أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - الفساد المقدس!!!














المزيد.....

الفساد المقدس!!!


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 6341 - 2019 / 9 / 4 - 18:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الفساد المقدس!!!
حسن حاتم المذكور
1 ـــ على جغرافية الوجع العراقي, ومنذ ستة عشر عاماً, يؤبن العراقيون موتهم, في مجزرة يستورثها جلاد من آخر, الوطن كان الجريح, والجريمة تُرتكب في بيوت الله, انتحر العدل والأمن والسلام, والعراقيون يستجيرون في غضب الله المؤجل, لا وقت لغضب الله, حيث التبس الأمر على قيم السماء, في زحمة اكاذيب الوسطاء, فالشيطان اغراهم, شرعن لهم معروف اللذة, ومنكر السلوك الأنساني, وعلمهم شطارة الأحتيال, في اصطياد الوعي واغتيال الضمائر, فأنقلبت الأشياء الى نقيضها, واصبح سافلها عاليها, ضحكت المراجع (العظام!!) على ذقن شيطانها, واتقنت خبرته, تعقدت الأمور بوجه العراقيين, يرجمون عدو الله في مكة, ويتبعون مراجعه في العراق, حتى سقطت الأقنعة عن مقدس الفساد, تقرير فضائية الحرة, كان صريحاً مفصلاً رصيناً مهنياً لا يقبل الشك, وعلى مراجع الشيطنة ان تثبت عكسه, لا ان تستعين بالقمع الكفائي, مرفقاً بأيضاح كمن "عذره اقبح من فعله".
2 ـــ كذبت المراجع واحزابها عبر تاريخها, صدقت نفسها ووظفت شيطانية خبراتها, في تسفيه عقل العراقيين وتزييف وعيهم,عوقت مخيلتهم بالمظاهر والألقاب, جعلتهم يرون الدجالين اكثر علواً من الله, والمليشيات الأرهابية طيور ابابيل, وتمدد المقدس, ليفترس القيم الأنسانية والوطنية, اللحى والأحجار الثمينة, في خواتم السماحات مقدسة, اطارات الدفع الرباعي والطائرات الخاصة, ومستوطنات الفرهود وحوانيت المتعة مقدسة, سرقة الثروات الوطنية وتهريب التاريخ العراقي مقدس, يقدسون ضواحي كربلاء والنجف, ويختلسون المال العام, ويتشاطرون في طرق الفساد, من داخل وبأسم الأضرحة المقدسة.
3 ـــ مراجع الشيطان ادهى من شيطانها, يجندون جياع الأمة في مليشيات غبية شريرة, تقاتل اهلها, يفتون لمحاربة داعش, فتكون الضحية مطاليب الناس المشروعة الحافية, في خطب الجمعة, يدعون الى وحدة الشعب, ثم يسلحون العشائر لأنهاك الدولة وسحق القانون, يوصون فقراء الأمة بالقناعة, ويسرقوق رغيف خبزهم, لا يهمهم ان تكون ضحايا العوز, ارملة متسولة حافية او تبحت عن قوتها في مزابل الميسورين, او اماكن لا تليق بسمعة العراقيات, عليها فقط ان لا تنسى الحجاب, يدّعون الفضيلة والمعروف والدين والمذاهب والشعائر, ويعملون من الوقفين الشيعي السني, وكذلك العتبتين الحسينية والعباسية, موسسات تجارية نفعية محشوة بفضائح الفساد المقدس, لكل مرجع او حزب اسلامي مليشيات دموية, تؤدب المواطن اذا ما اخرجه العوز والأذلال عن طوره, هكذا تمكنت المراجع و(هتلية) احزابها, من محاصرة انتفاضة الجوع في الجنوب, في عقر نقطة الأنفجار, طائفيون منحطون يقتلون العراق, ويتباكون خلف جنازته.
4 ـــ جميع (طراطير) الأحزاب الأسلامية الفاسدة, خرجت من ضلع المراجع الدينية, شيعية وسنية, يمذهبون الجهلاء والأغبياء والمغفلين, بيئة تتحرك فها شياطينهم, في محرم من كل عام, يفتحون كربلاء في حياة العراقيين, مجزرة فوق اخرى, وعلى ركام النكبة, وعلى الهواء, ومن عشرات الفضائيات ومئأت الحسينيات والاف المجالس, وبلا حياء يتنافقون على اسم الله, طفيليون يفترسون عافية المجتمع, ويشربون دماء الضحايا, كل منهم وكمندوب (سامي) ايراني, يجندون العراق لجهادهم, كفيلق يفتح مجرى الدم العراقي, ليسقي جفاف الحصار, بأنياب ومخالب ايرانية و (ككل العملاء) يمزقون الجسد العراقي, ويخنقون الصوت المستغيث للأنتفاضة الوطنية في الجنوب والوسط, ويحاصرون النفس الأخير في نقطة الأنفجار, الأنفجار الوطني الذي ستصرخ وتهتف به حناجر الملايين, سيسحق مراجع الشيطان واحزابها, ويمسح فسادهم الديني والمذهبي والقيمي, عن وجه الله والعراق, والى الأبد.
04 / 09 / 2019
mathcor_h1@yahoo.com




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,827,740,556
- الله والوسطاء؟؟؟
- على طاولة اللاوعي!!!
- المحبطون...
- المقدس الى اين؟؟؟
- المنحطون...
- كركوك ليست يافا...
- 14 / تموز: ثورة وزعيم..
- كل القلوب تهواك...
- احترموا مراضع الجنوب...
- العراق سيدق الأبواب...
- لا نريد الموت اكثر...
- اسقطوهم اولاً...
- عملاء بدم بارد!!!
- سلطة الأراذل...
- برزان يستورثنا من برزان!!!
- لكم نهضة في الجنوب...
- عناوين في ذاكرة الجنوب...
- ديمقراطية الطائفية العمياء...
- هيفاء في موسم التسقيط...
- لنقترب من الحقيقة...


المزيد.....




- تصريحات وزير خارجية قطر عن -منصات لتجييش الرأي- ضد بلاده و-م ...
- روسيا: السيطرة على التسرب النفطي في القطب الشمالي وبوتين يطا ...
- مصرع 5 أشخاص بتحطم طائرة في الولايات المتحدة
- مسؤول روسي يحمّل دولا منفردة مسؤولية تسريب تقرير الدولية للط ...
- مجلس الأمن يمدد لعام إضافي قرار تفتيش السفن المشبوهة قبالة ل ...
- مجلس الأمن يمدد لعام إضافي قرار تفتيش السفن المشبوهة قبالة ل ...
- حركة -حياة السود مهمة-ـ صرخة الشباب الأمريكي ضد العنصرية
- كيف تحافظ على سلامتك في المقاهي والمطاعم من فيروس -كورونا-
- القضاء يمنع شرطة مدينة أمريكية استخدام القوة غير الفتاكة ضد ...
- بادين يحصل على الأصوات الكافية للترشح عن الحزب الديمقراطي لل ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - الفساد المقدس!!!