أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - المقابر الجماعية و المواقف العجيبة















المزيد.....

المقابر الجماعية و المواقف العجيبة


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 6301 - 2019 / 7 / 25 - 12:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كل يوم ينكشف لنا اكثر كيف غُدر بنانحن الكورد و وصلت الحال الى قتل الرضيع و دفنه و هو حي في حضن امه، و شاهدنا كيف مليء افواهم بالتراب وهم يصرخون دون ان يلقوا رحمة من هؤلاء الذين لازالوا يعيشون في فكر وعقل من ورثهم حتى بعد سقوط الدكتاتورية، و لك يوم يغدرون باسم و توجه و فكر و عقيدة معينة. هكذا صار الامر، اليوم يعيدون الامر باشكال مختلفة، فهناك من يقول بيعوهم، و الاخر يطلب و يدعوا الى ان يدفنون كما فعل كبيره بالامس، و لم يدع الثالث جريمة و الا و يضعها على عاتق الكورد ليبرر الجرائم التي الحقت بها، و هناك من يصرخ اسبوا نساءهم باسم الدين و ما يحويه دينهم هذا الذي يسمح لهم كل ما لم يمت بصلة بالانسانية ويقول اقتلوا اطفالهم و ارجموا كبارهم و اقطعوا ايديهم و حزوا رقابهم، و يفعلون يوميا ما يتمكنون و لم يسمع احد من احدهم كلمة ولو شفقة منهم و لا الرحمة و النظرة الانسانية، يسرقون كوردستان منذ قرن او قرون حتى، يذبحون ابناءه منذ قرن و يدمرون كل ما يقع بين ايديهم و يؤنفلونهم دون هوادة، وياتي معمم ديني و الاخر يعتبر نفسه علماني و يقول بيعوهم ل (اغآه و قرداش)ه، و يتكلم وكانه صاحب الارض و هو من كان يتلذذ من فتات ما تبقى من فضلات هؤلاء الدول التي يريد ان يستجدي منهم الماء بدلا من الكورد. هذا مثال حي و آني بسيط لموقف من يعتبر نفسه من قادة العصر و يتكلم بعنجهية و يتكا متوسلا على عتبة الدار لمن يعطيه علفه.
هل من يدلني على طريق كي افرق بين الامس و اليوم و من كان يذبح باسم العراق و الدولة و العلمانية و اليوم ينطق بابشع التخرصات و يعلن عن مواقف في الفوضى الموجود ضد الكورد و هو ابخس من البعث و دكتاتوريته. يريدون ات يلتزم الكورد بكل ما يفرض عليه التبعية لهؤلاء دون ان يفكروا ولو مع نفسهم بحقهم، يريدون ان يضمنوا وحدة هذا البلد الذي انبثق على ايدي الاستعمار و من غدر الكورد من اجل مصلحته دون ان يستفاد منه الكورد ذرة خير و يتهمونه بالعميل مرة و التبعية و الموالي لهذا و ذاك مرة اخرى، دون ان يقفوا ولو لحظة لما هم عليه و من كانوا و من اين اتوا و ما هو اصلهم الذي جائوا و احتلوا البلد وجرفته عاصفة الغدر و الغزو و السبي و القتل ماكان موجودا في البلد من شعب اصيل و كانت له حضارة و دمروه و شعب و استاصلوه و غيروا ديموغرافيته بالزحف الجارف الذي غطى عليه من كان الوافد الغازي من الجزيرة القاحلة، انهم غدروا بالشعب العراقي الاصيل و لم يبقوا له ما يذكر عددا و ثقافة و تاريخا، انهم شوهوا كيانه.
اليوم يتوارث اولاد قحطان و جربان و عريان و جدوع ما كان يحمل اجدادهم من العقلية البدوية التي لا تحوي غير القتل و الانكال بغيره و غدره. اليوم هؤلاء الموجودون هم ابناء هؤلاء و من جائوا و جلبوا معهم الجمل و الناقة و الربابة و الدشاشة دون لباس و هم عراة و غطوا بما كان فيه العراق و لم يضيفوا شيئا اليه غير الغدر و الاعتداء على اصل الموجودين و فصلهم. ما يحز النفس هناك ان اولادهم اليوم لا يكلوا في الاستمرار على افعال اجدادهم و لم يتغيروا و لم يتاثروا بالحضارة التي لمسوها في العراق القديم و لكنهم بعدما جاءوا و دمروها و نكلوا باهلها و من بنى البلد الاصلاء الاصحاب الحقيقيين له .
ان من عجب العجاب اننا لم نشاهد تغييرا في عقلية هؤلاء و سلوكهم بعد مئات السنين و هم ملتزمون باصالتهم في هذا الجانب السلبي دون ان يلتزموا بما احتكوا به منذ مئات السنين و منذ مجيئهم من الحشارة التي تعجبوا منها، انهم يعيدون ما حدث بالامس قولا و فعلا دون ان يفكروا بان العالم تغير و كل ما يسير عليه العالم هو لمصلحة الانسان و لم يبق التعصب و التطرف في الاماكن التي يعتبر منبع التقدم و الحضارة و افادوا ما انتجوا الاخرين، و لكنهم هم لم يهتموا و يجحدون و ما اكثرهم وهم ينفون نتاج الخير و ما صنعته ايادي الخيرين و وصل اليهم و هم ينكرون و يدعون علوهم بعقلية استعلائية خرفة، علاوة على ذلك يمنون على الاخرين بما اتوا به و جوهره الشر و نابع من القحط و اما تفرزه لارضي الجرداء. و عليه لا يمكن ان ينتظر اي ملة منهم غير ما يملكون و هو الشر فكرا و عقلية و صنعا. و هم يستمرون لحد اليوم في مواقفهم و ان تمكنوا يعيدوا كل ما فعلوه منذ الغزوات. فهل من ينكر ان الدكتاتورية اعادت ما اتى به الاسلام على الشعوب الاخرى بعد غزوهم و سلبهم ونهبهم بادعاءات شرعوها باسم الدين، و اليوم يتمسك سليلو هؤلاء بما اتى به اجدادهم الغازية و كل ما يستمرون اكثر في احتلالهم الذي دام قرون يمسحون الاض و يجرفوه من كل ما كان عليه من الاصالة، و عليه لا يرحمون، لان القسوة و الغدر صفة توارثوها من جيناتهم التي اكتسبوها من بيئتهم الصحراوية القاحلة.
فهل من المعقول ان تنكر حق الاخر و تعتدي عليه و تستمر قرون في غدرك دون ان تعيد النظر ولو للحظة؟ فهل من المعقول ان تنهبه و تسلبه و تسبي نساءه و تقتل بوحشية و غدر و حيلة من يرفض الخضوع دون ان يرف لك جفن؟ فهل تعمل كل ما بوسعك لتغيير الاصالة و تدعي تملكك للارض و ان بقيت فيها ساعة واحدة فقط؟ فهل هناك من ينكر انك لم تكن موجودا في بقعة و لا تملك فيها ما تقتات عليه و اتيت جوعانا و لكنك شبعت ثم انكرت، و ما اكثر اللئم فيك و انت تاكل و تقلب على من يبقى من يعينك على اشباعك دون ان تذكر خيرا له و لمن ساعدك في ضيقك ؟ فهل يمكن لاي متبع ان يفرق بين الجيل الجديد تالمتطرف التي ورثهم عن ما اتسم به اجدادهم من الصفات السيئة؟
فهل من سمع موقفا وتصريحا ابان الدفن الجماعي للكورد باسم الانفال ابان النظام السابق المقبور من هؤلاء الذين كتموا انفسهم كي يرضى عنهم الدكتاتور، و اليوم يعيد التاريخ نفسه، و بعدما يشتمون و يسبون و يضعون تخلفهم و عقدتهم على الاخرين لم نسمع بعد كشف كل مقبرة كلاما من هؤلاء المتعصبين المتخلفين المجردين من الضمير و الوجدان يبين موقفهم و يوضح ما حصل و ما كان يجب ان يفعلوه و هم من يدعون السلم و الامان و ما لديهم من الدين الحنيف الذي يعبتروه دين الانسانية و السلام و التعايش.
لم يبق شيء لم يفعلوه بعد احتلالاتهم المتكررة لاراضي الغير كي يعتاشوا بعدما كانوا عليه من الفقر و الضيق و شبعوا بعد السلب والنهب و الاحتلال و لم يشكروا بل خربوا من مد اليهم يد العون و قلبوا الموازين بكل ما امكنهم من القوة و اللاانسانية من السلوك و التعامل مع الاخر، انهم وحتى اليوم يطبقون؛ مقولتهم و مثلهم العلى وهو: هم و اخوانهم على ابن عمهم و هم و ابناء اعمامهم على الغريب، و كذلك؛ ناصر اخاك ظالما او مظلوما، يا له من فكر و توجه و عقلية ضيقة الافق بعيدة عن الانسانية و الحياة الامنة و السليمة و بتصرفات حيوانية مفترسة قحة. و عليه لا يمكن ان ننتظر من سلالة هؤلاء الخير للاخر المفيد له وليس امام الكورد فقط و انما مع غيرهم جميعا اينما كانوا و ان كان لهم حتى الفضل عليهم و هم الناكرين مهما كان موقفهم.
بالامس اكتشفت مقبرة جماعية كبيرة في صحراء السماوة و كانت من ضحايا الدكتاتورية التي اخضعت هؤلاء في زمانه و اجبرهم على السكوت بجبروتها و قوتها، و اليوم ينكرون و لا ينطقون لا بل حتى يتحجج الكثير منهم نتيجة ما كان للدكتاتور من الفضل عليهم على حساب الشعب العراقي الاصيل بشكل عام والكورد بشكل خاص. التعصب و النظرة الدونية الى الاخر لازالت تسير في دمائهم، انهم يدعون الخير للاخر و يفعلون العكس بافعالهم، اين مواقفهم و انهم يشاهدون الصور التي خرجت اثناء كشف و اخرجت المقابر الجماعية للكورد المؤنفلين و التي تدمي القلوب، و لم نسمع رد فعل حتى صغير و كانه لم يحصل شيء، كل ما يؤمنون و يعقلونه في قرارة انفسهم ان المغدورين ليسوا من اصولهم فلا داعي لاي موقف، يا لهم من وحوش برية مفترسة بعيدة عن ذرة احساس انسانية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,382,789
- هل العلم ضد الدين ام العكس؟
- فوضى التصريحات العراقية تجاه كوردستان
- تبدا مراجعة الذات من خلال تصحيح الافكار
- الخنوع لحد فقدان الشخصية
- الجيل الكوردستاني المغبون
- ستكون مرارة هزيمة اردوغان علقما
- هل نسي التركمان انفسهم ؟
- اهل الصحافة و مسار السياسة في كوردستان
- غياب دور المثقف المطلوب في كوردستان
- اوقع اردوغان نفسه في المستنقع حقا
- هل تمنح حرية لمن يمنع حريتك
- تشجيع ثقافة الموت لدى الاسلام السياسي الكوردستاني
- هل حكومة كوردستان الجديدة على قدر المهام
- هل تُحل عقدة كركوك
- ما جدوى منافسة ساسة كوردستان على الشكليات؟!
- مشلكة تبعية الاسلاميين في كوردستان
- كان في حضن الاسد و الان يفتري و يتهم الاخرين بفعلته
- توهم اردوغان في تقديراته
- هل يمكن ان تحمل شعوب الشرق الاوسط العقلية الانسانية
- وقع اردوغان في وحل غروره


المزيد.....




- حكومة كاتالونيا تدعو مدريد إلى التفاوض والحكومة الإسبانية تر ...
- أنقرة تنفي منع القوات الكردية من الانسحاب من رأس العين في شم ...
- الدفاع الروسية: المسلحون يستهدفون 15 بلدة في 4 محافظات سورية ...
- القضاء الفرنسي يتهم 7 أشخاص بجمع أموال لتسهيل فرار -جهاديات- ...
- الجيش في تشيلي يتحمل مسؤولية ضمان الأمن في العاصمة بعد مواج ...
- الشارع اللبناني لا يزال مشتعلاً.. وعون يغرّد: سأجد حلاً للأز ...
- الرئيس التركي يتوعد بـ -سحق رؤوس- المقاتلين الأكراد
- الجيش في تشيلي يتحمل مسؤولية ضمان الأمن في العاصمة بعد مواج ...
- الشارع اللبناني لا يزال مشتعلاً.. وعون يغرّد: سأجد حلاً للأز ...
- الشد العضلي من الجوال قد يهاجم العمود الفقري بأكمله


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - المقابر الجماعية و المواقف العجيبة