أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - سقطت المدينة وبقي البهلوان














المزيد.....

سقطت المدينة وبقي البهلوان


دينا سليم حنحن

الحوار المتمدن-العدد: 6344 - 2019 / 9 / 7 - 21:19
المحور: الادب والفن
    


من قصص الحروب - قصة واقعية
سقطت المدينة وبقي البهلوان
بقلم: دينا سليم حنحن

امتلأت الحديقة بالرصاص، وتناثرت العباريد والظروف(1) في الأنحاء، تشتتت الأصوات، واحتلّ الصراخ الأجواء، وانتشر الضجيج في المكان، لاذت الطفلات الثلاث بالجدار واختبأن خلف شجرة القشطة، إلا الطفلة هالة التي علقت وحيدة في وسط الحديقة دون أن تفهم كيف يستنجدون، والله أعلم كيف ابتكرت بمخيلتها القصيرة فكرة ما حتى أبقتها على قيد الحياة.
حوصرت وتاهت وصرخت مذعورة، ركضت خطوتين ثمّ توقفت بطبقها المصنوع من النحاس متخلية عن ملاءتها التي سقطت بين قدميها . هبت والدتها نحوها والتقطتها وخلصتها من القذف الذي استمر ساعات، لكن قبل أن تصل إليها نزلت رصاصة داخل الطبق، فطار من بين يدي الطفلة، وحطّ في بقعة بعيدة، وبقي فيها بشكله المقعر الذي يشبه وجه البهلوان سنين كثيرة.
تسمرت الطفلة في مكانها مشدوهة لا تعلم ماذا يحدث، وأرادت اللحاق به حتى تكمل لقمتها، لكنها لم تعثر عليه.
أصبح فضول ابنة الرابعة حول ما يجري أقوى من أيّ فضول، لم يتوقف الرصاص وضاع الطبق، وبقي الجرح دمغة على ظهر كفّها حتى سنوات حياتها السبعين.
قبل أن تأتي النهاية، وقبل أن تسقط المدينة، التقطت الأمّ ابنتها الصغيرة، وأدخلتها الدار، وأجلستها بجانب أخواتها اللواتي استطعن الهروب من الحديقة إلى داخل البيت، احتضن بعضهنّ، وتماسكن جيدا، فرحل الخوف عن قلوبهن الصغيرة
وعادت الطيور المذعورة إلى وكرها، إلى حضن الأم الدافئ، ولم تتجرأ الأخوات الخروج من البيت كلّ واحدة على حدا بعد ذلك نهائيا، أيضا بعد اقترانهنّ برجال غرباء، يا لهذا التماسك العجيب.
اكتظ الأفق بالغبار، واحترقت الشمس بلهيبها، وخيم صمت مهيب على المدينة التي حفلت بالذعر والفزع، لكن بعد عدة ساعات تبدلت الأجواء، وسكنت الضوضاء.
ماذا يجري؟
هل هي البداية فقط أم هي النهاية المحتمة؟ وهل سقطت المدينة بكلّ هذه السهولة وانتهى الأمر، هل انتهى كلّ شيء بهذه السرعة؟
مرعب هدوء ما بعد العاصفة...مرعب هدوء ما قبل العاصفة.
لقد انتهى كلّ شيء بأقصى سرعة، وعاشت الأخوات فيما بعد مع بعضهنّ حتى يسردن الحكايات على أحفادهن، لعلهم يتفكرون ويستذكرون، لكن، هل سيكترثون بما حدث في الماضي؟ وهل سيبحثون عن أسباب سقوط المدينة في النكبة؟ ربما.
...
(1) العباريد: مفردها العبرود، المقذوف، وهو رأس الرصاصة. الظروف: مفردها الظرف، هو القسم الموجود فيه البارود، والذي يخرج من السلاح بعد الإطلاق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,649,478,580
- أنقاض مملكة ووجهة نظر أُميّة - الملك داوود نموذجا.
- تغطية لصدور الطبعة الثانية من رواية جدار الصمت للروائية دينا ...
- ذاكرة مكان - مدينة بريزبن
- التطهر الجسدي تقليد وتراث
- ربيع المسافات - الحلقة 13
- رموز ورقي ومعاملة ورحمة وانتحار وخلود.
- ربيع المشافات الحلقة 12
- الغائب
- الكابتن جيمس كوك والمتاهة
- أغنية في صدري
- مال وثقافة وزهو - عائلة مديتشي مثالا
- في رحاب الجنوب الأسترالي
- أظافر الموتى مولعة بالحياة
- احتفال بالروائية دينا سليم حنحن في بريزبن أستراليا
- مداخلة الشاعرة راغدة عساف زين الدين في أمسيتي
- شاهد على النكبة يحتفل بعيدة التسعين
- براكين الدهشة
- عمتي سلوى والعربة
- البُربارة في الحكايا الفلسطينية حكاية حقيقية
- الذكريات قرينة الحياة والممات


المزيد.....




- العثماني يصدر منشورا لتفعيل الأمازيغية في التعليم وفي الحياة ...
- 2010.. العقد الذي غيّر شكل صناعة السينما للأبد
- هدية قيمة من الشيخ زايد لأم كلثوم عبارة عن قلادة بـ1888 لؤلؤ ...
- تشغيل رئيس جماعة بالعرائش لـ-مستشار وابنه- يثير غضب السكان
- المدعي العام الإسباني: المغرب بلد رائد في مجال مكافحة الإرها ...
- السلطات العراقية... المحتجون متآمرون بدليل فيلم -جوكر-
- هنية وفلفل يلتقيان وزير الثقافة والشباب والرياضة القطري
- كيفن هارت يضع بصماته على المسرح الصيني في هوليوود
- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- بطاقة ذهبية للاماراتية حمدة المهيري في -شاعر المليون-


المزيد.....

- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - سقطت المدينة وبقي البهلوان