أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - حمدى عبد العزيز - لماذا نتباهى بالإختلاف ؟














المزيد.....

لماذا نتباهى بالإختلاف ؟


حمدى عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 6395 - 2019 / 10 / 31 - 15:39
المحور: التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية
    


ربما لا أعفي شخصي الغير متميز علي الإطلاق من مقصودية الحديث التالي ..
أو ربما - على الأقل - كانت لى سوابقا تستدعي ألاأستثنيني من هذا وذلك ..

ولكننى لا أريد لأحد من أصدقائى المنخرطين فى تيارات وتنوعات اليسار المصرى أن يغضبوا منى ..
إذا ماقلت يوما
أن البعض من أبناء تيارات اليسار يرون أن أحد علامات إظهار التضج والعمق الثقافى هى رفع درجة إستعداد عضلاتهم الثقافية على زملائهم من اليساريين ، والحرص على إبراز نقاط الإختلاف عند تقييم كل حدث ، ويبدو الأمر أحيانا لدى البعض كما لو كان هناك (فقه) يسارى يحرص البعض على إظهار التفقه به كنوع من أنواع إبداء التميز والتأنق والتعمق والنزق والتميز الثقافى ..

لماذا يحرص البعض منا على أن يكون جهد تحديد نقاط الخلاف هو الجهد المقدم على جدول أعماله ؟

لماذا نتباهى بالإختلاف
ولانبحث عن نقاط الإتفاق ونعظمها ..؟

لو أن هذا الجهد قد توجه إلى محاولة الإنخراط العملى فى النضال السياسي ، ولو أننا إعتبرنا أن إمتلاك المزيد من الأدوات المعرفية وتطويرها دوما ينبغى أن يكون معناه هو إمتلاك وتطوير المزيد من آدوات العمل التى تعيننا على خوض معاركنا الحقيقية على الأرض ، وتجذير حضورنا فى واقعنا الإجتماعى ، لتصبح أحزابنا وتنظيماتنا تعبيرا طبيعىا عن واقع مجتمعى يشكل حاضنة طبيعية لنا ونشكل نحن مشروعه السياسي والفكرى بدلا من أن نصبح مجرد جدران تنظيمية معلقة فى الهواء تتصارع مع نفسها وتواجه مصائرها المؤلمة ، كأعشاش العصافير التى تكفى موجة هواء لرجها وخلخلتها .. ..

ربما قد يرانى البعض شيطانا يعظ ..
فيكون هذا حقه الذى أعذره عليه مقدما ..

وربما أكون متجرئا ينقصه التهذب فى الحديث مع الرفاق الأكبر قيمة منه
أو جاهلا بالكثير من المعارف يخطو خطوات عابثة فيما يجهل ، وخضت فيما لاينبغى لمثلى أن يخوض ..
ربما كنت غير مؤهلا من الأصل لكتابة سطور كهذه ..
_____________________





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,721,549,221
- حزب الله ، وواجب قراءة اللحظة اللبنانية الراهنة .
- حراكات شعبية بلامشروع ، بلاقيادة ، بلا تنظيم .. لن تفضي إلى ...
- تحية إلى الشعب اللبنانى ، وتحية إلى كل شعوب المنطقة العربية ...
- محمد افندى رفعنا العلم
- إلى أرامل وأبناء واحفاد شهداء اكتوبر 1973
- بعيدا عن التناول الفنى لفيلم الممر
- السلاح الذى لم يرفع - بعد - فى مواجهة الإرهاب الدينى
- نقاط هامة في خطاب ترامب
- يوم الولس الكبير ..
- الأمانة مع النفس أولاً وأخيراً
- مسودة للتفكير ..
- محمد علي كنموذج كاشف لطريقة إنتاج ثروات المحاسيب
- افكر بصوت مكتوب
- بالعقل
- ليس مجرد (خلاف سياسي) ..
- تحديات واخطار يواجهها التنين الصيني
- على ربيع أبو دم خفيف
- صورة للذكرى
- أوجع الهزائم والمرارات
- ملاحظة علي هامش مشهد فضائي


المزيد.....




- قبل أيام قليلة من انتخابات الكنيست.. نتنياهو يدغدغ ناخبي الي ...
- الرّفيق لزهر الصيّاحي: وداعا رفيق الدّرب
- قبل أيام قليلة من انتخابات الكنيست.. نتنياهو يدغدغ ناخبي الي ...
- أضاليل بلاغ وزارة التّربية الوطنيّة: تطبيق بُنود مشروع “قّا ...
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب تستدعي وزي ...
- هل يفوز اليهودي اليساري ساندرز ببطاقة الترشيح؟!
- تجربة الصراع من أجل استقلال الحزب الشيوعي( 55)
- تزايد الاهتمام بالاشتراكية في أمريكا
- رأس المال: الفصل الثامن (39)
- الحضانة حق لكل أم


المزيد.....

- من أجل تثوير عمل الحزب، نص بابلو ميراند* ترجمة مرتضى العبيدي / مرتضى العبيدي
- هل التناقض بين اليساريين والإسلاميين رئيسي أم ثانوي؟ / عبد الرحمان النوضة
- انقسام سبتمبر 1970 / الحزب الشيوعي السوداني
- بصدد حزب البروليتاريا بقلم بابلو ميراندا / ترجمة مرتضى العبي ... / مرتضى العبيدي
- لأول مرة - النسخة العربية من كتاب الأعمال الكاملة للمناضل م ... / ماهر جايان
- من هم القاعديون / سعيد عبو
- تقوية العمل النقابي، تقوية لحزب الطبقة العاملة... / محمد الحنفي
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ... / محمد الحنفي
- حزب الطبقة العاملة، وضرورة الحفاظ على هويته الأيديولوجية: (ا ... / محمد الحنفي
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الد ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - حمدى عبد العزيز - لماذا نتباهى بالإختلاف ؟