أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح اصلان - ألإعجاز العددي في القرآن














المزيد.....

ألإعجاز العددي في القرآن


صباح اصلان

الحوار المتمدن-العدد: 6463 - 2020 / 1 / 12 - 17:22
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بعد ان اكتشف المسلمون ان قرآنهم ليس كتابا من الله، ويحتوي الكثير من الأخطاء والتناقضات والمعلومات التي تدل على جهل كاتبها بأمور كثيرة في العالم والطبيعة والحياة، تحولوا الى البحث عن مخرج ينقذ هذا الكتاب ويعيد له ماء الوجه ويثبتوا بطريقة حسابية وعددية بعض التشابهات في الأرقام والاعداد في الأسماء اوتسلسل الأيات وغيرها، ليفتخروا ان ذلك هو اعجاز عددي يثبت صحة الكتاب انه من عند الله . ولو كانت تلك الأعداد هي معجزة القرآن كما يتباهون ببلاغة القرآن انها من المعجزات لذكر ذلك مؤلف القرآن، ان في القرآن اسرار سيكتشفها الناس بعد عدة اجيال، تثبت ان القرآن معجزة عددية تضاف للمعجزة البلاغية، ونسوا ان الأعجازالحقيقي يكمن بمعنى الآيات وحكمتها ومدلولاتها، لا بأعدادها وتشابه ألأرقام والتسلسلات العددية .
ومن فرسان الأعجاز العددي، عبد الدايم الكحيل الذي يعمل فيديوات تلفزيونية، ويستعين بافلام علمية من مصادر غربية جاهزة، فيقول سبحان الله، كيف يحدث ذلك الحدث، وهذا مذكور بالقرآن، وهذا دليل على صحة القرآن .
ومن افلامه الأعجازية، فيديو يتحدث فيه عن التماثل الأعجازي في القرآن بين عدد اسماء عيسى و آدم في آيات القرآن، حيث ذكر فيه اسم كل منهما 25 مرة، و تحدّث عن المعجزة العددية والتماثل والتوافق المعجزي في الآية 59 من سورة آل عمران بين خلق عيسى وآدم وهذا برايه ان صحة الأعجاز العددي دلالة على صحة القرآن انه كتاب من الله .
يستند عبد الدايم الكحيل الى هذه الآية : " إن مثل عيسى عند الله كمَثَلِ آدم، خلقه من تراب، ثم قال له كن، فكان" . ال عمران 59
الاية تتحدث عن التماثل في مادة الخلق وهي التراب بين عيسى وآدم، وليس في تماثل الاعداد وتسلسل الأرقام، لكن الكحيل يقلب الموضوع من تماثل مادة الخلق الى التماثل في الأعداد والتشابه في التسلسل الرقمي ليثبت صحة القرآن، وهذا التزييف الأول في الفيديو.
فيقول : لو احصينا كافة الآيات التي ذكر فيها اسم عيسى لوجدناها 25 مرة .
ولو احصينا عدد المرات التي ذكر فيها اسم آدم، لوجدناها 25 مرة ايضا، وهذا التماثل بالأعداد يثبت ان عيسى يماثل آدم في الخلق ايضا تاييدا للاية المذكورة اعلاه .
نتسائل : هل التماثل في التسلسل العددي لعدد الايات للأسماء يثبت التماثل بمادة الخلق (التراب) ؟
هو هو البحث للمفلسين في الفداتر القديمة عما يثبت كلام القرآن انه من اهل ؟
معجزة الرقم 7
أن تسلسل اجتماع اسم عيسى مع اسم آدم في آية واحدة في مقارنة بين تسلسل آلآيات التي ذكرت اسم عيسى ل 25 مرة وآلآيات التي ذكرت اسم آدم 25 مرة ايضا فكانت هذه الآية المشتركة بين الأسمين تحمل تسلسل رقم 7 .
ثم ينبش عبد الدايم الكحيل بين الحروف والكلمات لعله يجد تماثلا اعجازيا آخرا يثبت ان خلق عيسى وآدم من مادة واحدة (التراب) اذا تماثلت الأعداد !!
فيعثر على ما يلي : اسم عيسى مكون من 4 حروف . واسم آدم مكون من 3 حروف، ومجموعهما يساوي 7 !! فسبحان من جمع الأسمين لينتج العدد المعجزي (7) ، فيهلل عبد الدايم الكحيل بأكتشافه للمعجزة ... ان عيسى يماثل آدم بالخلق من تراب بدليل مجموع احرف اسميهما الرقم 7 !!
لينظر المسلمون الى اي درجة وصلوا لكي يثبتوا اعجاز القرآن ،، بجمع عدد حروف الأسماء .
ولم يكتف الكحيل بهذه المعجزة العددية للرقم 7 ، بل جمع عدد حروف
(مثل عيسى) = 7 حروف، (كمثل آدم) = 7 حروف . فسبحان من ادخل معجزة تماثل الخلق من تراب بمعجزة في تماثل الرقم 7 في عدد الحروف وألكلمات لعيسى وآدم .
هل هذا اعجاز لاثبات مادة الخلق هي من تراب، ام هو عجز في اثبات ان المسيح الذي هو(كلمة الله) لا يعادلها آدم المخلوق من (تراب الأرض) .
ما قيمة الرقم 7 وتكراره امام قيمة كلمة الله ووروحه القدوس ؟
المفلسون لاهوتيا يستعينون بالأرقام والأعداد لإثبات صحة كتابهم البشري .
- ومن التحايل العددي ، يجمع عبد الدايم الكحيل مجموع الايات التي ذكرت اسم عيسى + عدد آيات التي ذكرت اسم آدم وهي 25+25 = 50
- ثم يطرح من 50 الاية المشتركة التي تضم اسم عيسى مع المسيح، فتكون النتيجة
50-1 = 49 ، وهذه = 7X7 ،،، فسبحان من كرر الرقم 7 ليثبت ان عيسى وآدم مخلوقان من مادة واحدة وهي التراب لتماثل الرقم 7 في عدد اياتهما !!!
اي سخف وعجز هذا في اثبات ان تكرار العدد 7 يعني تماثل مادة الخلق بين عيسى وآدم من (التراب) ؟؟!!
هل بهذا الإسلوب العاجز تثبتون ان القرآن ذو الاخطاء والمتناقضات والمسروقة كلماته وقصص انبياءه من التوراة والأنجيل هو كتاب من عند الله ؟
لدينا 56 آية تثبت ان القرآن كتاب بشري كتبه محمد وليس هو من كلام الله المباشر.
ا(لله) يتكلم ويتحدث بلسان الضمير الغائب بقوله 56 مرة (هو الذي...)
هو الذي خلقكم - هو الذي جعل لكم الارض - هو الذي انشاكم وجعل لكم السمع والابصار - هو الذي ارسل رسوله - هو الذي ينزل على عبده ايات - هو الذي خلق السماوات والارض ....الخ
هل الله الذي يتكلم ويملأ القرآن باقواله : يقول عن نفسه عندما يتحدث (هو الذي خلقكم) ام انا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ؟
قلنا ان القرآن كتاب المتناقضات، فمرات قليلة يتكلم بصيغة إنّا مثل :
انا خلقناكم من ذكر وأنثى ، إنا خلقناه من قبل ولم يك شيئا ، و مرات اكثر يتكلم بصيغة الغائب
[ هو الذي ] خلق لكم ما في الارض جميعا ثم استوى الى السماء !!
فهل الاله المتكلم بالقرآن ينيب محمد ليتكلم باسمه ليقول عن ربه (هو الذي خلقكم) ؟ ام يقول في كل كلامه انا الذي ، او، إنا خلقنا السموات والأرض ...الخ .
ويقولون ان القرآن كلام الله ، بينما اهما غائب وهناك من يتكلم عنه .
وهل اثبات كلام الله يكون بالأستعانة بالأعداد والأرقام، ام بصيغة وحكمة كلمات الاله نفسه ؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,682,029,013
- هل عيسى المسيح يماثل آدم في الخلق من تراب ؟
- مقتل قاسم سليماني وثورة الشباب ومفهوم السيادة
- نظرية التصميم الذكي تسحق نظرية التطور الداروينية بالدليل الع ...
- تحليل حادثة ألإفك بين عائشة وصفوان بن المعطل
- هل الأسلام دين السلام ؟
- عيد ميلاد المسيح
- مقارنة بين الهنا والهكم ، نبينا ونبيكم وكتابنا وكتابكم
- سيطرة الأسلام ديموغرافيا واقتصاديا على العالم !
- لماذا لم يكلم الله محمد مباشرة كبقية الأنبياء ؟
- الدول الاسلامية و التخلف الحضاري
- المرجعية الدينية واحداث العراق
- هل الحياة بدأت بالخلق ام بالصدفة ؟
- اخطاء قرآنية تثبت ان القرآن كتاب بشري
- رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
- حور العين والنعيم في الجنة
- من يستفيد من حج الكعبة ؟
- من المتكلم بالقرآن
- اليس هذا هو الاسلام الحقيقي ؟
- العراق البلد الأكثر ذكرا في التوراة
- لماذا المسيحيون اهل ذمة عند المسلمين


المزيد.....




- صلاة الجمعة بإمامة قائد الثورة الاسلامية
- قُبيل مشاركته باحتفالات الطائفة الأرمنية.. الرئيس يزور الفند ...
- الهند: النظام العلماني في خطر
- العلمانية المفهوم والمصطلح والتجربة السودانية
- العسكرية الإسلامية.. كيف أسس النبي جيشا عالميا من رحم التشرذ ...
- مادورو: الفنزويليون يبتعدون عن الكاثوليكية
- بعد وفاته متأثرا بجراحه.. ما هي علاقة يوسف ديدات ووالده بأسا ...
- خطبة قائد الثورة الاسلامية ومواجهة الهيمنة الاميرکية
- الكنيسة الأرمنية تحتفل بعيدي الميلاد والغطاس
- شاهد: مباركة الحيوانات في الفاتيكان خلال الاحتفال بعيد القدي ...


المزيد.....

- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح اصلان - ألإعجاز العددي في القرآن