أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد أمين - كلمات مجنون.. على قارعة الطريق














المزيد.....

كلمات مجنون.. على قارعة الطريق


ماجد أمين

الحوار المتمدن-العدد: 6333 - 2019 / 8 / 27 - 15:16
المحور: الادب والفن
    


كلمات مجنون.. علي قارعة الطربق..
بقلم :
#ماجدأمين_العراقي

(من زمان انا وشادي..).. . راح شادي
كلمات خالدة لكروان الصباح فيروز.. اقتبستها كي ابوح بألمي..
لماذا اتألم..؟
ولماذا حين اتألم.. استمع بروية لفيروز.. لان صوت فيروز
نافذه مابين الالم والامل..
مابين الفجر المعطر بنسيم الصباح
ومابين ماتحمله الجراح..
نحن لدينا مصاب جلل.. من يعزينا بوطن تحاوطته خناجر الجبناء.. من يكتب لنا مرثية لعاصمة الشرق وهي تئن َمن طعنات عبيد الماضي.
ايعقل ان تنكب مدينة منذ انهبار قيم الحضارة على يد البدو من اواسط اسيا..
وان ينكب بلد الرافدين منذ غزو بدو الحزيرة َقبل اربعة عشر قرنا مضى. الي يومنا هذا..
مفارقة ان يتم ذبح العراق بمدى بدوبة اما َمن خناحر بدو ايران او بسيوف ورماح بدو المغول او بخديعة خناجر بدو جزيرة العرب..
الى صوت العالم.. الى الامم الَمتحدة.. ميثاق اليونسكو.. نداء من غريق.. بلدي يحترق لقد سلمتموه للرعاع. فعاثوا فيه فسادا..
قصتنا او قصة مآساة وطن هي اقصر قصة قصيرة لكن احداثها طويلة. لم يسدل ستار المسرحية الي اليوم.
قصتنا ايها السادة ارويها لكل ذي حكمة وعقل لعله يكتب نهاية مسرحية سمجة.. مسرحية غادر المشاهدون كراسيهم.. من مرارة وسخافة فصولها السمجة.. وبقي ممثل واحد ثمل.. يلقي بصوته المجروح المبحوح علي اذان الصمت..
هو انا ثمل بحب لامثيل له لأطلال وطن اغتصبته.. مجارير المياه الاسنة القادمة من طهران ومن نجد ومن اناضول ومن تل ابيب..
قصة بلد هي منرعبة سطور..ارويها كي ابرء ذمتي.. لاني ربما اعتلي منصة الاعدام كي لا اري منظر الذبيح.. وهو يصلب كالحلاج..
ياسادة.. قبل الف وعدة قرون.. اختلف بدويان.. من ارض نجد.. فتخاصما هنا في اديم بلدي. لقد قاما بحد سيفيهما برقاب اجدادي.. فكانت معركة الجمل وتبعتها صفين. ثم النهروان.. وحماقات بن زياد.. وبن سعد كل هؤلاد هم مجرمو حرب.. رجلان بدويان اختصما وانا ليومي هذا اسدد فواتير الحرب الي اليوم..
تحولت الى **شمهودة اللطامة..**
الطم طوال العمر بسياط الماضي.. انزف دمعا ودم.. الطم مع الكبار.. وآكل الفتات مع الصغار..
رحلان بدويان.. زرعا الموت. الحزن والدم فازهرت ادبم ارضي عاشوراء.. بكاء.. يوم واحد اسمع فيه فيروز.. وباقي ايام السنة.. لا يطرق سمعي سوي طبول خيول الحرب بين البدويين.. لايطرق سمعي سوي البكائيات وصراخ مختلي العقول..
لم افهم من عمري هذا سوى عويل وصليل.. على ماذا. لا اعلم. سوى ان اردد حكاية. واحدة..
مفادها :
رجلان بدويان اختصما فأحالا وطني ساحة حرب وموت..
بدويان اختصما. فازهرت ارضي مقابر ناضجة..
بدويان اختلفا على الفيء وعلى سبايا وإماء فتطاير رذاذ بصاقهما في وجهي وعلي ان اقدس احدهما واتطهر ببول احدهما والا ساَاتيه في الفيافي كالغجري او اصلب علي العيدان المقدسة كالحلاج..
لاخيار لي.. سوى تقبيل يد احدهما..
بدوبان اقتتلا فلابد ان اكون درعا لاحدهما..
هل فهمتم الأن حكايتي.. ؟
هل عرفتم من حطم قيثارة شبعاد..؟
هل ادركتم مآساة كلكامش وحَمورابي..
هل قرأتم مرثية الحلاج..
خذوا الحكمة من فم مجنون..
انها مدونة مرعبة.. لشمهودة الللللتي تلطم. مادام ان هناك بدويان اختصما.. ولم يتفقا الا على ان نكون حطبا.. سلام ان كان هناك بقايا سلام..
انا وشادي.. غنينا سوى..
راح شادي.. راح شادي.. من منكم راَأأأى شادي.. هل غرق بين امواج البحار التي اغتالت جثامين المهاجرين.. ام انها قصة بحار مغامر..
لن يأتي شادي مادام البدويان يتخاصمان الي اليوم..
لن يأت..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,448,105
- الوعي المبرمج في حوسبة الوجود الجسيمي
- هرمون السعادة.. العشبة الضائعة
- العراق وخيارات التغيير
- لماذا انتم هكذا.. لماذا انتم كذلك
- الالفية الثالثة... النافذة الأخيرة المقالة الثانية.. ج//الثا ...
- الالفية الثالثة.. النافذه الأخيرة..المقالة //2
- نص//رسالة..
- التطابق بين البداية والنهاية..
- نص//كن انسانا..
- نص//ذاكرة الهذيان..
- الالفية الثالثة... النافذة الأخيرة
- الاحتجاج الدائري او- الدوار-
- .... نص/// نضوب اللقاء
- الغلطة الأخيرة... الجزء الثاني..
- الغلطة الأخيرة.....!
- البناء الفلسفي للشخصية العربية الاسلامية..
- نص////غزل صوفي...
- علم ادارة الضبط..
- نص///.. خذوه.. لاحاجة لي فيه
- كخاتمة الأشحار.... نص //


المزيد.....




- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-
- تصريحات مزوار في مراكش تجلب عليه غضب الحكومة: ماقاله غير مسؤ ...
- عاجل .. مزوار يستقل من رئاسة الباطرونا بعد بلاغ شديد اللهجة ...


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد أمين - كلمات مجنون.. على قارعة الطريق