أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد كاظم خضير - ويسألونك عن النفاق اعلامي قل لهم














المزيد.....

ويسألونك عن النفاق اعلامي قل لهم


محمد كاظم خضير

الحوار المتمدن-العدد: 6304 - 2019 / 7 / 28 - 18:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ويسألونك عن النفاق الإعلامي قل لهم!
محمد كاظم خضير

يقول الله تعالى في محكم كتابه العزيز "ولا تطع الكافرين والمنافقين ودع أذاهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا" صدق الله العظيم.

إن من أخطر أنواع النفاق وأكثرها فتكاً بالشعوب وتدميراً للدول هو النفاق "الإعلامي" بكل أشكاله وأساليبه، لأنه حالة نفسية تنبئ عن خبث طوية صابها وحربائيته وتملقه وجبنه وغدره، حيث يستطيع قلب الحقائق بكل جرأة.

ومن المسلم به أن الإعلامي المنافق كذاب وهو خائن للأمانة الإعلامية، مخلف للوعد قد أخذ على عاتقه تزيين الأمور وتغيير الوانها واشكالها ومضامينها للحظوة بمكسب او منصب.

بهذا يثبت مطلقا أن "الاعلام المنافق" من أسباب:

· معاناة الشعوب،

· وفشل "الحكامات"،

· وهوان الجماعات،

· وشيوع الخطأ،

· وتشجيع النهب والفساد،

· وانتشار الظلم وتفشي المكر،

· وتأخر البلدان.

وكانت ظاهرة " النفاق الإعلامي" قد برزت كممارسة وسلوك وثقافة تقمصت الشعر والسرد الحكواتي في أرض "التناقضات الكبرى" أيام حكم "الصدامي ، وقد استمدت حضورها إذ ذاك من ممارسات الإخبار والاصطفاف وشحنتيهما من ثنائية "الإطراء" و"الذم" اللذين كانا ـ وما زالا ـ من أهم مقومات التباين المجتمعي وضمان استمراريته على نسقية التنافس في ظل توافقات اقتسام السلطان والنفوذ ورقاب العباد وخيرات البلاد.

ومع تحرير العراق بعد ‪ طهر"الاعلام" بمفهومه الحديث ليستظل به المنافقون والممارسون للوشاية والإخبار وتمزيق الصفوف والتقرب من الأقوياء طمعا، وليبقوا في ذلك ولأجله على قوالب الماضي القبلي الطبقي الاثني بشعارات رفضه المغالطة.

فمن ذا الذي ينكر هذه الحقيقة المرة؟ ومن ذا الذي لا يرى تقلبات وجهات الحراك السياسي ويسمع ويرى أساطين هذا النفاق الإعلامي من أصحاب الأقلام السيالة والألسن القوالة وهم "يبدلون جلودهم" ويهاجرون من قطب إلى آخر وفي "انتجاع" لا يهدأ لأهله بال عبر اللجان الإعلامية مسلحين بحفيف خسيس الأقلام السامة ومعاد الكلام الخشبي الذي "يغير الاسم" و"يبقي على القوالب"؟

ومن ذا الذي لا يسمع قرع طبولهم النشاز ويقرأ سموم كتاباتهم المفرطة في الامتداح لجهات وكيل الشتائم لجهات أخرى في أزلية ثنائية المتناقضين والإفراط اللفظي فيهما.

حقيقة لا تبدو مستغربة رغم كونها نشازا ولا مستهجنة وكأنها ركن أصيل ومكين من المنظومة السلوكية المجتمعية.

وإنه الأمر الذي لا يمكن من الناحية "السوسيولوجية" نفيه لاستساغته وقبوله على نطاق عام ولكونه يحمل أيضا إلى ذلك في المنظومتين السلوكية أحوالا غير مستهجنة، واللفظية مصطلحات تبرره وتحمي صاحبه في أسفل السلم التراتبي دونية مكانته، وفي أعلاه بحق الرتبة العالية. فبقدر ما لا يعاب على المنحدرين من الشرائح في أسفل الهرم ممارسة هذا السلوك، فإنه لا يعاب أيضا على المنحدرين من قمته وأصحاب الشهادات التعليمية العالية من المحسوبين على النخبة قبول ذات التصرف لأحقية مكتسبة بذلك.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,969,847,247
- هل يستحق د.علاء المشذوب القتل
- 6كانون الثاني شهيد يخاطب امه
- هل يركب ساساة العراق قطار التطبيع مع إسرائيل
- النشرة العراقية
- الواتساب وسر عرقلته لتشكيل الحكومة
- فرضيات استمرارية عادل عبد المهدي في الحكم
- سمكة عراقية تخاطب عادل عبد المهدي
- ثنائية الفاسدة والغرق في العراق
- لن تعود داعش ما دام حشد الله موجود
- مقال
- انا وسائق التاكسي والنقاش حول حكومة عبد المهدي


المزيد.....




- الأورغوياني لويس سواريز يرحل عن برشلونة إلى صفوف أتلتيكو مدر ...
- القضاء الفرنسي يواصل محاكمة المتهمين في اعتداءات يناير 2015 ...
- وزير خارجية مصر: نسعى لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية
- مصر.. تداول فيديو من داخل سجن طرة لضابط الشرطة الذي قتل خلال ...
- شركة Vivo تعلن عن أحدث هواتفها بتقنيات تصوير ممتازة
- الإمارات تستأنف إصدار التأشيرات للأجانب عدا تصاريح العمل
- الكرملين يعلق على مبادرة لترشيح بوتين إلى جائزة نوبل للسلام ...
- سوريا.. انفجار دراجة مفخخة في ريف دير الزور
- موسكو: الحملة الغربية حول نافالني تستهدف العمليات السياسية ا ...
- عمال مناجم يكتشفون حفرة نيزكية صدمية خفية عمرها 100 مليون عا ...


المزيد.....

- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني / زهير الصباغ
- " رواية: "كائنات من غبار / هشام بن الشاوي
- رواية: / هشام بن الشاوي
- ايدولوجية الانفال وجينوسايد كوردستان ا / دكتور كاظم حبيب والمحامي بهزاد علي ادم
- إبراهيم فتحى وحلقة هنرى كورييل ومستقبل الشيوعية فى مصر / سعيد العليمى
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة الوحدة الإن ... / الصوت الشيوعي
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة إنقلاب الموص ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد كاظم خضير - ويسألونك عن النفاق اعلامي قل لهم