصف سياسية كبرى تفوق قدرتنا على توقعها او التعامل معها، لأننا قد عبثنا منذ زمن بعيد بكل القواعد والأصول والمعايير وباحترام بَعضُنَا البعض ودمرنا الثقة في ما بيننا، وفقدنا القدرة على التمييز بين الحقائق والاوهام.
حدّثتُ أحد الأصدقاء عن سعادتي بمتابعة النشرة الجوية والمواقع التي تتحدث عن الطقس وتحولاته وانني اشعر بأنهم يحترمون عقلي وإنسانيتي، اعتبر صديقي ان ذلك يعود لأسباب تتعلق بجذوري الريفية، وعلاقتي بمواسم الزرع والحصاد وأيضاً لعلاقتي بالمراعي والأغنام، ولكن صديقي لا يعرف بأن الفلاح يتوقع الأمطار بقلبه ومشاعره وفي عيون اطفاله، وانني ايام الارياف كنت اتابع كل مساء نشرات الاخبار السياسية، كما اتابع الان في المدينة النشرة الجوية.
أعتقد انه اصبح من الضروري من اجل استعادة المصداقية، ان نشكل احزاباً مناخية كحزب البرد والحر والمطر والثلوج والعواصف والمنخفضات الجوية والمرتفعات، وتشكيل تحالفات على اساس الفصول تجمع قوى الصيف وقوى الشتاء وإلى ما هنالك من توصيفات مناخية، والتي ربما تدخلنا في حال من التنافس حول تجديد الحقائق وتحمّل المسؤولية في احترام عقول الناس في زمن الثورات التكنولوجية المعلوماتية والتي نتابع من خلالها كل ما يحدث في العالم دقيقة بدقيقة، وربما آن الأوان للتوقف عن الشطارة العراقية والادعاءات النضالية.
يعتقد البعض ان اهلنا خلّفونا لكي نتابع بطولاتهم وتعليقاتهم وادعاءاتهم، ويعتقدون اننا بعد كل ذلك الموت والتشرد الذي عرفناه، وبعد كل المجرمين الذين صادقناهم ومن كل الجنسيات، وبعد كل النصابين الذين سرقوا ونهبوا امام أعيُننا وعلى رؤوس الأشهاد، وبعد كل أولئك الذين تحكموا بالبلاد والعباد من اجهزة المخابرات الذين اعتقلوا وقتلوا ورفعوا مقامات وأذلوا مقامات، ورغم كل تلك الويلات التي عرفناها، يعتقد بعض المجانين من مرضى السلطة بأننا لا نعرف كيف نميّز بين أكاذيبهم وصدق النشرة الجوية في العراق




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,022,975,590
- الواتساب وسر عرقلته لتشكيل الحكومة
- فرضيات استمرارية عادل عبد المهدي في الحكم
- سمكة عراقية تخاطب عادل عبد المهدي
- ثنائية الفاسدة والغرق في العراق
- لن تعود داعش ما دام حشد الله موجود
- مقال
- انا وسائق التاكسي والنقاش حول حكومة عبد المهدي


المزيد.....




- فنزويلا: مادورو يؤكد تعرض أكبر مصفاة للنفط في البلاد إلى هجو ...
- شاهد: كيف دمر إعصار زيتا منتجع بلايا ديل كار الشهير في المكس ...
- واشنطن تحذر من ضربات صاروخية قد يشنها الحوثيون على الرياض
- واشنطن تحذر من ضربات صاروخية قد يشنها الحوثيون على الرياض
- ستة نزاعات ترك دونالد ترامب بصمته عليها
- في سعيها إلى تجديد أسطولها الجوي... أوكرانيا تأمل في الحصول ...
- مصر تعلن عن ظهور 49 إصابة بـ-كورونا- في جميع المدارس... فيدي ...
- وزارة الدفاع الروسية تنشر فيديو لإطلاق صاروخ جديد
- تركيا وقطر توقعان اتفاقات جديدة قبل نهاية 2020
- تجاوزت الخط الأحمر.. تهديد أميركي بفرض عقوبات على تركيا


المزيد.....

- حرائق الذاكرة / خضر عبد الرحيم
- السياسة والحقيقة في الفلسفة، جان بيير لالو / زهير الخويلدي
- من المركزية الأوروبية إلى علم اجتماع عربيّ / زهير الصباغ
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- عيون طالما سافرت / مبارك وساط
- العراق: الاقتراب من الهاوية؟ / جواد بشارة
- قبضة سلمية / سابينا سابسكي
- تصنيع الثورات / م ع
- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد كاظم خضير - النشرة العراقية