أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - موعدنا 30 يونيو!














المزيد.....

موعدنا 30 يونيو!


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 6286 - 2019 / 7 / 10 - 10:31
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


موعدنا 30 يونيو!

(موعدنا 30 يونيو). تلك هي العبارة التي كنتُ أختتمُ بها جميعَ مقالاتي منذ قررنا قبل سنوات ستٍّ تطهيرَ عرش مصر من سرطان الإخوان وإسقاط الجواسيس الذين سرقوها بليلٍ، فيما نحن غافلون. على مدى شهرين كاملين بدأتُ الحشدَ ليوم عظيم من عمري بكامل عُدّتي وأسلحتي: (القلمُ) في مقالاتي، (الحاسوبُ) في التغريدات والبوستات، (الحنجرةُ) على شاشات الفضائيات والإذاعات والمحاضرات، (اللافتاتُ) في الطرقات والشوارع.
تخلل ذلكما الشهرين (اعتصامُ المثقفين)، الذي تزامن مع بداية يونيو 2013. كان "اعتصامُ المثقفين" الشرارةَ التي انطلقت من دار الأوبرا تضامنًا مع "مديرة دار الأوبرا" آنذاك، "د. إيناس عبد الدايم"، وزير الثقافة الحالية، التي قرر وزير الثقافة الإخواني آنذاك "علاء عبد العزيز" إقالتَها، ولكننا، نحن الشارعَ الثقافي، لم نقبل هذا وخرجنا من دار الأوبرا واحتللنا وزارة الثقافة، واعتصمنا بها لا نبرحُها أبدًا حتى نمنع الوزير الإخواني من دخولها. قاومنا بلطجيةَ الإخوان الذين تحرّشوا بنا، ولقّنا البلطجيين "أحمد المغير، وعمرو عبد الهادي"، الإخوانيين الهارببين الآن، درسًا لا ينسياه. أجّج اعتصامُنا حماسَ الشعب المصريَّ ضد أعداء الحياة خونة الأوطان، وتصاعدت مطالبنا من إقالة وزير الثقافة الإخواني (عدو الثقافة والفنون)، إلى إسقاط "مرسي العياط" (عدو الوطن) عن عرش مصر. رددنا على خطاب مرسي المتوعّد بأن رقصنا "زوربا" مع فرقة باليه القاهرة في الشارع أمام وزارة الثقافة، وشاركتنا جموعُ الشعب المصري من المارّة وحُراس العقارات المجاورة وسُيّاس الچراچات، فكانت تظاهرةً شعبية راقصة هائلة الجمال. من داخل الاعتصام هتفتُ للإخوان: “أهلا بكم في عُشّ الدبابير، موعدُ رحيلكم آنَ أيها الإخوان". فالمثقفُ قد يصمتُ ويغضُّ الطرفَ مادام عُشُّه الثقافيُّ مُحصّنًا وشرنقته الإبداعية في أمان. فإذا ما تهدَّد ذلك العشَّ خطرٌ ما، خرج عن صمته وانتفض. وهو ما كان، حيث التحمَ المثقفون والفنانون والأدباء على قول واحد وقرار، ربما لأول مرة من عقود طوال، وربضنا في مقر وزارة الثقافة بشارع "شجرة الدرّ" بالزمالك قرابة الشهر. هنا أيقنتُ أن إسقاطَ الإخوان بات وشيكًا. ثم جاء أحدُ أعضاء مجلس الشورى بحزب النور السلفيّ، وهَرَف قائلا: "الباليه فنّ العُراة"!! وأفتى بتحريمه! يومها سألتني صديقتي الباليرينا النحيلة "نيفين الكيلاني" والدمعُ في عينيها: (هل أجسامُنا مثيرة للشهوات حقًّا ونحن نرقصُ الباليه؟) فأجبتها بسخطٍ: (من تُثِر شهواتِه الفراشاتُ، فعيناه ليستا في رأسه، بل في مكان آخر). هنا أدركتُ أن إسقاطَ الإخوان، بات قابَ قوسين أو أدنى. فالإخوانُ وحزبُ النور وتيارُ الإسلام السياسي والتكفيريون، جميعهم تنويعاتٌ مختلفة على نغمةٍ نشاذ واحدة تكره العلمَ والفنَ والحياة، بقدر ما يكرهون الوطن.
شكرتُ الرجلَ الذي فضح فكرَهم المريض حين كشف أنه لم يرَ في راقصة الباليه الساحرة إلا شهواتِه وأمراضَه، وطلبتُ من فرقة باليه القاهرة أن يهبطوا من برجهم العاجي/ خشبات مسارح الأوبرا، ويقدموا رقصة للناس في الشارع، كما كان يفعل فنانو التروبادور في أسبانيا. وبالفعل استجابوا ورقصوا الباليه في الشارع ورقصنا معهم أمام مبنى وزارة الثقافة بشارع شجرة الدر. أمسك بيدي راقصُ الباليه الأول بمصر "هاني حسن" وهو يعلّمني خطوات الرقصة ومعي مئات المصريين من مختلف المشارب والمستويات. أقسمنا نحن المثقفين ألا نفُضَّ اعتصامَنا، حتى لو أُقيل الوزير المزعوم، حتى يلتحم اعتصامُنا بثورة 30 يونيو الشعبية الخالدة. وكانت لوحةُ المثقفين التي رسمناها باعتصامنا الطويل القطعةَ الفنية الأرقى والأكثرَ أناقة بين كل ما أنتجته الشعوبُ من قطع فنية خالدة.
وحين حان يوم 30 يونيو، هدرت جموعُ الشعب من كل صوب تنادي بسقوط الخونة عن عرش بلادنا. وجرت المياهُ في النهر من جديد.
كان رهانُنا هائلا. وكما ظنّنا أن يوم 12 فبراير 2011 هو بدايةَ مصر الجديدة بعد تنحّي الرئيس مبارك، لولا سرق ثورتَنا الإخوانُ والوهابيون فأرجعونا للمربع الأول، كنا على يقين من أن بداية النور والتنوير والانعتاق سوف تبدأ في اليوم التالي لإسقاط مرسي العياط، يوم 3 يوليو 2013. لكن مشوارَ النتوير مازال طويلا وشائكًا وقاسيًّا، لأن البناءَ عسيرٌ بعد طول هدم مظلم بدأه أعداءُ الحياة منذ نصف قرن يضربون خاصرة التنوير بمصر بمعاول الظلام والتجهيل ومحاربة الفكر. طويلٌ مشوارُنا التنويريُّ حتى نوقدَ ما يكفي من شموع لمحو الظلام الذي رسمه الظلاميون في أركان مصر وجوانبها. دعونا نوقد شموعَ التنوير في مصر ونعمل بجدّ كما يعملُ الرئيسُ السيسي بجد، حتى ننهضَ بمصرَ؛ وتُكلَّلَ ثورتُنا بالنجاح، ويغمر قلبَ مصرَ الفرحُ. “الدينُ لله، والوطنُ لمن يحبُّ الوطن.”
***




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,964,305,619
- ماذا تنتظر؟
- الوطنُ …. عند السلف الصالح
- برقياتُ محبة للبابا تواضروس … من المسلمين
- لماذا مصرُ استثنائيةٌ؟
- مرسي ... جاوز الإخوان المدى
- طاووسُ الشرقِ الساحر
- لا شماتة في موت مرسي … ولكن...
- حول قِبطية چورج سيدهم!
- محاولةٌ أخرى للتنفّس
- عيد ميلاد جورج سيدهم
- سهير، آنجيل … ماتَ معهما … كلُّ شيء!
- 1 يونيو … عيدًا مصريًّا
- محمد عبده يُشرقُ في سماء الأوبرا القاهرية
- كتابٌ … يبحثُ عن مؤلف!
- أنا أفريقية وأفتخر!
- أطفالُ السجينات ... فوق كفِّ السيدة الجميلة
- محمد ممدوح … صمتُه كلامٌ!
- الصحوةُ من الصحوة … وارتزاقُ الأصفار!
- محمد عبده وطلال … يراقصان صِبانا
- شافت الصليب قالت: والمصحف مانا واخدة تمنه!


المزيد.....




- المرشح لزعامة الديمقراطي المسيحي الألماني يدعو لتأجيل بناء - ...
- إيران مقابلة تلفزيونية مع قائد قوات حرس الثورة الإسلامية الل ...
- اللواء سلامي: الامام الخميني اهدى للشعب الايراني الثورة الاس ...
- اللواء سلامي: ثورتنا الاسلامية اخرجت بني الانسان من الاسر وا ...
- اللواء سلامي: الحرب المفروضة كانت تريد اركاع الثورة الاسلامي ...
- الإفتاء المصرية تحسم جدل إصدارها فتوى بشأن -الأهلي والزمالك- ...
- وزيرة الدفاع في لبنان: التنسيق بين الـ-يونيفيل- والجيش اللبن ...
- الكنيسة القبطية تنعى رجل أعمال مصري
- أفغانتسان : قتلى في غارة جوية مزدوجة استهدفت قاعدة لحركة طال ...
- مسؤول فلسطيني يعلق على قرار الاحتلال اغلاق المسجد الاقصى


المزيد.....

- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية
- تراثنا الروحي من بدايات التاريخ إلى الأديان المعاصرة / دكنور سهيل بشروئي
- كتيب الحياة بعد الموت / فلورنس اينتشون
- الكتاب الأقدس / من وحي حضرة بهاءالله
- نغمات الروح / راندا شوقي الحمامصي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - موعدنا 30 يونيو!