أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الومضة عند اسماعيل حاج محمد














المزيد.....

الومضة عند اسماعيل حاج محمد


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6408 - 2019 / 11 / 14 - 00:48
المحور: الادب والفن
    


"دماء في أزقته
شهيد اسمه عمر
وقد عرجت به الروح
إلى جنات تعتمر"
عندما يأتي اللفظ متماثلا مع الحدث/الموضوع فهذا يشير إلى توحد الشاعر/الكاتب مع ما يكتبه، وعندما يبدأ الحدث ساخنا/مؤلما/قاسيا، ثم يأخذ في التراجع شيئا فشيئا فهذا يتماثل بالطبيعية الإنسانية التي تخلق/توجد لنفسها حالة من (النسيان) حتى لا تبقى أسيرة للحزن وللألم، وحتى تستطيع مواصلة الحياة، وعندما تأتي فكرة الجنة/الفردوس كنتيجة للنهاية المأساة، فإن هذا يعد أفضل/أحسن عزاء للمصابين، هذا على صعيد تناسق الفكرة وطريقة تقديمها، فقد بدأت بمأساة/الشهادة وانتهت بالجنة، ويضيف "إسماعيل حاج محمد" جمالية على ومضته عندما استخدم في بدايتها "دماء...عمر"/المأساة وجعل نهايتها وفي آخر كلمة "الجنات تعتمر" فالقسوة والسواد الذي بدأت به المأساة انتهى وأزيل تماما من خلال الجنات وتعتمر، فالبياض انتهى ومحى أي أثر للسواد.
وإذا ما توقفنا عند الومضة سنجدها تتكون من ثلاثة أقسام، البداية القاسية: "دماء في أزقته"
والوسط الذي جاء متوازيا بين القسوة والفرح
"شهيد اسمه عمر
وقد عرجت به الروح"
وخاتمة مطلقة البياض " إلى جنات تعتمر"
وهذا التناسق ما كان ليكون دون توحد الشاعر مع الومضة، فقد توحد وانصهر مع الحدث/الفكرة فخرج علينا بهذه الحلة الجميلة.
الومضة منشورة على صفحة الشاعر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,688,794,038
- أيوب التوراتي وفاوست جوته محمود شاهين
- الأنا في ديوان ذاك هو أنا سعادة أبو عراق
- ديوان اشتعال القرنفل في حضرة الياسمين سلطان قدورة
- اللقاء بين مفلح أسعد وكميل أبو حنيش
- الومضة عند عبود الجابري
- اربع مسرحيات
- مناقشة رواية تايه للروائي صافي صافي في دار الفاروق
- مسرحية جفرا
- فلسطين والمسرح
- قصيدة المرأة إسماعيل حاج محمد
- -تصفيق وتهريج- للشاعر الفلسطيني شهاب محمد
- مرة أخرى الاتحاد
- الاتحاد والقبول بما هو مفروض/موجود
- السهولة في مجموعة -أريد حذاء يتكلم- شيراز عناب
- شعبية السرد في رواية -تايه- صافي صافي
- مناقشة كتاب دنان للكاتبة لينة صفدي
- التقديم السهل في قصيدة -غربة- هاني عبد الله حواشين
- المرأة والمجتمع في رواية -غالية- مفيد نحلة
- الفنية والسرد في رواية مريم/مريام
- الأسرة في رواية مريم/مريام كميل أبوحنيش


المزيد.....




- الحجر الصحي وعزل المرضى في الجزر.. تاريخ طويل لا يخلو من الت ...
- كلبان كادا يدفنان حيين بعد سقوطهما في جحر
- الخارجية الفلسطينية: «صفقة القرن» ترجمة أمريكية لوعد بلفور
- لجنة النمودج التنموي تلتقي بأعضاء مجلس حقوق الانسان
- -مشاعل فلسطين- تختتم عروضها الفلكلورية في عدد من المدن الفرن ...
- أمير قطر يعين رئيسا جديدا لمجلس الوزراء
- الجيش الإيراني يجدد بيعته مع الشهداء ويكرم ثقافة الشهادة
- الاحتلال الإسرائيلي يستولي على أراض لتوسيع مستوطنة شمال الخل ...
- جامعة موسكو تحتفل بعيد ميلادها الـ265
- في اليوم الدولي للتعليم: 800 مليون أمي في العالم اغلبهم نساء ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الومضة عند اسماعيل حاج محمد