أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - أصابعي التي تحترق...














المزيد.....

أصابعي التي تحترق...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6443 - 2019 / 12 / 21 - 06:02
المحور: الادب والفن
    


الشاعرية أن تَكْتُبَنِي القصيدةُ...
وحين أكتبُهَا
أموت...
على حافة الشعر
دون إذنٍ ...



يهرب صوتي...
و لا أحد يصغي سواي
لصمت القبور ...
أذني الداخلية
للضجيج...
صوت الموتى يتكلمون
يبنون بعظامهم برجا...
لإلهٍ
حَرَّرُوهُ من زحمة المرور...
في أرضٍ
لا تفتح شبابيكها
للسماء....



الحرب لا تنام في رأسي...
تقاوم الصمت
تصنع للضجيج قبعة...
و للشمس مروحية
و لا تنتهي العاصفة...
في جثة يأكلها الرصاص
ولا يعتذر ...



أكاد أمشي على قلم من دم...
الحبر لم يعرف
كيف يتفحَّمُ الحزن في حلقي...
فلا أصرخ
ولا أبكي...
أكتفي بأكل أصابعي
أصابعي تكتب:
هذا يكفي...!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,715,495,569
- موت الفراشات...
- هروب سمكة....
- خاتم الصمت...
- حقيبة الوطن...
- مهاجرة في الحلم...
- عندما تَتَبَخَّرُ أيها الماء...!
- صفير دون حب...
- زْهَايْمَرُالحب...
- أحزان سنبلة....
- أحزان ضِفْدَعٍ....
- حشيشة الشعر...
- الطفل _ الرغيف....
- وطنٌ سِرِّيٌّ...
- سيدة الليل...
- ليس لشهرزاد ذاكرة....
- صرير....
- ويرحلون تِبَاعاً....
- للحب ساعتُهُ...
- رحلة العشب...
- مشروبٌ افتراضيٌّ...


المزيد.....




- -سونيك القنفذ- يواصل تصدر إيرادات السينما
- مصر.. الفنان والممثل محمد رمضان يرد على منتقديه بفيديو جديد ...
- من سونيك إلى حرب النجوم.. كيف بدأ المشاهدون التأثير في الأفل ...
- القحط الكبير.. غضب الإيرلنديين من بريطانيا وتقديرهم للعثماني ...
- هندي يقتل أمه ويخفي جثتها على طريقة الأفلام السينمائية
- أحد أبطال -باراسايت- الفيلم الحائز على أوسكار: نأمل أن يحسن ...
- مصر.. مشروع ترميم هرم زوسر
- #تقهرنا تسير دون مقهورين: حشومة يا أهل اليسار !
- جدل حول زيارة شخصيات من الحراك الجزائري لعلي بلحاج
- هل تتصدى السينما لمساعي -دفن- فيلم خاشقجي؟


المزيد.....

- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - أصابعي التي تحترق...