أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - ملاحظات أولية بعد ترشيح حزب النهضة لعبد الفتاح مورو للانتخابات الرئاسية














المزيد.....

ملاحظات أولية بعد ترشيح حزب النهضة لعبد الفتاح مورو للانتخابات الرئاسية


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 6314 - 2019 / 8 / 8 - 21:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ملاحظات أولية بعد ترشيح حزب النهضة لعبد الفتاح مورو للانتخابات الرئاسية
 لا أتصور أن يوسف الشاهد من مصلحته الآن تفجير خلاف مع النهضة
وحتى إن فعل فهو ليس أكثر من محاولة لتسويق صورة الشاهد المستقل عن النهضة لا تابعها
هو يعرف أن حظوظه في كل الحالات وفي الدور الأول من الانتخابات الرئاسية ستكون أكبر من مرشح النهضة الذي تبدو الغاية الوحيدة لترشيحه من قبل حزبه هي تضييق طريق الدور الثاني على الجبالي وقيس سعيد تحديدا وسحب جزء كبير من قاعدتها الانتخابية التي كانت ستصوت لهما وتوجيهها لعبد الفتاح مورو ليمكن استعمالها في الدور الثاني لتغليب مصلحة حزب النهضة ونسج التحالف الذي تريد.
 ترشيح النهضة لعبد الفتاح مورو لا يمكن أن يفهم منه أنها قطعت مع التوافق وأنها مستعدة لاحتكار النفوذ في كل من قرطاج وباردو والقصبة.
لا.
النهضة مازالت بخوف احتكار كل مراكز القرار ولا تستطيع أن تجازف بإعادة إنتاج أوضاع 2012 ـ 2013 وخلق ديناميكية شبيهة بالديناميكية التي أدت لانصياعها لاستقالة حكومة الترويكا. والطور القادم من الانتقال الديمقراطي أساسا وعبر الاستراتيجيات المعدّة له محليا ودوليا من قبل أصحاب المصالح الحقيقيين يجب أن يكون طور الاستقرار وهذا كان سبق أن صرح به راشد الغنوشي ولا أعتقد أن الحركة قد غيرت من خياراتها في هكذا ظرف وجيز.
 الرهان الحقيقي للنهضة في الانتخابات الرئاسية القادمة هو الدور الثاني ولمن ستوجه قاعدتها التي صوتت لمورو الذي تبدو حظوظه للدور الثاني قليلة جدا وهذا معلوم من النهضة ومرغوب فيه. وبالنسبة لها الجميع الآن متساوون يوسف الشاهد الزبيدي نبيل القروي وحتى المرزوقي وهي لا تريد أن تراهن ومنذ البداية على الشاهد ولكن سيظل مرشحها الذي س تقطع من أجله الطريق لو يتمكن من المرور للدور الثاني من الانتخابات.
 الدور الأول بالنسبة لحركة النهضة هو دور اختبار قوى غيرها وبالنسبة لها تخصيصا فهو دور تجميع كتلة ناخبيها الذين بهم تصبح قادرة على قطع الطريق بشكل وازن على من تريد من الذين سيتنافسان في الدور الثاني واختيار من يمكن دعمه وتغليب حظوظه ولكن عينها ستكون على يوسف الشاهد بدرجة أولى والذي تبدو حظوظه هو وعبد الكريم الزبيدي كبيرة للمرور للدور الثاني.
النهضة هي التي ستتبنى تكتيك قطع الطريق هذه المرة
 النهضة وفي الطور القادم من الانتقال الديمقراطي ستكون حاضرة في المؤسسات الثلاث في الرئاسة عبر من مكنته من الفوز وفي باردو ككتلة أغلبية أو الكتلة الثانية من حيث العدد وفي الحكومة كطرف رئيسي في تحالف حكومي ثلاثي أو رباعي ولكنه مختلف كثيرا عن ائتلاف الترويكا وعن حكومات طور 2014 ـ 2019 .
ـــــــــــــــــــ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,813,801
- هل تنجح حركة النهضة في السيطرة على مؤسسات السلطة الثلاث: بار ...
- خلافات الجبهة الشعبية أو عودة يسار الانتقال الديمقراطي من جد ...
- خلافات الجبهة الشعبية أو عودة يسار الانتقال الديمقراطي من جد ...
- انفجار الجبهة الشعبية: واجهة أخرى لإفلاس مسارالانتقال الديمق ...
- المسارات الثورية المخفقة وتجار الديمقراطية والانتخابات ومافي ...
- -النضال- البرلماني وإصلاح مؤسسات الدولة أم سيادة الأغلبية عل ...
- الطور القادم من مسار الانتقال الديمقراطي في تونس: الباب المف ...
- تونس بمناسبة مؤتمر قطاع الثانوي: معارك الغبار التي لا تنتج ...
- الأغلبية لن تنتظر الانتخابات القادمة
- الهبة الجماهيرية في الجزائر بين متطلبات التجذر ومنزلق الارتب ...
- أوهام الخوف من الثورة وفوبيا هيمنة الحركات الإسلامية والقوى ...
- تونس: أي آفاق في مواجهة حركة قطاع التعليم الثانوي للحكومة وب ...
- النهضة على طريقة الديكتاتور بن علي في السيطرة على الماكينة
- الاتحاد العام التونسي للشغل ومؤشرات طور جديد من الفعل النقاب ...
- تونس معارك الفَوْق السياسية لقوى الانتقال الديمقراطي والآفا ...
- الحكومة التونسية تنجح مجددا في تعطيل إمكانية انفجار اجتماعي ...
- ما جدوى سياسة لا تقود إلى التغيير
- خلفيات الترتيب لإعادة علاقات نظام بشار الأسد بالنظام الرسمي ...
- صراع الفوق بين رأسي قاطرة الانتقال الديمقراطي في تونس
- استنتاجات سريعة حول احتجاجات les gilets jaunes


المزيد.....




- -تضييق الحريات- تحت حكم السيسي.. حزب معارض يهدد بتجميد نشاطه ...
- رئيس الوزراء العراقي: المنطقة على حافة حرب ونعمل على منعها
- بعد هجمات أرامكو... الأرجنتين تتخذ قرارا بشأن أسعار الوقود
- بومبيو: واشنطن تدعم حق السعودية في الدفاع عن نفسها
- موسكو تشكر واشنطن على إعادة وثائق تاريخية هامة مسروقة
- سوريا.. أردوغان يهدد ويعطي مهلة أسبوعين
- حادث مأساوي يتسبب بوفاة طالبة سعودية
- مجلس الأمن يصوت الخميس على مشروعي قرار لوقف إطلاق النار في إ ...
- بعد أن فقدتها في قصر باكنغهام.. ملكة بريطانيا ترد دمية لطفلة ...
- من هو مستشار البيت الأبيض الجديد روبرت أوبراين؟


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - ملاحظات أولية بعد ترشيح حزب النهضة لعبد الفتاح مورو للانتخابات الرئاسية