أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - نضال نعيسة - لماذا سوريا ليست دولة(4): وزير التعليم العالي وسياسات القهر والإذلال والظلم والتمييز؟















المزيد.....

لماذا سوريا ليست دولة(4): وزير التعليم العالي وسياسات القهر والإذلال والظلم والتمييز؟


نضال نعيسة

الحوار المتمدن-العدد: 6364 - 2019 / 9 / 29 - 23:52
المحور: حقوق الانسان
    


السيد وزير ما يسمى بالتعليم العالي: هل تعلم لماذا شطبوكم من التصنيف الدولي وصرتم منبوذين مطاردين؟
السيد وزير تعليم البعثستان والرسالة الخالدة تعال معنا لترى بنفسك لماذا أنتم لستم دولة، وفي جولة سريعة، كي نطلعك ونعلـّمك وبالدليل القاطع ولتتعرف بالبرهان لماذا شطبوك أنت وجامعاتك من التصنيف الدولي وصرتم خارج التصنيف، وأنت رغم أنك أكاديمي، فلا يمكنك زيارة أية جامعة بالعالم ولا أحد يعترف بك سوى الجنرال الذي دحشك بالمنصب الوزاري لاعتبارات غير أكاديمية كلنا نعرفها و"أنطونيو غوتيريس" لا يفتري عليكم، وأكيد عنده علم بها، فالقوانين والإجراءات الجائرة والتصرفات الهوجاء الطائشة كما تعلم بعلم النفس، وأشك أنك تعلم، لا يقوم بها بشر أسوياء..
نحن الآن أمام مسألة تربوية وعلمية وإنسانية وأكاديمية صرفة، وأرجو أن تركـّز معي في فهمها جيداً وتبقى بالموضوع، كي تستوعبه جيداً:
الطالبة السورية (غزل.س) عبقرية حقيقية، وحصلت على مجموع عام بالثانوية العامة وقدره 238/240، أي بمعدل 99.1% وهذا معدل عبقري لو كان في دولة محترمة، وليس بدولة فاشلة ومنبوذة من المجتمع ومنهارة ومارقة، لاحتضنتها على الفور وأمـّنت لها كل شروط الإبداع والتألق والابتكار فهذه بحق ثروة وطنية حقيقة ترفع الرأس لو كان هناك من يقدر مثل هذه العقول والمواهب، لكنها بالكاد قبلت في فرع درجة ثالثة لا ترغبه و"شلفوها"في مدينة حمص، من يتحمل هذا القهر والذل والظلم؟ وهل عرفت مبدئياً لماذا تفر الشباب من سوريا و"تدب" نفسها بعرض البحر؟ وهل توصلت لأحد الأسباب التي دفعت الأمم المتحدة لرفض الاعتراف بك، وبوزارتك، وجامعاتك، ودولتك، ومجلس وزرائك فهم يعرفون "بئركم وغطاءه"، فالدولة التي تهين وتذل مثل هؤلاء الطلاب وتمرمطهم، وتنغص عيشهم وعيش أهاليهم وتحمـّلهم أعباء اقتصادية ومالية لا قبل ولا حمل لهم بها لا أحد يحترمها والأمم المتحدة عندها معايير واعتبارات إنسانية وحقوقية ووجدانية وبرنامج غذاء وغوث ومساعدة ولا تحتمل مثل هذه التصرفات المجنونة والاستفراد الفتك بفتيات صغيرات لا حول لهم ولا قوة و"مرمطتهم"، فحين لا تستطيع مثل هذه العبقريات تحديد مستقبلها ونيل مرادها، وأخذ فرصتها العادلة فمن المحتم أن تنهار الدولة، حيث قمتم بكل سادية واستهتار واستخفاف بها وبمئات الفتيات "من الساحل" بـ"شلفها" بحمص وحماه، وأمثالها الكثيرات، في هذه الظروف القاسية التي تمر بها بلدنا الغالية العزيزة والحبيبة.
طبعا كل ما ورد أعلاه يا سيادة الوزير البعثي، ليس هو الجانب الفني والعملي والأكاديمي بالموضوع وإليك الدليل:
فأن تحصل طالبة على هذا المجموع العالي بالثانوية فنحن أمام عدة احتمالات منها: هذا يعني إنها متفوقة وعبقرية فعلاً وحصلت على مجموعها العبقري بـ"زنودها"، وتستحق دخول أي فرع دون الخضوع والمرور بسلسلة تعقيداتكم القراقوشية لتفشل لاحقاً بتلبية شروطكم التعجيزية ما يخلق لدينا ولديها حالة من الاستغراب الفصامي، أو أنها حصلت على المجموع بالغش في امتحان الشهادة الثانوية، وفي كلتا الحالتين هذا يعني انعدام أية معايير وعدالة ومهنية وأكاديمية، سواء بالنسبة لوزارتكم أو لوزارة التربية، فحين تعجز عن النجاح بمنهاجكم فهذا يعني هناك مشكلة بالمنهاج وليس بها كعبقرية واضحة. وهذا يعني أن الحق كل الحق بشطبكم من كل مؤشرات الأمم المتحدة ولا تستبعد أن يتم طردكم من المنظمة الدولية إذا ما استمر استهتاركم بالبشر وبحياتهم ومستقبل أبنائهم فكما أنتم تعدّون "تقارير" كيدية عن السوريين، هناك من يعد عنكم تقارير للأمم المتحدة والمجتمع الدولي ويضعهم فيما تقومون بهم من سياسات على صعيد التربية والتعليم والقضاء والصحة واحترام الحريات ووو ومن هنا تأتي تصنيفات الأمم المتحدة العادلة، وأرجو أن تكون قد تمعنت جيداً في تصريحات وسلوك زميلك وزير الخارجية المستخف والمستهتر بالمجتمع الدولي والتي لا يجب أن تصدر عن رجل دبلوماسي.
والأهم لماذا إشعار الطلاب والأهالي ومن في حكمه بوجود فوارق بين الجامعات الوطنية ويبدو الأمر تمييزاً وتكريما لجامعة ما؟ ولماذا تم بناء جامعات محلية في هذه المدن لسكان هم الأفقر في العالم ما دمت "ستشلفهم" سيادتك في أقاصي وأبعد المدن السورية بكل ما في ذلك من أعباء نفسية ومالية في ظروف يعيشون فيها بمحرقة وكارثة وطنية حقيقية تتعرض فيها حياتهم للخطر في أية لحظة؟ قد تتذرع بسياسة الاستيعاب؟ طيب عدم قدرتكم على تلبية معايير ومتطلبات الاستيعاب يعني انهياراً وفشلاً للسياسة وعدم القدرة على تحقيقها، ما يعني فعلاً أنكم دولة فاشلة ترفع شعارات فضفاضة عريضة وكاذبة ولا تحقق شيئاً منها وتبيع الشعب الأحلام الوردية لتتسبب لاحقاً في كوارث وأزمات وطنية، ما يعني بكل بساطة أن الدولة فاشلة، وفي نفس الوقت تخصصون كراسي جامعية لبنات وأبناء الهيئة التدريسية ويحصلون على كل المزايا التعليمية والأكاديمية على البارد المستريح دون بذل أي مجهود فيما يحرم منها أصحابها الحقيقيون وهذا ظلم وتمييز طبقي وعنصري لا إنساني.
والأهم هل تتجرأ على "شلف" بنات الرقة ودير الزور وغيرها في مدن بعيدة عن سكنهم؟ ما هي الغاية والهدف والجدوى من هذا الطيش والعبث واللا معقول؟ ولماذا يؤتى بطلاب آخرين لا يحصلون على أي معدل مقبول وبقبلون لأن آاءهم على أساس أعضاء هيئة تدريسية، وأبناء "متنفذين" آخرين، ليأخذوا فرصة وحقوق هؤلاء المتفوقين، وآباؤهم من جماعة البكالوريا أدبي شحط والدكتوراه بسوتيانة من جامعات المنظومة الشرقية المنهارة مثلكم؟ هل عرفت لماذا طردوكم من مؤشرات الأمم المتحدة وأنتم تمارسون الظلم والقهر والتمييز والعنصرية على البشر بدون أدني مبالاة وشعور بالإنسانية؟ هل تعلم أن هذا ممارسة للتمييز وظلم ممنهج، والتمييز يصنـّف كجريمة بالقانون الدولي، وأرجو أن تسأل مستشارك القانوني عن الأمر؟
والسؤال أخيراً: ما هو المطلوب من طالب ثانوي في أي بلد في العالم أكثر من أن يحصل على معدل عام قدره 99.99% بالمائة ووو، ليجد نفسه بالشارع ومحملاً بهموم وأعباء مالية ونفسية وقهرية ضاغطة لا تعني لك ولغيرك أي شيء ولا تأبهون لمعاناة وأوجاع الناس؟
ختاماً ماذا يعني استمرار مرمطة فتيات وبنات ونساء وسيدات "الساحل" ورميهم هنا وهناك و"شلفهم" بالمدن البعيدة كما كان يحصل قبل الحرب؟ وبكل الأحوال، ومع ذلك، وختاماً، لا يسعني إلا أن أشكرك أنك لم "تشلفهم" بإدلب (عاصمة الإرهل الدولي وهي على فكرة مدينة سورية)، وهذه لفتة وبادرة إنسانية منك ومن "الربع" بالقيادة القطرية الإخونجية... سياسات فاشلة عرجاء وخرقاء
هل عرفت الآن لماذا أصبحت أنت وجامعاتك، ووزارتك ودولتك منبوذين وخارج المجتمع الدولي، مع انعدام أي قدر من العدالة والنزاهة والموضوعية والمعايير المهنية والإنسانية والحقوقية والأخلاقية، وتم شطبكم من كل مؤشرات الأمم المتحدة؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,827,186,885
- أين الشعب السوري باللجنة غير الدستورية؟
- لماذا سوريا ليست دولة(3): المضحك الظريف في فنون التوزير والت ...
- لماذا سوريا ليست دولة(2): انعدام الطبقة الوسطى؟
- عار وزارة الثقافة ومؤسسة السينما
- لصوص هذا الزمان
- *خرافة التوحيد والله الواحد الأحد(2)
- سوريا: لماذا التبني الرسمي لإسلام سيدتين؟
- لماذا سوريا ليست دولة ؟
- خرافة التوحيد: البشرية بين إله وإله
- حكومات ووزراء العار
- السعودية نحو مزيد من الانفتاح والانقلاب على التراث
- سوريا:الشرخ الوطني الكبير
- في جذور الكارثة وانهيار وفشل الدولة
- من راقب الهملالي والترللي فقع ضحكا: ياحكومة البعثستان العظيم ...
- أخطر مصير يواجه البشرية
- العقائد الأندبورية: من يجب على هذا السؤال؟
- سوريا إلى أين؟
- من أين أتت -الله أكبر-؟
- حدد مكان الطرق
- لوثة البداوة والاستعراب: هذه هي الجريمة الكبرى


المزيد.....




- الجامعة العربية: إقدام إسرائيل على ضم أي أراض عربية محتلة جر ...
- ألمانيا ترحب بإنشاء بعثة سياسية جديدة للأمم المتحدة في السود ...
- حمدوك بذكرى مجزرة اعتصام الخرطوم: لا تراجع عن تحقيق العدالة ...
- خبراء دوليون يناقشون انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن
- ابنة جورج فلويد: والدي غير العالم.. ومحاميه: قتله وباء العنص ...
- “نظرة” تطالب بإطلاق سراح المدافعات السعوديات عن حقوق الإنسان ...
- مساعٍ برلمانية لتشريع قانون حرية التعبير
- العفو الدولية: أدلة جديدة تشير لارتكاب جرائم حرب من قبل الأط ...
- تجديد الاعتقال الإداري للأسير عدنان الحصري للمرة الرابعة
- مساع برلمانية عراقية لتشريع قانون -حرية التعبير-


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - نضال نعيسة - لماذا سوريا ليست دولة(4): وزير التعليم العالي وسياسات القهر والإذلال والظلم والتمييز؟