أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - الطفلة التي أشعلت الحرب....














المزيد.....

الطفلة التي أشعلت الحرب....


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6326 - 2019 / 8 / 20 - 10:45
المحور: الادب والفن
    


__أتابع الشاشة بمرارة...

الأحداث تَتَكَدَّسُ...

الرؤية تَنْقَشِِعُ

دَبَّابَةٌ تخترق عينيَّ ...

ورصاص يمزق الشَّبَكِيَّةَ

طفلة داخلي تَحُكُّ عنقي ...تكتب على صدري:

هنا الوطن يا ماما يحترق...!

هنا اليمن ...هنا عَفْرِينُ...!



__ أبحث عن خُرْطُوم الماء لتبرد النار في عروقي...

فهل أحتاج سبورة وطبشورة كي أشرح...؟

القيامة هنا داخلي....

وأشارت إلى صدري...

الأطفال يا ماما..!

يركبون في بلدي

طائرات ورقية وعَوْدَ الريح...

ليروا الله...

يقذف النعيم والجحيم

ولا يُصِيبُنِي إلاَّ هذا الحريق...؟!

أهذا نصيبي...؟

والأطفال زِينَةُ الحياة الدنيا...؟

الله في السماء يرعى الملائكة

أَنْعِمْ وَ أَكْرِمْ...!

وملائكة الأرض...؟

في بلدي...

القَنَّاصَةُ والخَرَاطِيشُ والمِلِيشْيَاتُ

ترعاهم....

أَمَّا حِزَامُ الجوع الناسف

فَسُلَّمِ رَيْشْتَرْ ...

يَضْبِطُ ساعته على دَقَّاتِ بِيغْ بِينْ

و عند الإِنْفِجَارِ نَحْظَى برعاية الله...

أَلاَ يَنْفُضُ الله عنا هذه الحرب...؟

لِأَخْضَرَّ...

في قلب أمي أو على نَعْشِ أخي...؟



__ إِنْتَبَهْتُ إلى السؤال...:

مَنْ يُطِلُّ مِنَ الشاشة يا ماما....؟!

زجاجة حارقة خطفت بصري

أَطْفَأْتُ التِّلْفَازَ على دَبَّابَةٍ تَجُزُّ الصورة ...

وعلى سهم طائر...

مُخْطَافٌ إِقْتَلَعَ عيني ...

شعرت بحرب العصابات داخلي ...

أطفأتُهُمَا و أَطْفَأْتُ الحزن من رأسي

رأيتُ المدينة تحترق ....

رأيت الدخان يتصاعد مني...

تلك النار كانت قلبي يا طفلتي...!

إحترق فيه حبك وحبي...

وذاك اللهيب كان الفرن ...!

الذي احترق فيه رغيف الوطن...



__ عبرتُ الخط الأحمر...

عبرت الخط الأخضر...

الرماد يُفَتِّتُنِي والتراب يتوسلني

جثث تشم رائحة البلاد خارج البلاد

صار الوطن حذاء...

يركض ولا يجري

صار التراب العالق في الحذاء

مأوى الغرباء واللاجئين والشهداء...

قالت الطفلة ذلك:

ثم عادت إلى قلبي...

فأَحْرَقَتْ ما تَبَقَّى مني....

( عود الريح : حصان خشبي يصنعه الأطفال )





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,395,033
- على الهواء مباشرة....
- سيلْفِي مع الرصاص....
- حالة حب ...
- من ذاكرة الأهرام....
- الغربة قصيدتي الغائبة....
- نباح في الذاكرة...
- جَرِّبِ الحب...!
- لستُ سوايَ...
- رقص عمومي...
- قلعة دون حب...
- عناد مميت...
- طفلة الحب....
- نُوسْتَالْجْيَا....
- جوعك يا بلدي...!
- حِرْبَائِيَّةُ الحب...
- لعنة الأربعين...
- دون تذكرة...
- الاعتراف الأخير...
- أَجَنْدَةُ القلق....
- لحظة وداع دون شعر...


المزيد.....




- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - الطفلة التي أشعلت الحرب....