أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - الجرذان














المزيد.....

الجرذان


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 6324 - 2019 / 8 / 18 - 06:31
المحور: الادب والفن
    


الجرذان
=====

ماذا تفعلُ الجرذان
إذا ما حلَّ الظلام؟

***

يسرقون المساميرَ الصدئة
من كومِ النفاياتِ
أمامَ دكانِ الحدَّادْ
...
وفي هَدئة الليلْ
يقرِضونَ جذعَ شجرةِ الصنوبر
في نهاية الوادي
حتى يحصلوا على
رقائق الأخشاب.

***

بعد عشرِ سنينْ
من استراق المسامير
وقرض جذوع الشجر
نجح الجرذانُ
أن يصنعوا سُلَّمًا خشبيًّا
هشًّا
وراحوا يتطلّعون
صوبَ السماءْ.

***

يضحكُ أهلُ الحارة
ويتسامرون:


***

قال أحدُهم
إنه لمحَ في أحد النهارات
بقعةً سوداءَ صغيرةْ
تمرقُ من أمامِه
مثل خفّاشٍ أرضيّ
...
ولم يُلفتْهُ الأمرْ
...
لكنَّه يتذكّرُ الآن:
- كأنه ظلُّ فأرٍصغير
أو ما شابه.

***

واعترفَ آخرُ:
كنتُ أسمعُ
كلَّ ليلٍ قُبيلَ الفجر
ما يشبه
دقاتٍ منتظمةً
تشبه نقرَ أسنانٍ حادّة
على لوح خشبي
...
كأنها موسيقى سيجوريا
أو
إيقاعُ فتياتِ قادش
في رقصةِ النشوةِ والحِدادْ
...
لكنني رأيتُ
فيما يرى النائمُ
عبرَ اختلاسةٍ من وراءِ شيش النافذة
شبحَ فأرٍ
يدقُّ المِسمارَ برأسه في لوح خشبيّ
فضحِكتُ
وعدتُ إلى نومي.

***

أما المُرابي الأعمى
فقد أقسمَ
أنه رأى جرذًا ضئيلا
يخاصرُ امرأةً غيرَ موجودةٍ
في جُحْرٍ تحتَ الأرضْ.

***

بعضُهم سمِعَ الجرذانَ
تُطلِق صريرَها
وهي تجْدِلُ من أذنابِها
أُنشوطاتٍ
...
ثم أجمعَ أهلُ الحارة
أن أحدًا لمْ يرَ جرذَا من قطيع الجرذان
...
غير أن ما أزعجَهم حقًا
كان ظلال الجرذان
التي تستطيلُ حين تتعامدُ الشمسُ
وتختفي حينَ تميلْ
فرجِعوا إلى قوانينِ الطبيعةْ
وقالوا:
- ربما خداعٌ بصريّ
...
لكنهم
لم يقتلوا جرذًا واحدًا.

***

أنا أيضًا لم أقتلْ جرذًا
فأنا لم أرهم
ثم أنني لا أقتلُ روحًا
مهما تدنّت
وتسافلتْ.

***

كنت أرقُبُ السُّلَّمَ
يعلو كلَّ يومٍ
تحتَ قدمي
لكنّه
خال
إلا من الظلال الرمادية!

***

كنتُ أجلسُ
ذات غسقٍ
على ضفّةِ عَدْنٍ
أُلمِّعُ القَوْسَ
وأُهذِّبُ العصا
وأحفرُ بالذهبِ
حروفًا حول حافتِه.

***

أنا ابنةُ الطيبين
كما تعرفونني
أعشقُ قَوْسي
وأعشقُ سهمي
لكنني
لا أهوى القنصَ
وأكره الدماءَ
...
خصوصًا
إذا تعلَّقَ الأمرُ
بكائنٍ أوليّ
من فصيل الجرذان.

***

في الليلةِ الأخيرةْ
سمعتُ صريرًا وصرخاتٍ مكتومة
تنادي باسمي
...
فخطوتُ خُطوة واحدةً للأمام
حتى أستبين الأمرَ

تُرى
مَن ينادي باسمي؟!

***

اشهدْ يا ربُّ
أن أهل حراتي
ما قتلوا جرذًا
ولا أنا قتلتُ جرذًا
...
فعلَها
- دون قصدٍ مني-
كعبُ حِذائي.

******





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,776,355
- زمن جابر عصفور
- من ذكريات القناة … صمتَ الرئيسُ لتتكلَّمَ السفينة
- مَن هم الأقليّة في مصر؟ (2)
- الفلاتر الثلاثة … والأخلاق
- مَن هم الأقليّة في مصر؟ (1)
- الإخوان السفاحون…. لم يرحموا المرضى
- فيلم: الوباء الصامت … احذروا
- نزار قباني … نهرٌ دافقٌ وشركٌ صعب
- في مديح الضعف والضعفاء
- صُهَيْبَة
- صمتي صلاة
- المنهزمون!
- سمير الإسكندراني … يا غُصنَ نقا مكلّلاً بالذهب!
- سيادة الرئيس … انقذْ لنا مجمعَ مسارح العتبة!
- إمام مسجد … يدعو لنُصرة الأقباط
- موعدنا 30 يونيو!
- ماذا تنتظر؟
- الوطنُ …. عند السلف الصالح
- برقياتُ محبة للبابا تواضروس … من المسلمين
- لماذا مصرُ استثنائيةٌ؟


المزيد.....




- مؤسسة الدوحة للأفلام.. من قلب قطر إلى الأوسكار وكان
- 3 قراءات لاستفسار جلالة الملك للعثماني
- باولو كويلو يستذكر ألم الاختفاء.. حكاية تحذيرية من الدكتاتور ...
- وفاة الممثل والمسرحي احمد الصعري
- حظر فيلم للنجمة جينيفر لوبيز في ماليزيا بسبب -مشاهد إباحية- ...
- خيال وكوميديا.. كيف تناولت أفلام هوليود مرض ألزهايمر؟
- مع الوعد تنطفئ شمعتي
- نزار بركة : الخروج من الأزمة يفرض تفكيرا مغربيا خالصا
- أخنوش من أكادير: باقون في الحكومة.. وها علاش البيجيدي -تاي ...
- شاهد.. وليد توفيق يوجه رسالة للشعب المصري


المزيد.....

- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - الجرذان