أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - رويداً، إنها أكثرُ غناءً!














المزيد.....

رويداً، إنها أكثرُ غناءً!


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6340 - 2019 / 9 / 3 - 20:41
المحور: الادب والفن
    


رويداً، إنها أكثرُ غناءً!
...............
لنتوقف الآن...
هذا المساءُ أقلُّ مشقةٍ،
بالأمسِ كانوا مثلي
يتضوَّرون جوعاً وعشقا،
والآن
هم كالأمس
هذا الأمسُ الابدي،
ومن أجلِها،
ذاتَ القميصِ الوردي
أين تراهُم
خبأوا ظلامَها الدامس؟.
هل فعلوا،
كما أفعلُ كلَّ ما أستطيع
أن امتلئَ بالحبِّ
وأن اتلقّى الهواءَ الحميمَ بحُضني
كأنه امرأةٌ تنزلقُ بين فخذيّ؟.
وهل سيتسَرَّبون، مثلي تماما،
كما نخبِ النصر..
كما الهمسِ الغامض
تحت النجومِ الصغيرة
وينظرون إلى عُمقِ الذراعينِ الممدودين
ومستقبلِ شغفِها القرمزي؟
أنا يكفيني، للعثورِ عليَّ..
على ظليَّ العاري،
إزاحةَ سريرِها
ليجِدوني هناك
في مناميَ الصغير
وأنا أشربُ الدموعَ
التي تتدحرجُ من عينيها.
:
لنتوقف الآن
لا انقطاعَ عن السماءِ الفارهة
لنلصقَ عيونَنا على ثقبِ القفل.
هي، حتى لو أطفأتِ النورَ
سنرى قدميها العاريتين على البَلاطِ الأزرق
وهناك من وراء الجدار
سنسمع صفقاً مبلّلّاً
يثيرُ رائحتَها الحمراء.
ليتهُم يسمعون ما أسمع،
ويرَون ما أرى،
ليت الأصابعَ أن لا تكون وحدَها، كما،
الثوبِ المرميِّ هناك
والجواربِ المعطَّلةِ
والسِروالِ الصغير
والردفين العاريين
وحذاءِ امرأة،
يمنعُ نفسَه من البكاء!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,056,453
- لا تسألْهُ عمّا فيه!
- رجلُ القطارات..
- الليلةُ العقيم!
- نشوةُ العالم والمجازفة!
- رائحة الحب..
- أزرق.. أزرق!..
- في الحبِّ المبهم
- خُطى، كم يبلغُ عددُها ؟!
- لحظات متطرفة!
- عن أخي...
- وعن التي أحب!..
- الانتظارُ يُتعِبُ الجنودَ!
- يحرقُ المُضيءُ عينيكَ!
- أغطيةٌ رمادية!..
- إطلاق سراح مشروط!..
- إباء !
- الزهايمر..
- يهبطُ من غير تَلَوٍّ!
- حيث الأبد !..
- لإلف سببٍ، لا غير!


المزيد.....




- مونيكا لوينسكي تنتج فيلما بعنوان -15 دقيقة من العار-
- مجموعة متنوعة من العروض الفنية بمعرض الشارقة الدولي للكتاب
- أمريكا: الملك محمد السادس يقوم بإصلاحات جريئة
- بوتين يصفع البوليساريو.. انطلاق أول قمة روسية إفريقية
- مرشحان لخلافة العماري على رأس جهة الشمال
- تحصن رجل في متحف جنوبي فرنسا والشرطة الفرنسية تتحدث عن تهديد ...
- رجل يتحصن في متحف بجنوب فرنسا والشرطة تتحدث عن كتابات تهديدي ...
- الحوار الاستراتيجي المغرب- الولايات المتحدة: واشنطن تشيد بري ...
- الولايات المتحدة تؤكد على مؤهلات المغرب كمنصة للشركات الأمري ...
- المالكي وبنشماش يمثلان جلالة الملك في حفل تنصيب الرئيس التون ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - رويداً، إنها أكثرُ غناءً!