أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد جوشن - حياتى فى الشعر - صلاح عبد الصبور ( الخاتمة )














المزيد.....

حياتى فى الشعر - صلاح عبد الصبور ( الخاتمة )


خالد محمد جوشن

الحوار المتمدن-العدد: 6523 - 2020 / 3 / 25 - 20:47
المحور: الادب والفن
    


ظل المسرح الشعرى طموحا يخايلنى سنوات حتى كتبت مسرحية
( مأساة الحلاج ) وتوخيت ان افلت من تحت عربات شكسبير التى راودتنى فى التجارب السابقة ، ولا ادرى ان كنت نجحت ام لا

وكتابة مسرحية شعرية تثير فى نفس الشاعر عديدا من الاسئلة التى لم يكن الشاعر القديم من سوفوكل الى شكسبير يعنى بها ، فقد كان الشاعر القديم يكتب مسرحه شعرا لان المسرح لا يكتب الا شعر

سواء اكان تراجيديا او كوميديا ، او تاريخيا او معاصرا، حيث لم يكن المسرح النثرى قد اكتسب حق الوجود والعجيب ان المسرح الشعرى الان يبحث له عن وجود


ولو كنت رايت القضية كما يراها بعض النقاد الذين يزعمون ان الشعر لا مبرر له على المسرح ، وان المسرح الشعرى بقية متحجرة من عهد قديم ، ولكنى لم اكن ارى الموضوع من هذه الزاوية ، وكنت ارى ان الشعر هو صاحب الحق الوحيد على المسرح

ولو نظرنا فى تراث المائة سنة الماضية من المسرح لوجدنا صراعا حادا بين المسرحية الثرية والمسرحية الشعرية ، واعلام هذا الصراع من كتاب المسرح الشعرى والنثرى يتمثلون فى ابسن وسترندبرج وتشيكوف وبيراندلوا وبيتسى واونيل واليوت وغيرهم وفيهم كتاب للشعر والنثر على السواء ولعلهم فى هذه التنويعة الفريدة يطرحوا هذا السؤال

هل مازال للشعر مكان على المسرح ؟

وكثيرا من النقاد يقولون ان الشعر ينبغى له ان يهبط من على المسرح ، لان المتفرج لم يعد يستطيع ان يرى السوقة وهم يتحدثون شعرا، وقد يكون الاب الكبير لهذا الاتجاه هو ابسن ، ووجهة نظرهم الخاطئة جاءت من نظرهم الى جانب واحد من مسرح ابسن هو المسرح الاجتماعى مثل بيت الدمية والاشباح

وليست هذه المسرحيات الا جانب من جوانب ابسن ، لان له مسرح اخر تترقق فيه روح الشاعرية

اما عمالقة المسرح النثرى الاخرين فما اكثر الشاعرية فى اعمالهم ، اليس تشيكوف شاعرا من ارفع طراز ، الا تفيض مسرحية النورس بالشاعرية المرسلة والمتحدثون بها ليسوا نبلاء ولا ابااطرة ولا انصاف الهة بل هم رجال ونساء عاديون ، وحتى برنارد شو فى مسرحه الفكرى كثيرا ما نجد فيه روح الشعر
عموما فان لغة النثر الرفيع فى المسرح هى كلغة الشعر تماما كلاهما لغة غنية مليئة بالايقاع مكثفة بالدلالات

ويضاف الى ذلك عنصر الرمز الذى حرص كبار المؤلفين على الاستعانة به حتى لاتصبح المسرحية مسطحة ، والرمز يتمثل اول ما يتمثل فى الشعر وهنا لعلنا ندرك ان فى كل مسرح عظيم لونا من الشعر او لونا من الشاعرية

ان المسرح ليس مجرد قطعة من الحياة ولكنه قطعة مكثفة منها ، والشاعرية هى الاسلوب الوحيد للعطاء المسرحى الجيد،

ويكفى ان يقراء الانسان مسرحيا معاصر كأوجين اونيل ليدرك كيف استطاع ان يقترب من روح الشعر فى معظم اعماله المسرحية ، رغم انه يكتبها نثرا

اما السؤال الثانى فهو عن الشكل المسرحى الذى اوثره؟

لقد ازدحمت الحياة المسرحية بانواع التجديدات مثل تجديدات العبث وتجديدات بريخت وقد اقررت اكثر الشكال تقليدية وهو اكثرها خلودا ، وذلك هو شكل التراجيديا اليونانية
بطل وسقطته
وهذه هى مسرحيتى
والسقطة سقطة تراجيدية كما فهمتها من ارسطو، نتيجة لخطأ لم يرتكبه البطل
ولكنه فى تركيبه
وباعث الخطأ هو الغرور وعدم التبصر
وسقطته الحلاج هى مشهد البوح بعلاقته الحميمة مع الله
وباعثه هو الزهو بما نال ، وحين ارتكب هذه السقطة اباح للناس دمه ، بل واباح الله دمه ، اذ افشى سر الصحبة ، فسقطت مرؤته امام الله
رعاك الله يا ولدى ، لماذا تستثير شجاى
وتجعلنى ابوح بسر ما اعطى
الا تعلم ان العشق سر بين محبوبين
هو النجوى التى ان اعلنت سقطت مرؤتنا
لانه حينما جاد لنا المحبوب بالوصل تنعمنا
دخلنا الستر ، اطعمن وشربنا
وراقصنا وارقصنا، وغنينا وغنينا ( اولى بضم الغين )
وكوشفنا وكاشفنا ، وعوهدنا وعاهدنا
فلما اقبل الصبح تفرقنا
تعاهدنا ان اكتم حتى انطوى فى القبر

لقد جرجر الحلاج من زهوه الى حتفه، ولكن ذلك كله ليس الا بناء وشكلا
اما القضية التى تطرحها فقد كانت قضية خلاصى الشخصى، فقد كنت اعانى حيرة مدمرة ازاء كثير من ظواهر عصرنا، وكنت اسأل نفسى السؤال الذى سأله الحلاج لنفسه ، ماذا افعل؟

وهنا انارت المسرحية قضية دور الفنان فى المجتمع
وكانت اجابة الحلاج هى ان يتكلم ، ويموت ، والحلاج عندى ليس صوفيا فحسب ولكنه شاعر ايضا، والتجربتان الصوفية والشاعرية تنبعان من نبع واحد ، وتلتقيان عند نفس الغاية ، وهى العودة بالكون الى صفائه وانسجامه بعد ان يخوض غمار التجربة

كان عذاب الحلاج طرحا لعذاب المفكرين فى معظم المجتمعات الحديثة ، وحيرتهم بين السيف والقلم ، بعد ان يرفضوا ان يكون خلاصهم الشخصى باطراح مشكلات الكون والنسان عن كواهلهم ، هو غايتهم ، ويؤثروا ان يحملوا عبء الانسانية على اكتافهم
وكانت مسرحيتى الحلاج معبرة عن الايمان العظيم الذى بقى لى نقيا لاتشوبه شائبة، وهو الايمان بالكلمة
ملاحظة من عندى
هكذا تم استعراض كتاب الشاعر الكبير والفيلسوف والمفكر صلاح عبد الصبور المعنون ( حياتى فى الشعر) ولكن ذلك لا يغنى عن قراءة الكتاب كاملا، وهذا هام للغاية
ثانيا ان القراءة تكتمل عندما نقرأ اشعار صلاح عبد الصبور ودرة اعماله فى نظرى هى مأساة الحلاج
وسيكون لنا مقال حول السيرة الذاتية لصلاح عبد الصبور قريبا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,755,010,782
- حياتى فى الشعر - صلاح عبد الصبور (7 )
- كورونا فضحت الكل
- حياتى فى الشعر - صلاح عبد الصبور6
- حياتى فى الشعر - صلاح عبد الصبور 5
- الصبى الوطواط
- الرعب
- حياتى فى الشعر - صلاح عبد الصبور4
- وطة
- حياتى فى الشعر - صلاح عبد الصبور (3 )
- حياتى فى الشعر - صلاح عبد الصبور (2 )
- موت سندريلا اخرى
- حياتى فى الشعر - صلاح عبد الصبور
- متى يخرج الدين ؟
- ثورة يوليو خير وشر
- الدكتور زكى مبارك امير البيان
- يوميات عادية جدا 5
- معونة الشتاء
- وكأنه شخص أخر
- اعلام الفلسفة السياسية المعاصره جون رولز (2) نظرية فى العدل ...
- الكتابة ذلك العذاب


المزيد.....




- وفاة الموسيقي آدم شليزنجر عن عمر يناهز 52 عامًا بسبب فيروس ك ...
- فيروس كورونا: فنان كوري يتظاهر بالإصابة بفيروس كورونا باسم - ...
- ما الذي تعنيه ردود الفعل الثقافية المختلفة في مواجهة كورونا؟ ...
- الممثلة الكويتية حياة الفهد تدعو لطرد الأجانب على خلفية فيرو ...
- الممثلة الكويتية حياة الفهد تدعو لطرد الأجانب على خلفية فيرو ...
- بعد دعوتها -لرمي الوافدين في الصحراء-.. الممثلة الكويتية حيا ...
- فنانة لبنانية ترفض معايدة المتحدث باسم جيش الاحتلال
- بلاغ عاجل ضد فنانة مصرية بسبب فيروس كورونا
- الخلق.. فيلم عن داروين الرجل وليس العالم .. قصة الصراع بين ا ...
- شاهد..الممثلة الكويتية حياة الفهد تدعو الى طرد الاجانب


المزيد.....

- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد جوشن - حياتى فى الشعر - صلاح عبد الصبور ( الخاتمة )