أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد جواد فارس - العلامة الشيخ عبد الكريم الماشطة رجل دين ونصير سلام














المزيد.....

العلامة الشيخ عبد الكريم الماشطة رجل دين ونصير سلام


محمد جواد فارس

الحوار المتمدن-العدد: 6355 - 2019 / 9 / 19 - 22:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لا والذي سًمك السماوات العلى بغير عماد

لا أرتضى غير الاكارم معشرا ولا غير العراق بلادا



الشاعر المجاهد محمد سعيد الحبوبي



لا بد من الإشارة ان العلامة الشيخ عبد الكريم الماشطة ، كان شخصية على المستوى العالمي والعراقي لمواقفه الوطنية اتجاه المحتل الإنكليزي و موقفه العالمي ضد الحرب ومن اجل السلام ان يعم على الكرة الأرضية ، ومواقفه في الأمور الدينية باعتبار الدين الإسلامي دين التسامح والعدالة والإنسانية الحقة ، ولم يكن الوحيد في مواقفه ، فقد كان علماء اجلاء أبناء الوطن والتي ارتبطوا بتربة هذا الوطن وعاشوا فيه ، من أمثال العالم محمد حسين كاشف الغطاء ، والعالم الجليل أحمد الحسني البغدادي الجد والحفيد ، وكذلك الشيخ يوسف كركوش صاحب ( كتاب تاريخ الحلة ) ولا يمكن نسيان الدكتور عميد المنبر الحسيني أحمد الوائلي ، تركوا بصماتهم في تاريخ العراقي السياسي في الروح الوطنية الوثابة والعروبية الحقة .

ولد العلامة عبد الكريم الماشطة عام 1881 في الحلة محلة جبران وفي شبابه انتقل الى النجف الاشرف ليدرس في مدارسه وعلى يد علماء النجف الاكفاء و درس الفلسفة الإسلامية وقام بتدريسها الى طلبته في مدينة الحلة ، وقد كتب حميد المطبعي في موسوعة اعلام العراق في القرن العشرين قال أن الشيخ عبد الكريم الماشطة اهتم بتدريس الفلسفة الإسلامية لطلبته في الحلة ، كتب في مجلة ( الفيحاء ) والتي كانت تصدر في الحلة واصدرها المؤرخ عبد الرزاق الحسني سنة 1928 ، واصدر الشيخ عبد الكريم الماشطة مجلة باسم ( العدل ) ، ومؤلفه هو الاحكام الجعفرية في الأصول الشخصية طبع في القاهرة عام 1947 وكان له رأي مثبت في كتابه الشيوعية لا تتصادم مع الدين ولا مع القومية العربية ، نشر الكتاب أيام فتوي الحكيم بتحريم الشيوعية والانتماء للحزب الشيوعي ، هذه الفتوى التي سببت واعطت مسوخا لانقلابي شباط 1963 إقامة المجازر ضد الشيوعيين والديمقراطيين ، تركزت كتاباته في أفكار نيرة للجدل بين السياسة والدين والصحافة والثقافة .



لقد ذكره عبد الجبار وهبي أبو سعيد في كتابه (من أعماق السجون ) وكان يحمل اسم مستعار للكاتب هو عبد الله الراشد يقول فيه في بغداد ذهب وفد مؤلف من سماحة الشيخ العلامة عبد الكريم الماشطة عضو مجلس السلم العالمي والحاج عبد اللطيف محمد والد أحد السجناء السياسيين وهو الأستاذ محمد عبد اللطيف مطلب خريج الجامعة الامريكية في بيروت ، كان أستاذ في كلية الهندسة حتى القاء القبض عليه عام 1948 ، ذهب الوفد لمقابلة الملك في البلاط والطلب اليه ان يتدخل لمنع جريمة إبادة السجناء المحاصرين ، قابلهم مدير التشريفات ، وقدموا له احتجاجهم وطلبهم ولكن دون جدوى حدث هذا سنة 1953 وكان المعتصمون ينشدون :

نعيش كرماء او نموت شهداء

لا نهاب الرصاص ،لا نهاب الرصاص

الموت او حقوقنا العادلة

الموت للجلادين

الموت للخونة الجبناء

وعندما كان معتقل في أواسط الخمسينات معتقل في سراي بغداد ووضع في غرفة فيها مروحة وخصص له شرطي لمرافقته ومراقبته وبعد أيام أقتحم مدير المركز الغرفة معاتبا الشيخ الماشطة قال له : تريد تسوي شرطينا شيوعيين فاستغرب الشيخ لهذا الطرح متعجبا قال مدير المركز الشرطي اختلت موازينه حينما رأى الشيخ منكب في قراءة القران وأداء الصلوات ، وكان الشيخ الماشطة يرفع شعارات الشيخ رفاعة الطهطاوي حول الحرية والعدل والمساواة .

وفي عام 1954 مساء الخامس عشر من تموز وفي منطقة ام العظام في بغداد عقد مؤتمر انصار السلام ضم 130 شخصية عراقية وتوسط الاجتماع الشيخ الماشطة التقى المجتمعون في دار عبد الجليل برتو ومن الحضور عبد الله كوران الشاعر الكردي وعبد اللطيف مطلب من الحلة وعبد الحميد الونداوي ومحمد زياد الاغا وطلعت الشيباني وإسماعيل النجار وإسماعيل حقي شاويش وانعام العبايجي وفاروق برتو ونزيهة الدليمي وصفاء الحافظ وصلاح خالص وكمال عمر نظمي وفي ختام الجلسة القى الشيخ عبد الكريم الماشطة كلمة الختام أشار فيها الى الى وحدة الراي بين الفصائل الوطنية وطالب ان تكون هذه الوحدة منطلق للجبهة وطنية خلال الانتخابات ونال تايد الأحزاب الاستقلال والوطني الديمقراطي والشيوعيين والبعث والديمقراطي الكردستاني . معمل الماشطة مع جوليو كوري الرئيس الاقدم لمجلس السلم العالمي ومعه الشاعر الفرنسي ارغون وبيكاسو الرسام العالمي وبول ايلور شاعر الحرية .

واختم بما عرفته عن الشيخ الماشطة ابن مدينتي عندما كان يراقبه المخبر عمران السري كان يحمله علاكة التسوق ، حتى ان رفاق كانوا يحذرونه وكان يقول لهم البرجوازيه لديهم فلوس يدفعوا الى الحمال وانا الحكومة وضعت عمران لي مخبرا وحمالا ، كان دمث الاخلاق احبه من تعرف علية ، واتذكر عندما رشح لانتخابات البرلمان ضمن مرشحي جبهة وطنية خرج بشعار يعادل برنامج حزب يقول فيه : من يريد الخبز والعمل والمدارس والمستشفيات والمصانع بدل من القنابل والمصانع الحربية فليصوت للشيخ عبد الكريم الماشطة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,814,502,059
- الصحة ودورها في تطور المجتمع العراق مثال
- القائد حسن سريع وانتفاضة معسكر الرشيد
- التعليم في العراق بين الامس واليوم
- حسن الركاع شيوعي شجاع في ذاك الزمن
- فلسطين من النكبة الى صفقة القرن
- التاسع من أيار يوم الانتصار على النازية والفاشية
- الانتفاضات الشعبية والتدخل الخارجي
- عبد الحسين شعبان في -داله ومدلوله-
- انتفاضة الشعب السوداني ستنتصر
- في ذكرى يوم الشهيد الشيوعي العراقي
- التدخل الأمريكي السافر في فنزولا البوليفارية
- الحلة --- مدينة العلم والعلماء والفنانين والمناضلين
- الرأسمالية تحتضر والاشتراكية تتجدد
- الماركسية والمرأة
- السلم العالمي وتنشيط منظمة السلام في العالم
- وداعا حسقيل قوجمان الشيوعي المقدام
- االسعودية و مأزق تغيب الصحفي جما ل الخاشقجي
- ثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى ودور لينين العبقري الذي قاد ال ...
- أمريكا وحروبها العدونية والشعوب تقاوم
- من حسن سريع الى أبطال الهبة الشعبية العارمة


المزيد.....




- محمد بن سلمان: هذا ما يؤلمني في العيد...صور
- بحث جديد: مرضى كورونا لا ينقلون العدوى بعد 11 يوما من إصابته ...
- آخر حاكم بريطاني لهونغ كونغ يطالب لندن بالتدخل والدفاع عن ال ...
- الأسوأ قد انتهى… فرنسا تسجل أقل زيادة يومية في إصابات كورونا ...
- الصحة اللبنانية تنفي شائعات غرامة عدم ارتداء الكمامات
- نجل رفعت الأسد: والدي يتطلع لمشاركة حقيقية في صنع مستقبل سور ...
- البيت الأبيض: الصين ستواجه عقوبات إذا طبقت قانون هونغ كونغ
- بعد انسحاب حفتر.. نقل مقاتلين روس جوا من غربي ليبيا
- رئيس النمسا يعتذر عن مخالفته قيود كورونا ويتعهد بدفع الغرامة ...
- تل مليتا: الشاهد على الذكرى 20 للانسحاب الإسرائيلي من جنوب ل ...


المزيد.....

- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس
- د. مظهر محمد صالح*: التكييف النقدي monetary adjustment في ال ... / مظهر محمد صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد جواد فارس - العلامة الشيخ عبد الكريم الماشطة رجل دين ونصير سلام