أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - سليم نزال - عندما تهب الرياح














المزيد.....

عندما تهب الرياح


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6494 - 2020 / 2 / 18 - 00:34
المحور: سيرة ذاتية
    


الهواء يهب منذ امس.و لم يزل مستمرا حتى الان اى وقت الصباح .و عندما يكون الجو سيئا فان افضل ما يقوم به الانسان هو ان يقرا كتابا .و امامى ثلاثة كتب اقرا بعضا من كل منها فى كل مرة .و هو اسلوب اتبعه من زمن بعيد .و عندما كنت طالبا كان الطلبة النرويجيين يفضلون ان يكون الجو سيئا خاصة فى فترة الامتحانات.لان هذا يشجعهم على الجلوس و القراءة عكس الامر لو كان الجو جميلا.

و الحقيقة انى لا اطيق جو الرياح القوية و اجد الامر مزعجا .قرات مرة حول ميثولوجيا قبائل فى امريكا الجنوبية ان العواصف تعبر عن الفوضى فى العالم .و لعلهم محقون فى ذلك .
و فى مسرحية ماكبث يصور وليم شكسبير الليلة العاصفه و الهبوب القوى للرياح التى سبقت مصرع الملك دونكان على يد القائد مكبث الذى اقنعته زوجته ان يقتل الملك دونكان و يحل مكانه .و لعل شكسبير استخدم العاصفة كاشارة الى نوع من حالة فوضى اى ان جريمة على و شك ان ترتكب .

اتذكر مرة انه كان هناك عواصف شديدة .كنت ارى من خلال النافذه الشجر يتحرك بقوة و فى اليوم التالى شاهدت فى الغابة شجركثير اقتلع بفعل العاصفة .بدا الامر كان عملاقا جاء فى الليل و اقتلعها من جذورها .
بالنسبة لى الرياح الباردة او الساخنة سيان .كلاهما مزعج .اتذكر منذ حوالى خمسة عشرة عاما كنت عائدا فى القطار من مدينة فلورانسا الايطالية الى روما .و ما ان خرجنا من القطار حتى هبت رياح حارة لا تطاق فاسرعنا الخطى الى داخل محطة القطارات .
ها هو الليل قد حل .و قد هدات الرياح قليلا و قد خلت الطريق من السابلة الا الذين يذهبون كل مساء فى نزهة مع كلابهم .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,753,957,187
- الشفاه الجميلة هى التى يخرج منها كلاما طيبا !
- الحرب التى لم تتوقف !
- وداعا لينين !
- حديث الويك اند
- الجذور التاريخية لصفقة القرن
- البعد الفلسفى للمكان
- رؤى داخل الصهيونية ؟
- ليس المطلوب ان يكون الخطاب عنتريا لكن ليس مفيدا لقضيتنا ان ي ...
- فى العمل الثقافى!
- هل اقتربنا من اليوم الذى نقول فيه العدو السعودى؟؟؟؟؟ ‍
- جبال من الاكاذيب! حكاية قرص الفلافل التى انقذت حياة هذا الكا ...
- انتهى العالم القديم و اعتقد اننا نعيش فى اكثر المراحل خطورة ...
- من الشليتى الى السرسرى مصائب فوق مصائب!
- الثلاثاء الحمراء مجددا فى فلسطين !
- فيورس كورونا يثير العنصرية البغيضة تجاه الصينيين و الاسيويين ...
- حول سوسيولوجيا عقل الالغاء
- ين ماكس ويبر و كارل ماركس ؟ اشكالية المقاربة !
- اشعار فلسطينيه من المغتربات تحن لارض الوطن!
- حول البعد الثقافى و فكرة التقدم!
- نهاية الحلم الامريكى فى( مصرع بائع متجول!)


المزيد.....




- ليبرهن نجاح حظر التجول.. وزير النقل ينشر صورا تثير غضب المصر ...
- لاحتواء كورونا.. ترامب وأردوغان يطالبان بالالتزام بوقف إطلاق ...
- كيف مغردون مصريون على تصريحات ساويرس حول كورونا؟
- الجزائر تستدعي السفير الفرنسي على خلفية تقرير تلفزيوني وصفته ...
- ارتفاع عدد مصابي كورونا في العراق إلى 694 و50 حالة وفاة
- -فيفا- يتخذ قرارا جديدا بشأن كورونا
- عشرات الخنازير البرية تجوب شوارع دولة عربية... فيديو
- مجلس الوزراء السعودي يعقد اجتماعا عبر الشبكة الافتراضية... و ...
- تونس تمدد الحظر الصحي العام لمدة أسبوعين
- تخفيض أسعار المشتقات النفطية في الأردن لشهر أبريل


المزيد.....

- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - سليم نزال - عندما تهب الرياح