أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - الأنتفاضة تربي فينا الأمل...














المزيد.....

الأنتفاضة تربي فينا الأمل...


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 6368 - 2019 / 10 / 3 - 21:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



1 ـــ انتفاضة الجنوب والوسط, ما كانت رماداً على قارعة النسيان, كما ضنها لصوص الأحزاب الشيعية, كانت ولا زالت جمرة وعي, تشعل ارادة التغيير في ضمائر العراقيين, دائماً لها بداية من قيم المشروع الوطني لثورة الرابع عشر من تموز 58, كما لأحزاب الفساد والأرتزاق نهاية, تبدأ من المشروع الخياني لأنقلاب 08 / شباط 63 الأسود, ثورة الحسين (ع), كانت من اجل حق فقراء ومستضعفي الأمة في الحياة الكريمة, وليس من اجل ان يركب موجتها, محتالي الفساد واللصوصية, صباح يوم 01 اكتوبر 2019, انجز شباب الأنتفاضة, محطة جديدة على طريق التحرر والديمقراطية, خيط الدم يربط الآن بين حاضر العراق ومستقبل اجياله, ويربي فينا الأمل.
2 ـــ الوهابية كما هي الأحزاب الشيعية, وجهان لعملة داعش , الأجهزة اللاامنية التي استورثتها ايران, من سكراب الأجهزة القمعية للنظام البعثي, وشكلت منها مليشيات دموية, تحت تصرف احزابها من شيعة العراق, كانت مجازرها التي ارتكبتها, بحق المتظاهرين السلميين, نوعية في همجيتها, شر ما اضحك العراقيين, هو ان مزدوج العمالة عرضاً وطولاً, الأهبل عادل عبد المهدي, يتهم الضابط الشجاع المحبوب عبد الوهاب الساعدي بالعمالة, كما العميل الأيراني, رئيس المنظمة الأرهابية, عصائب اهل الحق (الشيخ قيس الخزعلي!!) يتوعد بنات وابناء العراق المنتفضين, من اجل استرجاع وطنهم المسروق وحقوقهم المغتصبة, من بين فكي الأحتلال الأمريكي الأيراني.
3 ـــ ما لفرق بين ان يكون العراقي عميل امريكي ام ايراني, المفهوم السياسي للعمالة, ان يكون ولاءه لدولة اخرى على حساب المصالح العليا لوطنه, عبد المهدي والخزعلي, كلاهما اصحاب اكثر من تجربة في العمالة, وحدهما اصحاب المقدرة على توضيح الأمر, النظام البعثي كان الأسوأ في سفك دم العراقيين, تقرباً لأهدافه في الحرية والأشتراكية والرسالة الخالدة, لكن النظام الأسلامي, سجل الرقم القياسي في التقرب الى الله وشفاعة الأنبياء والأولياء, عبر سفك الدم العراقي, واعاقة الوعي المجتمعي وتغييب الذات الوطنية, الأحزاب الشيعية, تتعاهر بخبرات فائقة, في تشويه الأهداف الوطنية الأنسانية لتظاهرات الطبقات المسحوقة في العراق.
4 ـــ كخرساء تقلد اغنية لأم كلثوم, يتبادل بعض الأساتذة!!!, رسائل اغلبها مفبركة او مختلقة, يثبتون لبعضهم ان البعث, يقف خلف تظاهرات وتضحيات الجياع في بغداد ومحافظات الجنوب والوسط, كجزء من مؤامرة على الديمقراطية الأسلامية!, ويسحبون معهم بعض الذين لا شكوك في وطنيتهم واخلاصهم, انهم يتقنون لعبة الأحباط, نقول لهم, هل من المنطق ان نتهم المطاليب العادلة, لملايين الضحايا, لمجرد بينهم بعض المشبوهين, او ربما مندسين من قبل الأجهزة الأمنية والميلشياوية, لتبرير وحشية التنكيل بالمتظاهرين العزل, او ربما نفس الأساتذة والباحثين والكتاب!!, اتقنوا فبركة الأشياء عبر تجربتهم مع (الحاجه) "ديمقراطية بلا حدود!!" قد يكون الأمر شأنهم, وشأننا ان نضحك من شر الأمور, او نخجل نيابة عما نقرأ لهم, ويبقى الأيمان بأنتفاضة اهلنا راسخاً, يربي فينا الأمل.
03 / 10 / 2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,712,069,687
- العراق يخترق المستحيل...
- رسالة للسيد السيستاني...
- لحظة الأنفجار الوطني...
- غضب الله...
- الفساد المقدس!!!
- الله والوسطاء؟؟؟
- على طاولة اللاوعي!!!
- المحبطون...
- المقدس الى اين؟؟؟
- المنحطون...
- كركوك ليست يافا...
- 14 / تموز: ثورة وزعيم..
- كل القلوب تهواك...
- احترموا مراضع الجنوب...
- العراق سيدق الأبواب...
- لا نريد الموت اكثر...
- اسقطوهم اولاً...
- عملاء بدم بارد!!!
- سلطة الأراذل...
- برزان يستورثنا من برزان!!!


المزيد.....




- وزير خارجية تركيا: لم نترك دماء شهدائنا تذهب سدى ولن نتركها ...
- الحشد الشعبي بالعراق يعيّن أبوفدك خلفا لأبومهدي المهندس
- بدء التصويت بالانتخابات البرلمانية في إيران
- عاهل السعودية يستقبل وفد مركز الملك عبدالعزيز لحوار الأديان. ...
- ممثل مسلسل -Stranger Things- يسلط الضوء على مرض نادر
- شاهد.. لحظة هبوط طائرة ركاب بدون عجلات والنيران مشتعلة فيها ...
- ألمانيا تحت وقع صدمة اعتداء هاناو العنصري
- مشروبات لا تصلح لتناول الدواء
- اتفاق في أفغانستان على خفض العنف لـ7 أيام
- هل ستنجح موسكو وأنقرة بتجنب المواجهة في إدلب؟ (فيديو)


المزيد.....

- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - الأنتفاضة تربي فينا الأمل...