أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - صوت الانتفاضة - التصعيد السلمي بعد مهلة الناصرية تجسيد حقيقي لوعي وارادة الجماهير














المزيد.....

التصعيد السلمي بعد مهلة الناصرية تجسيد حقيقي لوعي وارادة الجماهير


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 6469 - 2020 / 1 / 20 - 01:51
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    


كما أكدنا مرارا وتكرارا، ان هذا النظام الطائفي القومي التابع سياسيا واقتصاديا لقوى اقليمية ودولية، يمر بأزمة بنيوية عميقة بسب تعارض هذا النظام الماهوي مع تطور المجتمع وتوقعات وآمال الجماهير الغفيرة ، وتبعيته تلك وايدلوجيته الطائفية القومية التي حولت البلاد الى مقاطعات يحكمها أمراء الطوائف، الذين يتقاسمون الثروات والمناصب، ويحصرون الوظائف في القطاع العام على اساس طائفي وقومي يمر من خلالهم، فكونه يخدم أصحاب الأموال و الراسمال و آلة بايدي نخبة فاسدة وطفيلية وتابع اقتصاديا وانتهاجه سياسة الليبرالية الجديدة من خصصة واستثمار، ورضوخه لشروط صندوقي البنك والنقد الدوليين، ومنها عدم التوظيف في القطاع العام، وتدمير التعليم الحكومي والصحة، وتعطيل الصناعة والزراعة، ليتجه المواطنون الى مدارس ومستشفيات خاصة يملكها زعماء الطوائف ذاتهم او وكلائهم، كل هذا خلق فوارق طبقية كبيرة لا يمكن ان يحلها هذا النظام، فزاد عدد الكادحين والعاطلين عن العمل او العاملين بأجور متدنية، وبهذا وجدت الجماهير الكادحة نفسها في وضع بائس جدا بسب هذا النظام وسياساته الظالمة، هذا البؤس انتج معه وعيا ثوريا.
هذا الوعي هو القطيعة مع هذا النظام، الذي كان يوهم الناس بأنه ممثلهم عن طريق انتخابات فاشلة ومزورة، لم تأتي بمثليين حقيقيين للجماهير، بل انها دائما كانت تكرر نفس الاحزاب والوجوه، فبدأت الخطوة الاولى بمقاطعة هذه الانتخابات، تلتها انتفاضة اكتوبر الكبرى، التي رفعت منذ البداية شعار اسقاط النظام ولا للأحزاب الاسلامية الحاكمة. هذه الانتفاضة اصبحت اكثر ثقه بقوتها واحقية اهدافها، وقد حاولت جهات مشاركة بالسلطة، والتي كانت قد اصدرت بيانات تحث انصارها على عدم الخروج في انتفاضة اكتوبر، حاولت هذه القوى ان تحول شعار اسقاط النظام الى إصلاحه، من خلال تواجدهم الهش في ساحات الانتفاضة، وصحفهم وبياناتهم التي تدعو الى حلول شكلية لا تمس جوهر النظام بل تحسين وجهه القبيح فقط، او محاولات فرض مرشحين لرئاسة الوزراء على المنتفضين بالقوة. لكن وعي وارادة المنتفضين افشل كل محاولاتهم تلك.
ان التصعيد الحاصل الان بعد مهلة الناصرية ما هو الا دليل واضح على ادراك المنتفضين بأن لا حل الا بأسقاط هذا النظام، خاصة وهو يعد العدة من خلال ميليشياته للخروج بمظاهرات، ظاهرها ضد الاحتلال الامريكي لكن باطنها هو ضرب الانتفاضة.
ان هذ المهلة التزمت بها جميع المحافظات، بما فيها بغداد العاصمة، وهذه هي بداية جيدة لتنظيم الجماهير لنفسها والتنسيق فيما بينها، وهذه الجهود الواعية سوف تتكلل بالنجاح اذا نظمت كل ساحات الاحتجاج نفسها في مجالس ثورية، وتنسق فيما بينها من اجل ادارة المرحلة الانتقالية، لان التعويل على هذا النظام ان يصلح نفسه مثلة مثل من يعطي علاج لشخص فارق الحياة لعله يعود ثانية اليها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,716,202,105
- ماذا وراء دعوات التظاهر لقوى السلطة
- التيارات الدينية والدعوة للتظاهر
- الانتفاضة ومحاصرة قوى الاسلام السياسي
- حول عالمية انتفاضة أكتوبر في العراق
- مصطلحات ساخرة -السيادة-
- وداعا فنار البصرة احمد عبد الصمد
- ساحة الحبوبي وذعر سلطة الاسلام السياسي
- المخططات الامريكية الإيرانية وانتفاضة الجماهير
- الانتفاضة ومأزق قوى الاسلام السياسي
- طبول الحرب
- بصدد طرح مرشحين لرئاسة الوزراء
- مرحلة جديدة من الحرب بين قطبي الارهاب !
- تيارات وطروحات داخل الانتفاضة
- الشعب يريد إسقاط النظام
- الصراع داخل الخضراء لا يعني المنتفضين
- بمناسبة السنة الجديدة
- الانتفاضة والصراع الدولي داخل العراق
- السخرية السياسية باعتبارها سلاحاً بيد الجماهير المنتفضة
- دك أركان الإسلام السياسي خطوة لا مفر منها لتحرر المرأة ومساو ...
- فراغ دستوري


المزيد.....




- فرنسا: رحيل الإعلامي المرموق إيرفيه بورج.. صديق الجزائر والم ...
- إيران: ارتفاع حصيلة ضحايا فيروس كورونا إلى 12 والسلطات تتعهد ...
- بيان: رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد يقدم استقالته إلى الملك ...
- ارتفاع حصيلة ضحايا فيروس كورونا في إيران إلى 12 شخصاً
- نفي بخصوص ما نُشر في بعض المواقع الصحفية عن حالة باتريك جورج ...
- مهاتير محمد، رئيس وزراء ماليزيا، يستقيل بشكل مفاجئ
- بيان: رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد يقدم استقالته إلى الملك ...
- ارتفاع حصيلة ضحايا فيروس كورونا في إيران إلى 12 شخصاً
- في لاهاي.. استذكار بهي لشهداء الحزب!
- قتيل وجرحى ومختطفون في تجدد الاحتجاجات بالعراق


المزيد.....

- ثورة تشرين الشبابية العراقية: جذورها والى أين؟ / رياض عبد
- تحديد طبيعة المرحلة بإستخدام المنهج الماركسى المادى الجدلى / سعيد صلاح الدين النشائى
- كَيْف نُقَوِّي اليَسَار؟ / عبد الرحمان النوضة
- انتفاضة تشرين الأول الشبابية السلمية والآفاق المستقبلية للعر ... / كاظم حبيب
- لبنان: لا نَدَعَنَّ المارد المندفع في لبنان يعود إلى القمقم / كميل داغر
- الجيش قوة منظمة بيد الرأسماليين لإخماد الحراك الشعبي، والإجه ... / طه محمد فاضل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - صوت الانتفاضة - التصعيد السلمي بعد مهلة الناصرية تجسيد حقيقي لوعي وارادة الجماهير