أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - ما هي الأسباب التي أفرزت عدم الثقة والحساسية بين الشعب والدولة














المزيد.....

ما هي الأسباب التي أفرزت عدم الثقة والحساسية بين الشعب والدولة


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 6406 - 2019 / 11 / 12 - 09:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أرجو من أحبتي زوار موقعي الأعزاء عدم الضجر من تكرار فقرات من القواعد والأمثال في الموضوع لأن أحكام الضرورة تفرضها من أجل تقريب فقرات الموضوع إلى القراء الكرام وشكراً.
1) إن المنهاج والفقرات التي تطرحها الحكومة للشعب عند تأليفها والبرامج التي يطرحها نواب الشعب لجماهير الشعب أثناء ترشيحهم وانتخابهم لمجلس الشعب إذا عجزت الحكومة ونواب الشعب من تطبيقها فلابد من وجود خلل في التطبيق وهذا ما حدث فعلاً في خلال فترات الحكم في العراق.
2) إن التأخر في إنجاز الإيجابيات يؤدي إلى إفراز السلبيات وهذا ما لمسه الشعب من خلال فترات الحكم في العراق لم يلمسوا من الإيجابيات وإنما أفرزت السلبيات.
3) كيف نصل إلى الحقيقة التي كسبت وعززت قناعة الشعب بعدم تطبيق وإنجاز وعود الحكومة ونواب الشعب لمنهاج الحكومة وبرامج نواب الشعب (التي كانت تداف في عسل الكلام) التي أصبحت حنظل يتجرع الشعب مرارته من خلال الواقع الذي أنجز السلبيات بدل الإيجابيات ومن خلال التجربة من عدم المصداقية وعدم الوفاء بالوعود التي أطلقها للشعب قبل توليهم مناصب الحكم مما أدى إلى خلق أجواء الحساسية وفقدان الثقة بالوعود والكلام الذي يطلقه رجال الحكم ونواب الشعب مما أدى إلى انفجار الشعب في مظاهراته واحتجاجاته الجماهيرية الواسعة وإلى المطالبة بالتغيير وإبدال الجميع عن سلطة الحكم لأن أعمالهم وتصرفهم وسلوكهم قد أخل بالعقد الذي وثق العلاقة بين الشعب والدولة التي تستغل ثروة الشعب وبدلاً من صرفها في إنجاز ما ينفع الشعب وسعادته واستقراره واطمئنانه أصبحت تبتلعها حيتان الفساد الإداري وأفرزت التجربة والواقع والحقيقة (الجوع والبطالة والفقر والتفاوت بين أبناء الشعب في مستلزمات الحياة والفساد الإداري الذي سرق ثرواته وأمواله وغيرها من السلبيات أفرزت هذه المظاهرات الجماهيرية العفوية خارج إرادة الأحزاب السياسية والتي أصبحت قيادتها تتكون من لجان تنسيقية منهم وطالبوا بإبعاد السياسيين وعدم التدخل في المظاهرات لعدم الثقة بهم أيضاً.
إذاً إن الشعب نزل إلى الشارع من أجل ضمان حقوقه في العيش الحر الكريم نتيجة تراكم السلبيات التي أفرزتها الدولة من عام/ 2003 إلى يومنا هذا عام/ 2019 لم يجد فيهم المصداقية في أعمالهم وأفعالهم ففجرت هذه المظاهرات والاحتجاجات المليونية وأصبح مطلبها الرئيسي (التغيير في الدستور ونظام الحكم وهذا يعني أن الخطأ من الدولة واستعمالها العنف المفرط الذي ذهب ضحيته مئات الشهداء والجرحى (الخطأ لا يحل بالخطأ) وجماهير الشعب فتحت صدورها للرصاص الحي ولا زالت تقدم الضحايا والجرحى وهي ثابتة وصامدة في مطاليبها وإرادتها ... إن الحل بيد الشعب وليس بيد الأحزاب وليس هنالك من حلول سوا الاستجابة لمطاليب الشعب وعلى الدولة أن تستفاد من التجربة وتدرك وتعرف أن للشعب حقوق وهم عمال مأجورين يستغلون خيرات وثروات الشعب (مقابل أجور الراتب) من أجل سعادة الشعب واستقراره واطمئنانه والآن سبب هذه المظاهرات والاحتجاجات لأن الدولة أخلت بالعقد بينها وبين الشعب مما دفع الشعب بالمطالبة بالتغيير والإبدال بهم وإن العنف لا يولد إلا العنف.
إن ترك وإهمال وعدم إيجاد الحلول الصائبة والسريعة للأزمة تؤدي إلى تأزمها وسعة الفجوة والعلاقة بين الدولة والشعب وكلما تتأخر تتعمق وتتعقد وربما تؤدي إلى نتائج لا تحمد عقباها وتؤدي أيضاً إلى المزيد من إسالة الدماء.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,853,572,900
- حوار مع الناطق الرسمي لوزارة الداخلية
- إضافة اقتراح لمشروع الأستاذ الفاضل رئيس مجلس النواب المحترم
- الخلل وعدم الثقة بين الشعب والدولة
- اقتراح
- الاغتراب
- أين الحقيقة ؟
- العراق وطن الجميع حمايته وأمنه واستقراره مسؤولية الجميع
- إلى جماهير الجوع والغضب الذين يكتبون ملحمة النصر (قطعة نثرية ...
- ما هو الضمير ؟
- الظاهرة العراقية أسبابها ونتائجها وحلولها
- الاستقرار والاطمئنان للشعب خطوط حمراء عدم تجاوزها
- الأزمة العراقية أسبابها وعلاجها
- ليس بهذا الأسلوب تعالج مطاليب الشعب
- سبب المظاهرة العراقية وإفرازاتها
- أين الحلول ...؟
- بمناسبة ذكرى مرور (102 عاماً) على ثورة أكتوبر العظمى (قطعة ن ...
- السبب والنتيجة
- الإنسان والدولة
- إن التأخر في إنجاز الإيجابيات يؤدي إلى إفراز السلبيات
- تشرين شهر الانتفاضات النضالية للشعب العراقي


المزيد.....




- -التحالف- يعرض مقاطع فيديو لاعتراض طائرات وصواريخ حوثية صوب ...
- خدمة توصيل مدهشة لـ-ملك الفاكهة- إلى عتبة منزلك في دبي وسيار ...
- ما الفرق بين الأنواع المختلفة للأقنعة ومدى فاعليتها؟
- ريبورتاج: ما هي مكانة المعلم التاريخي آيا صوفيا في السياسة ا ...
- نشر أول صورة من الحادث الذي تعرضت له منشأة نطنز النووي الإير ...
- باكستان.. اعتداء وحشي على راقصة في أحد الأعراس (فيديو)
- التحالف يكشف عن استهداف مخازن للصواريخ الباليستية في صنعاء ( ...
- القضاء المصري يصدر قرارا بحبس فتاة متهمة بممارسة الفجور 15 ي ...
- أنقرة تطالب باريس بالاعتذار عن اتهامات "خاطئة" بشأ ...
- في خطوة لا تبشر بالخير.. مدن تعود إلى العزل مع ارتفاع أعداد ...


المزيد.....

- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير
- سيرة البشر / محمد سعيد
- ثورات الربيع العر بى بين النجاح والفشل- التجربة المصرية / محيى الدين غريب
- إشكاليات التفعيل السياسي للمواطنة السورية / محمد شيخ أحمد
- المرشد في مفاهيم غرامشي / مارك مجدي
- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - ما هي الأسباب التي أفرزت عدم الثقة والحساسية بين الشعب والدولة