أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - اسامه شوقي البيومي - ح 29 )الأوله فى الغرام ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط














المزيد.....

ح 29 )الأوله فى الغرام ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط


اسامه شوقي البيومي

الحوار المتمدن-العدد: 6320 - 2019 / 8 / 14 - 00:31
المحور: كتابات ساخرة
    


الى حبيبتي
أبعث أليكي بتهنئتي القلبيه الحارة جدا..
كل عام وأنتي أجمل وأحلي وأشهي..
لن أنسي ما حييت ذكرى أول لقاء بيننا. لقد وقعت فى حبك من أول نظرة عندما رأيتك في حديقتك بالقرب من جامعه القاهرة. كنتي تمشين الهوينى وتتبخترين أمام معجبينك بسيقانك الطويله كشجرة الورد , ممشوقه القوام , مرسومه التفاصيل والمنحنيات , ترتدين أسترتشك الرمادي المزركش ببقع سوداء اللون , مسدسه الشكل والأثر. لقد ظللت أنظر الى كوارعك و سيقانك وجسمك حتي سال ريقي وتمنيت ألتهامك. ولم أفق من حلمي ألا مع ألتفاتتك الي تنظرين متعجبه بعيونك الواسعه ذات الأهداب الطويله كرماح والبريق الساهم كشعاع ليزر. كل عام حبيبتي وأنتي أجمل بسيقانك البديعه واسترتشك المحزق وعيونك الكحيله....
كان هذا هو نص أول خطاب غرامي كتبته فى حياتي الى فتاة . وكانت فتاة أحلامي ولا تزال ، تلك الزرافه الشابه التي رأيتها فى حديقه الحيوان بالجيزه. كنت وقتئذ في الحاديه عشر من عمرى ومشتركا بفريق الكشافه بالمدرسه الابتدائيه عندما قامت جماعه الأشبال برحله الى حديقه الحيوان . وكانت الرحله نقطعها سيرا على الاقدام فى مارثون من شبرا مصر الى الحديقه بالجيزه عبر طريق كورنيش النيل . وشبل الكشافه لابد أن يطيع قائدة وهو قوي العزيمه , يحسن التصرف ولا يهاب الأخطار . هذة كانت أنشودتناعلى وقع صفارة الكشافه أثناء السير المنتظم ونحن نرتدي الزي الرسمي المكون من فانله رمادي وشورت وكاب واشارب رقبه زرقاء. ورغم أنني من قادة الجماعه القدامي والرحله بالنسبه لما سبقها تعتبر حقا نزهه سعيدة حيث تم تنظيمها لتشجيع التلاميذ على الأنضمام الى الجماعه , سيئه السمعه صعبه المهام مثل حراسه أسوار المدرسه ونظافه الحوش , ألا أنها كانت الأخيرة بالنسبه لى..
لقد تركت أو بالأحري طردت من جماعه الكشافه بعد تلك الرحله وتم ألحاقي بأسرة التدبير المنزلي حفاظا على درجاتي فى الأنشطه وعدم تصعيد الموضوع بعد ما فعلته من خرق لقوانين الأشبال. ولائحه الأتهامات التي وجهت الى هي عدم أطاعه الأوامر والأعتداء بالضرب الدامي على أحد أعضاء الفريق من التلاميذ..
وقد كانت الرحله تسير على خير ما يرام , مليئه بالبهجه والسعادة ونحن نشاهد ونتابع حيوانات الحديقه حتى وصلنا الى مكان الزراف حيث تسمرت قدماى أمام حسن وجمال تلك الأنثى الزرافه الشابه. وعندما لاحظ حارس الحديقه شغفي بها عرض على تقديم بعض الجزر لها. فلم أتردد واعطيته ما فى جيبي من نقود واشرت له على زرافتي المفضله. ووقفت على الربوه المخصصه لذلك مادا يدي فى الهواء بحزمه الجزر.وجائتني المحبوبه بعد ان حثها الحارس وبدأت تثني رقبتها فى نعومه وانسيابيه ,ملتقمه الاكل من يدي كأرق ما يكون. وما أجمل تلك اللحظات التى تبادلنا فيها النظرات والهمسات واللمسات.. لقد شعرت انني فى عالم اسطوري من الخيال , اعجز عن وصفه , لكنه لا شعوريا أرتبط فى عقلي الصغير بما سمعته عن الجنه الخاليه من الشر.. وأخرجني من حلمي وأفكاري احد زملائي المشاكسين وهو يلح علي طالبا مني جزرة وأعطائها للزرافه , لكني رفضت. وبحركه مفاجئه ضرب المشاكس زرافتي بكلتا يديه علي وجهها غيظا , فدفعتني الزرافه برأسها وولت هاربه فزعه ووقعت انا على الارض.. كانت مثل تلك المواقف والمقالب كثيرة فى فريق الكشافه , نتندر عليها وتضحكنا ولا تسبب مشكله.. ولا اعرف لماذا امتلئت بهذا الغضب الذى جعلني أقوم من على الأرض وأوجه لزميلي لكمه مماثله فى وجه جعلته يجري الى حيث المدرس المشرف شاكيا بعد ان نزف فمه. لقد تملكني وقتها , ربما بسبب حبي لتلك الزرافه المسالمه , أحساس مضخم بالقرف من الدناءة والخسه. أنه أحساس الغثيان الذى نشعر به ونحن نتابع تصرفات شخصيه رينيه الدنيئه فى بؤساء فيكتور هيوجو او الأمبرياليه العسكريه الخاصه فى فيلم أفاتار لجيمس كاميرون.
أن زميلي المشاكس لم يضربني خوفا من شكايتي له لكنه لكم الزرافه المسالمه رغم قوتها لانها فقط بكماء. وانفصلت عن الرحله وفصلت من فريق الكشافه غير نادم ولا مكترث لشئ غير التريقه التي اتلقاها من زميلاتي فى حصص التدبير المنزلى بعد ان أطلقوا على لقب أبو زرافه. وكتمت حبى عن الجميع وظللت أبث عشقي بفتاة الطبيعه فى خطابات سريه جدا. لكن بعد نجاح فيلم أفاتار االغير مسبوق (أصدار 2009) بشخصياته المشابهه لمجتمع الزراف , أدركت أنني لست ابو زرافه المغرم الحالم الوحيد ولكن النساء أيضا..










كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,473,186
- حلم الأفاتار
- ح 28 ) الجوازة دي لازم تبوظ ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبو ...
- خلى الفراق أجمل فراق
- ح 27 ) دوس العدم 4 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 26 ) دوس العدم 3 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 25 ) دوس العدم 2 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 24 ) دوس العدم 1 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 23 ) أرجوك لا تقرأني 4 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 22 ) أرجوك لا تقرأني 3 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 21 ) أرجوك لا تقرأني 2 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 20 ) أرجوك لا تقرأني 1 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 19 ) المحاكمه 9 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 18 ) المحاكمه 8 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 17 ) أهل البحر ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 16 ) فاصل ونواصل 1 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 15 ) المحاكمه 7 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 14 ) المحاكمه 6 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 13 ) المحاكمه 5 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 12 ) المحاكمه 4 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 11 ) المحاكمه 3 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط


المزيد.....




- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- تعز.. تظاهرات حاشدة تطالب بتحرير المحافظة وترفض الاقتتال الد ...
- الفنانة شمس الكويتية -تختبر الموت- في صورة لافتة (صورة)
- الفنانة إليسا تعتزل الغناء
- الوطن المفقود والمشتهى.. قصائده وأغانيه في الثورة السودانية ...
- القبض على مخرج فيلم -خيال مآتة-
- بسبب -المافيا-.. إليسا تعتزل الغناء ومغردون يطالبونها بالترا ...
- معجبة اقتحمت المسرح وأرعبته.. لقطات طريفة لكاظم الساهر في حف ...
- أحلام -ترعى- الأغنام بعد حفلها في السعودية


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - اسامه شوقي البيومي - ح 29 )الأوله فى الغرام ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط