أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - بغداد والجرذان














المزيد.....

بغداد والجرذان


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6397 - 2019 / 11 / 2 - 21:43
المحور: الادب والفن
    


(بغداد والجرذان)
1
سيسقط الجدار
وعالمي المحصور
ما بين قوسي غدرْ
لابدّ أن ينهار
وتهرب الجرذان
ذات الجبب السوداء والبيضاء
وهذه الأحياء
يا أخوتي تموج
بالزمر العمياء
حيث نرى بغداد
تسبح في حوض من الدماء
وتارة ترقص تحت هذه السماء
عارية في حوض من بلّور
تغسل تحت الريح والمطر
وهي تدور الدورة الألف مع الحذر
خوفاً من السقوط
ولم أصب بغبرة القنوط
ولم أضع في مرسمي
ما يوحي بالقنوط
على جداري لوحة السقوط
في عالم التحوّلات عالم التقدّم
يطلق من محطّة الشمس قطار النهج
يشيع هذا الوهج
عدلاً نقيّاً صاعداً من منبع الوجدان
وظلّه القرآن
يعقب سرّاق المعمّمين
في عالم اليقين
2
رأيت في حلمي وفي عالمي الجديد
بغداد تحت لوحة الجواد يا جواد
وذلك الجنديّ
يحطّم القيود والابواب
من دونما إطلاق نار
دونما حراب
مع الجماهير التي غنّت لبغداد
الى العراق
لتلجم الأبواق
وهي تغنّي المجد للعراق
وأجمل التحايا
لجنده
لشعبه
وللجموع الثائرة
للصرخات الباهرة
بلغة السقوط
لهذه الأوثان
ساعة لاحت راية الشيطان
تخفق في بيوتهم
والديك
يردّد الأذان
الى المغرّدين عند قبلة الشيطان
3
يا أيّها السراق
لقد بنيتم دولة النفاق
ذبحتم العراق
من الوريد والى الوريد
باسم عليّ وعمر
القيتم الزهر
هنا على طاولة الغيّ بلا حذر
سمّمتم الأنهار
سيرتم القطار
هنا على سكّة ثلج
والى محطّة من نار
وقودها الأنسان
في وطن الأديان
فلعنة الله على أوّلكم
ولعنة الله على آخركم
يا أخوة الشيطان
سرقتم الأموال حتّى افتقر العراق
لم يبق في الخزين دينار ولا دولار
يا أسوأ الأنصار
لاب بكر والى عثمان
ومثلكم كانوا على الميزان
اخفّ من سحابة الدخان
ومثلكم سرّاق بيت المال
يختبؤون خلف رايات علي ع
وبيرق الحسين ع





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,602,274
- لذبح شمر شيعة الخضراء
- شموع النذر
- قليب الافكار
- ننصت للناي وللكمان
- يا ايّها الطير الذي يدور
- بين كبح القلم وارخاء الزمام
- جَمْر وبَرَد
- بين التيهوتلمّس الحقيقة
- الميت الحي المرحوم ابراهيم الخيّاط
- قابيل النبتة الخبيثة
- لنكن على بيّنة
- الازميل والجسد الطيني
- هاملت والشبح
- بين بغداد وجديدة الشط
- تاه بها الهوى
- اتّقاد النار
- هواجس الرحيل
- وريث الأرض والأشجان
- نجدّد وجه الحياة
- سدرة اللغة


المزيد.....




- الفنانة المصرية نادية لطفي تدخل في غيبوبة
- الرباط تحتضن المنتدى الإفريقي الأول لإدارات السجون وإعادة ال ...
- شاهد بالصور.. بيضة تدخل فنانا تركيا موسوعة غينيس
- فنان يدخل موسوعة غينيس بواسطة بيضة... صور
- بالصور.. الفتيت ووزير الصحة والجنرال حرمو يتفقدون مستشفى مكن ...
- بن شماش يدعو إلى إصلاح القطاع  البنكي لتعزيز مساهمته في الدي ...
- جطو يحيل ثمانية ملفات فساد على النيابة العامة
- نقابة الفنانين تصدر بيانا بشأن الاحداث التي يمر بها العراق و ...
- روسيا تحتفل بالذكرى الـ 160 لميلاد أنطون تشيخوف
- انطلاق مهرجان الشارقة للشعر النبطي


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - بغداد والجرذان