أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - صلولين














المزيد.....

صلولين


علي دريوسي

الحوار المتمدن-العدد: 6315 - 2019 / 8 / 9 - 13:15
المحور: الادب والفن
    


كانت الساعة قد تجاوزت الحادية عشرة ليلاً، الطقس بارد، الدكاكين مغلقة والمطابخ فارغة. في الزاوية الناتجة عن تقاطع شارعين وتحت عمود الإنارة ثمة أربعة شباب في مقتبل العمر، كانوا متعطشين وجائعين للنقاشات السياسية والأغاني الوطنية وكؤوس العرق والسجائر. كان بحوزتهم زجاجة عرق كبيرة وتبغاً بلدياً والعود، لم ينقصهم سوى القليل من المازة.
كان سمعان، الذي لم يكن قد استساغ مذاق العرق والسجائر بعد، أملهم الوحيد، فأبوه يملك دكاناً في الحارة، رمى أحدهم حصوة على زجاج غرفته، أطل وجه سمعان من النافذة، دعوه لمرافقتهم ثم رجوه تأمين المازة لهم. انفرجت وأشرقت أساريره فها هم يحتاجون إليه ويتكلمون معه باحترام، دخل غرفة نوم والده خلسة، سرق المفتاح، فتح الدكان، أحضر علبة تُوَنَّة وعلبة سردين وليمون حامض وقرص بندورة كبير وخيارة وبعض المكسّرات ورغيفين من الخبز.
مضوا جميعاً إلى أراضي "صلولين" على تخوم القرية. هناك جمعوا الحطب وأشعلوا ناراً ثم جلسوا حولها. جهزوا المازة، فتحوا علبتي التُوَنَّة والسردين، حززوا الليمون الحامض وقرص البندورة، وضعوا المكسّرات في متناول اليد وبكامل الاسترخاء أخذوا يدخنون ويتناقشون ويشربون ويعزفون الموسيقى ويغنون.
في الوقت نفسه استغل سمعان انشغال الأصدقاء وقطَّع رغيف الخبز البائت إلى قطع صغيرة وراح يغمّسها في علبة التُوَنَّة ليأكل فعلاً كي يشبع، بعد عدة لقيمات كادت التُوَنَّة تفرغ من علبتها.
بعد وهلة نظروا إليه مقهورين مدهوشين، قال له أحدهم: ما الأمر معك يا رجل؟ يلعن أيامك، ما تركت لنا شيئاً، هالمازة الخفيفة للتغميس والتلحيس لكنها ليست للأكل حتى الشبع!
نظر سمعان إليه بعينين جاحظتين مستغربتين، قال وبقايا لقمة ماتزال عالقة في فمه: يا جماعة دعوني وشأني، أيلي .. أيلي .. لم أشبع بعد، جوعان ولا أحب المشروب، لم يدفع أحدكم شيئاً من جيبه، أنا من سرق المازة من دكان أبي.
ضحك الأصدقاء الأربعة حتى البكاء، نهض واحد منهم، أعارهم ظهره ليتبّول وراح يعوي مثل ذئب بريّ جريح كعادته حين يفرح أو يغضب أو يتألم، أما عازف العود فقد جحظ بعينيه وعوج فمه ومال بعنقه مقلداً سمعان في حركاته وكلامه وقال بهزلية: صحيح أني لا أعجبكم في التدخين وشرب العرق .. لكني في المازة قدها وقدود!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,246,030
- نشرة أخبار
- كيف صار المُهَنْدِس كاتباً -2-
- كيف صار المُهَنْدِس كاتباً -1-
- ملعب مقبرة الشهداء
- كيف لا ترون؟
- من شبَّ على شيءٍ شاب عليه
- كيف تتكلم؟
- يوسف وفهيمة
- سجائر غارغويل
- قانون الكُنَافَة
- لماذا تركض؟
- السَفَّاك
- شمعة ديوجين
- وكنا ندخن الرَّوْث
- الفيل الأسود
- جريمة في ستراسبورغ - فلم كامل
- جريمة في ستراسبورغ - 9 - النهاية
- جريمة في ستراسبورغ - 8 -
- جريمة في ستراسبورغ - 7 -
- جريمة في ستراسبورغ - 6 -


المزيد.....




- وائل غنيم يرد على المقاول محمد علي ودعوة المصريين النزول للش ...
- الدورة الـ45 لمهرجان -دوفيل- للسينما الأمريكية في فرنسا
- كعكة ضخمة وفيلم وتاج من الذهب احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء ...
- بريطانيا تجدد دعمها الكامل للمسلسل الأممي ولجهود المغرب -الج ...
- ماجدة موريس تكتب:الجونة… مدينة السينما
- تاج ذهبي وفيلم سينمائي احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء الهند ( ...
- وفاة المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- طبيبة تحت الأرض.. فيلم عن معاناة الغوطة يفوز بجائزة مهرجان ت ...
- رحيل المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- بنشماس ينفي مصالحة المعارضين له


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - صلولين