أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جلال الاسدي - مآسينا مع الارهاب الاسود …














المزيد.....

مآسينا مع الارهاب الاسود …


جلال الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6313 - 2019 / 8 / 7 - 03:37
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يبدو ان مسلسل العنف و الرعب الديني هذا لن ينتهي ، مازالت ثقافته موجودة ، و مروجيها من شيوخ الارهاب و الظلام يتناسلون و يتكاثرون تكاثر الجرذان ، لا يشبعون و لا يكتفون من دماء الابرياء ، و لا ادري من اي نوع من الحجر قدة قلوبهم ؟ اذا كان عندهم قلوب بالاساس ؟ منظر المرأة التي تعانق طفلها المصاب بالسرطان تدمي القلب ، و تصلح ان تكون ايقونه تعكس معانات الناس من هذا الجنون و العبث . ماذنب الذين غادروا الدنيا امس بدون رؤوس او باجساد محترقة ممزقة ؟ ما ذنبهم يغادروها اصلا ؟ سوى انهم خلقوا في بلدان يقدس اغبيائها خرافة القتل المقدس و الانتحار المقدس نصرتا لدين اللة ؟!! لقد استغل الشيوخ شعوبنا الطيبة و ابنائها و حبهم المفرط للدين ، فاستأسد اشبال الارهاب من حفاة العقول ، عليهم مستأنسين و مصدقين فكرة الحاكمية ، و بانهم اسياد العالم بوعد حق من اللة ! ويمر طريقهم فوق اشلاء اهلنا و احبتنا الى وهم روما و الاندلس … و كل العالم ، معززين هرائهم هذا بما تفرزه افواه مصاصي الدماء شيوخ الفتاوى ، و على راسهم شيخ الارهاب و منظره القرضاوي ، من صديد ، و الذي افتى بدم بارد بجواز تنفيذ عملية انتحارية ، لا بأس ان يذهب ضحيتها مدنيين ، لا علاقة لهم بالامر سوى تصادف و جودهم في مكان التفجير ، كما حصل مع الكثير من الضحايا المدنيين في سوريا و الان في عملية مركز السرطان ، لا قيمة لارواح البشر عندهم ابداً . اين ذهب قول النبي " والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن عند اللة اعظم من حرمتك " و هو يخاطب الكعبة !! ان مقولة استأصال الارهاب من جذوره و استخدام القوة الغاشمة ، تبدو ساذجة امام خبث و لؤوم و سائل التفريخ التي يتقنها شيوخ الفضائيات او شيوخ التعبئة لهذا المد الدموي الذي لا ينتهي ، و لن ينتهي الا باستأصال الفكر المفرخ لهذا البلاء الاسود . يبرع الشيوخ في فن التلاعب بالعقول الخاوية و يلوثوها ببضاعتهم السوداء ، مغلفيها بوعود مابعد الموت من حور عين و غلمان مخلدون و جنات تجري من تحتها الدماء … الخ من هذا الهراء . اقول للاسف هذه بعض من قرصات الاخوان الفشلة ! لكن حذاري ثم حذاري من لدغة الافعى المنقبة و الحنش الملتحي صاحب الجلباب القصير ، و الذي يخبئ راسه في الرمال و في كهوف الجبال و الفيافي ، بانتظار اللحظة المناسبة في وعد اللة الحق بإنشاء دولته اسلامستان الكبرى . انهم يعملون ليل نهار و لكن بصمت و تحت الهدنه مع الدولة التي تدفئ الافعى !! فهم يسيطرون على المئات من الجوامع و لديهم نظامهم التعبوي و متكتلين في كوميونتي خاص بهم ، و هم اخطر بكثير جدا من الاخوان لانهم يكفرون الكل حتى الخيار و الطماطة ، و تعرفون خطورة ذلك على البلد !! و الاخوة مشغولون بمتى نقول انشاء اللة و متى نقول باذن اللة ، لان هذا من صميم الاسلام !! اخيرا … العزاء للشهداء و الامنيات بالشفاء للمصابين .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,870,235
- هل الصلاة فعلا تنهى عن الفحشاء و المنكر ؟!
- ثقافة الحوار …
- حصة اللة في الغنائم !!
- هل التطبيع جريمة ام تحصيل حاصل ؟!
- وهم ( خير امة اخرجت للناس )
- النظافة ظاهرة حضارية !
- حد الزنا
- هل اثرياء الغرب الكافر اكثر رحمة و انسانية من اثرياء المسلمي ...
- الاسلام و العلمانية ( الماء و الزيت )
- اللقاء الاخير
- تكاثروا فاني مباه بكم الامم
- حد الردة في الاسلام ( 2 )
- حد الردة في الاسلام ( 1 )
- ظاهرة الالحاد في الوطن العربي
- امة لا تحترم الوقت ، امة خاسرة
- حد السرقة في الاسلام ( 2 )
- حد السرقة في الاسلام ( 1 )
- مفهوم الروح في الاسلام
- الكتابة من خلف ستار
- هل السؤال حرام في الاسلام ؟ !


المزيد.....




- بمناسبة اليوم الوطني 89 للمملكة ..وزير الشؤون الإسلامية السع ...
- شقيقُ الروح والجسد.. شاهد مهرجان التوائم في اليونان
- شقيقُ الروح والجسد.. شاهد مهرجان التوائم في اليونان
- قيادة الأحرار ترد بقوة على تقرير المجلس الأعلى للحسابات
- الرئيس اللبناني يتوجه إلى نيويورك لترؤس وفد بلاده في الجمعية ...
- بعد المعبد الهندوسي.. الإمارات تبني معبدا يهوديا ضمن -بيت ال ...
- بناء أول معبد يهودي في الإمارات
- الإمارات تعلن موعد افتتاح أول معبد يهودي رسمي
- الخطوط الكندية تجبر فتاة مسلمة صغيرة على خلع حجابها أمام الر ...
- الداخلية المصرية تعلن مقتل عنصر بالإخوان بتبادل لإطلاق النار ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جلال الاسدي - مآسينا مع الارهاب الاسود …